أخبار محلية

التعليم العالي تبحث استيعاب وإدماج المحاربين في مؤسسات الدولة

ليبيا المستقبل | 2021/09/24 على الساعة 21:25

ليبيا المستقبل: أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة الوحدة الوطنية، الدكتور عمران القيب "إن وزارة التعليم العالي رفعت منذ اليوم الأول شعار تغيير الثكنات العسكرية إلى قاعات دراسية والبنادق إلى أقلام، وأن المكان الطبيعي للشباب هو المدرجات والقاعات الدراسية والمعامل والمراكز البحثية وليست التبات والسواتر".

 مشيرًا إلي أن "للوزارة رؤيتها لهذه الظاهرة يجب أن تخضع لمعايير علمية ومهنية بعيدة عن العاطفة ولن ينجح هذا العمل ما لم تكن هناك دراسة علمية مستفيضة وتطبيق النتائج والتوصيات المترتبة عليها والاستفادة من التجارب الدولية في البلدان التي شهدت حروب أهلية  وكانت بها تجارب ناجحة وذلك من خلال زيارات ميدانية لأعضاء اللجنة رفقة المختصين  في مجال علم النفس أو الاجتماع".

جاء ذلك اجتماع الوزير مع اللجنة المشتركة المكلفة بتنظيم واستيعاب المحاربين بمؤسسات الدولة وبحضور رئيس اللجنة المكلفة من قبل رئاسة الأركان الذي تحدث عن طبيعة عمل اللجنة. وفق ما ذكرت وزارة التعليم العالي عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل "فيسبوك".

وأكد علي أن "هناك دول عانت من هذه الظاهرة مثل فرنسا والبوسنة والهرسك  ورواندا  وتجاوزت أزمتها بالتالي من الواجب الاستفادة من تجاربها". كما أضاف "أنه ليس بالضرورة إيفاد الخريجين من المحاربين فالبداية يجب فرز العناصر من خلال مختصين والنظر في الرغبات والإمكانيات فالبعض يحتاج إلي دورات تأهيل  في الخارج وليس استكمال دراسة وهذه الدورة تؤهله مهنيا وتغير من طريقة تفكيره".

وتم الاتفاق في ختام الاجتماع، على أهمية وجود قاعدة بيانات حقيقية على مستوى البلد على أن تراعى الدقة في البيانات لأنه عندما تكون غير دقيقة من البديهي مخرجاتها لن تكون جيدة.

كما أكد  وزير التعليم العالي "علي أهمية الدقة في فرز القوائم  وفق حاجة كل شخص  وفق لجان مختصة تخضع للمهنية العلمية".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل