حقوق الانسان

بعد إطلاق شعث، منظمات حقوقية تدعو مصر إلى الإفراج عن جميع معتقلي الرأي

ليبيا المستقبل | 2022/01/09 على الساعة 21:30

ليبيا المستقبل: دعت منظمات حقوقية، السبت، السلطات المصرية إلى الإفراج عن جميع معتقلي الرأي "المعتقلين تعسفيًا بسبب ممارستهم حقوقهم الأساسية، ووضع حد لإساءة استخدام قوانين مكافحة الإرهاب، وحذف أسماء شعث وكل من أضيف تعسفيًا إلى قائمة الأشخاص والكيانات الإرهابية في مصر".


ورحبت المنظمات، في بيان مشترك، بـ"إطلاق سراح رامي شعث، المدافع الصلب عن حقوق الإنسان الذي ألهم ببسالته وشجاعته الكثيرين في مجتمع حقوق الإنسان في مصر وفلسطين"، مضيفة أن "إطلاق سراح رامي هو انتصار لجميع أصدقائه وأفراد أسرته ومنظمات المجتمع المدني والبرلمانيين والآلاف من أنصاره حول العالم" وأن الإفراج عنه "يؤكد، مرة أخرى، أن الوقوف في صف حقوق الإنسان والصمود في وجه الظلم يمكن أن يحدث فرقًا حقيقيًا".


وشددت المنظمات على أن الإفراج عن شعث "لا يعني انتهاء الحاجة إلى تحرك دولي بشأن السجل السيء للحكومة المصرية في مجال حقوق الإنسان، كما أنه لا يعني تحسن الوضع بالنسبة للسجناء السياسيين الذين تقدر أعدادهم بعشرات الآلاف والذين لا يزالون قيد الاحتجاز التعسفي في السجون المصرية. من بين هؤلاء نشطاء سلميين ومدافعين عن حقوق الإنسان ومحامين وصحفيين وأكاديميين احتجزوا جميعًا لممارسة حقوقهم الأساسية في حرية التعبير والتجمع السلمي. الكثير من هؤلاء تم ضمهم، مثل شعث، للقضية رقم 930 لسنة 2019. ولا يزال معظم المتهمين بجانب شعث محتجزين ظلمًا أو يقضون أحكامًا صدرت بعد محاكمات جائرة في قضايا أخرى".


ومن بين المنظمات الموقعة للبيان مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، منظمة العفو الدولية، مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الانسان، مسيحيون من أجل القضاء على التعذيب – فرنسا، مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسى لضحايا العنف، المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان ومبادرة الحرية. 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل