حقوق الانسان

إلهام سعودي: هناك أفراد متهمون بارتكاب جرائم حرب رشحوا أنفسهم للانتخابات الليبية

ليبيا المستقبل | 2022/01/24 على الساعة 22:24

ليبيا المستقبل: قالت عضوة ملتقى الحوار السياسي ومديرة منظمة "محامون من أجل العدالة في ليبيا"، إلهام سعودي إن "هناك أفراد متهمون بارتكاب جرائم حرب رشحوا أنفسهم للانتخابات"، معتبرة ذلك بمثابة "محاولة للإفلات من العقاب".

وشددت سعودي في كلمة لها أمام مجلس الأمن الدولي، اليوم الإثنين، على أن عدم المحاسبة على جرائم الحرب المرتكبة في ليبيا خلال السنوات الماضية يعقد عملية المصالحة الوطنية التي يمكن تحقيقها من أجل ضمان إعادة السلم والاستقرار إلى كافة مناطق البلاد.

وقالت: "بالنظر إلى عجز المساءلة في ليبيا، والتحديات الأوسع التي نجمت عن عقد من الصراع، كان على المجتمع المدني الليبي ملء العديد من الفراغات، وهذا يأتي بتكلفة عالية"، بحسب موقع الأمم المتحدة علي شبكة الإنترنت.

وأشارت سعودي إلى أن قمع المجتمع المدني الممنهج من قبل جميع الأطراف في ليبيا، بما في ذلك من قبل حكومة الوحدة الوطنية الحالية، أدى إلى تعرض منظمات المجتمع المدني وخاصة تلك التي تعمل في مجال حقوق الإنسان وبناء السلام، للمضايقة والمنع من القيام بعملها.

وتابعت تقول: "تعرض أعضاء المجتمع المدني للتهديد والاختفاء والتعذيب والقتل انتقاما لعملهم أو تواجدهم العام. يجب على المجلس، وكذلك الدول الأعضاء التي تدعم الأطراف الليبية، المطالبة بحماية المجتمع المدني الليبي." وقالت سعودي إن النساء المدافعات عن حقوق الإنسان هنّ الأكثر استهدافا.

ودعت مجلس الأمن والدول الأعضاء إلى دعم عملية انتخابية متجذرة في إطار تشريعي ودستوري شرعي تحدد وتتبع الخطوات الرئيسية اللازمة لخلق بيئة آمنة ومواتية للانتخابات الليبية. كما دعتهم إلى حماية النساء والمجتمع المدني وخاصة المدافعات عن حقوق الإنسان.

والهام سعودي مدافعة عن حقوق الإنسان وتعمل من أجل السلام والعدالة في ليبيا منذ 10 سنوات. وقد عرفت عن نفسها كأم وكمديرة منظمة "محامون من أجل العدالة في ليبيا" وهي منظمة غير حكومية مستقلة مكرسة لتعزيز سيادة القانون وحقوق الإنسان في ليبيا.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل