أهم الأخبار

الدبيبة: الأجسام التشريعية والاستشارية تتعمد تعطيل الانتخابات في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2022/11/29 على الساعة 21:03

ليبيا المستقبل: قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، اليوم الثلاثاء، إن "ما يعطل إجراء الانتخابات هو قانون إجراؤها، وهذا الأمر تتحمله الأجسام التشريعية والاستشارية التي تتعمد التعطيل الممنهج لها"، مضيفًا أن قادتها "ضاقوا ذرعًا مما حققته حكومة الوحدة أمام فشلهم طوال السنوات الماضية".

جاء ذلك في كلمة الدبيبة أمام مؤتمر المجتمع المدني "معًا نحقق الانتخابات"، المنعقد بإشراف "منظمة الداعمين للانتخابات" في مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات بالعاصمة طرابلس، بحسب المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة علي "فيسبوك".

وأكد الدبيبة، حرصه على إنهاء المراحل الانتقالية واحترام إرادة الشعب، مضيفا: "أي حوار لا يقود لإنهاء المراحل الانتقالية فهو حوار فاشل وغير مقبول، ونحن نقف أمام مسؤولية الدفاع عن مسار التحول الديمقراطي والحفاظ على حق الليبيين في ممارسة حقوقهم السياسية".

اعتبر الدبيبة التشكيك في جاهزية الحكومة والمفوضية لإجراء الانتخابات أنها "حرب مكشوفة للجميع"، وذلك يعد ردا على تشكيك رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح في قدرة حكومة الدبيبة على إدارة الانتخابات وفق تصريحاته الأخيرة، وأضاف قائلا: "الأجسام السياسية ضاقت ذرعا بما حققته حكومة الوحدة الوطنية، وتسعى لإفشال النجاحات المحققة، وهي تستخف بالشعب الليبي، ولم تعد تمثله، وتسعى لخدمة مصالحها، من خلال التمديد لنفسها، باختراع مسارات موازية يرفضها الجميع". في إشارة لسعي المجلسين إلى التفاهم حول المناصب السيادية السبعة.

وتابع الدبيبة: "أقول للأجسام السياسية ألا يستهينوا بالشعب وقدرته وإرادته، وتأكدوا أن الليبيين لا يريدون إلا الانتخابات فقد سئموا الحروب والانقسام، فلا قرار إلا للشعب، ولا إرادة إلا للشعب، ولا قبول بالاستمرار في السلطة إلا للشعب، وأنا أولهم".

كما أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية علي ضرورة إنهاء المراحل الانتقالية والذهاب للانتخابات، مبديا استعداده للتواصل مع الجميع وتجاوز كل الخلافات وتقبل أي مبادرة تفضي للانتخابات.

وقال: "أي حوار لا يقود لإنهاء المراحل الانتقالية هو حوار غير مقبول وفاشل من بدايته، وهو مصنوع لخداع الشعب الليبي مرة أخرى".

وأضاف الدبيبة: قانون الانتخابات "المعيب" عطل إجراء الانتخابات في ديسمبر الماضي وهو ما يعطلها اليوم والأجسام الحالية تستخف بالشعب الليبي ولم تعد تمثله، ولا شاغل لهم إلا إنهاء حالة الاستقرار والوحدة التي حاولنا أن نبنيها نحن والشعب".

وتأتي كلمة الدبيبة، بعد يومًا واحد من تصريحات رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في القاهرة عقب لقائه الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أمس الإثنين، حيث قال إن "المناصب السيادية تتبع مجلس النواب فهي أذرع مجلس النواب في رقابة السلطة التنفيذية، فعزل أو تثبيت هؤلاء الأشخاص من اختصاص مجلس النواب".

وفي فيما يخص حكومة الوحدة الوطنية قال عقيلة صالح: "السلطة التنفيذية في ليبيا انتهت صلاحيتها، أي 18 شهرًا، وأتت لتقوم بمهام محددة، وهي المصالحة الوطنية، وإجراء الانتخابات، وإقامة العدل، وتوحيد الدولة الليبية، وطرح مطالب الليبيين، مؤكدًا أن "هذه السلطة التنفيذية فشلت فشلا ذريعًا في تحقيق هذه المهام وبالتالي التغيير ضروري من خلال المداولات السلمية، وبنفس الآلية التي تمت في المرة الماضية بالاتفاق بين الطرفين، مجلسي النواب والدولة.

 

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل