حقوق الانسان

مشاركة ليبية بالندوة الرقمية حول الحملة الدولية لمناهضة العنف ضد المرأة

ليبيا المستقبل | 2022/12/03 على الساعة 14:35

نظمت يوم الخميس الماضي، عبر تطبيق «زوم»، ندوة رقمية أرفقت ببرنامج تعليمي حول «جرائم قتل النساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا»، وذلك بمناسبة حملة 16 عشر يومًا لمناهضة العنف ضد المرأة والقيام بالحملة الدولية في المناطق العربية.

وقد تولت الإعلامية (سونيا هامومروي - الجزائر) إدارة الحوار، فيما جاءت المشاركة من قبل صحفيات وناشطات حقوقيات من ليبيا وتونس والجزائر وسوريا وفلسطين.

وتم التطرق للعنف الرقمي والجسدي والجنسي، الذي تتعرض له بعض النساء، والتعريف بجميع أشكاله ومآلاته التي تتجاوز الصدمات النفسية إلى جرائم القتل.

كما عرجت الحاضرات على موضوع العنف المهني الذي أثقل كاهل العاملات، وأيضًا تحديات مواجهة التعنيف القائم على النوع الاجتماعي والدعوة إلى تفعيل القوانين التي تحمي المرأة والتأكيد على دور الدعم النفسي والاجتماعي للمعنفات وفتح خطوط ساخنة لتلقي شكاوي النساء المتعرضات للعنف، وإقامة تعاون بين الصحفيات من مختلف الدول لتقوية الدور الإعلامي في تناول قضايا العنف.

ومن ليبيا، شاركت الأستاذة فتحية الجديدي، مدير التحرير بصحيفة «الصباح» اليومية الصادرة عن الهيئة العامة للصحافة، بمداخلة حول قضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي وأبرزت أهم النقاط التي يجب التركيز عليها في الإعلام لمناهضة العنف ضد المرأة.

كما تم التطرق للعنف الاقتصادي الواقع على بعض النساء نتيجة الحروب وغياب الغطاء الأمني والفقر والتهجير، وأيضًا العنف ضد المرأة في التصرف في مالها وممتلكاتها بدون موافقتها وإجبارها على ذلك، والمطالبة بتعديل القانون الذي يعاقب الأزواج الذين يتعدون على ممتلكات زوجاتهم وضمان حق الزوجة في الاحتفاظ بمالها. وبالإضافة لذلك، سلطت المداخلات التالية الضوء على موضوع السلامة الرقمية للنساء.

وفي هذا الصدد، يشار إلى أن برنامج «سلامات» للسلامة الرقمية للنساء والشباب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أشرف على تطوير 100 مصطلح في السلامة الرقمية وأساسيات الاستعمال الآمن للإنترنت ومفردات تقنية وغيرها وترجمتها إلى لغة الإشارة بهدف استفادة مجتمعات الصم في منطقة الوطن العربي من قاموس شامل للسلامة الرقمية للتصدي والوقاية من الانتهاكات الإلكترونية، وتعزيز الدراية والمعرفة حول أهم ممارسات السلامة الرقمية والاستعمال الآمن للإنترنت.

وشارك في هذا العمل أكثر من 21 متخصصًا ومتخصصة من 9 دول عربية مختلفة، حيث نجحت هذه الشبكة من المتخصصين والمتخصصات والإعلاميين ومراكز ومنظمات محلية عاملة في شؤون الصم من (ليبيا والمغرب والعراق وقطر والكويت والبحرين وتونس وموريتانيا والجزائر) في العمل على توحيد لغة الإشارة المستعملة في مختلف المناطق العربية، والتصويت ووضع إشارة أو إشارتين لكل مصطلح في السلامة الرقمية وبالتالي التأكد والتدقيق في قبولها واستعمالها من طرف الصم.

السقيفة الليبية (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل