أهم الأخبار

بنغازي تشهد تأسيس أول "مصرف رقمي" في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2022/10/03 على الساعة 22:12

ليبيا المستقبل: أعلن الخبير المصرفي الليبي، جمال عبدالملك، تأسيس أول مصرف ليبي رقمي باسم (المصرف الليبي الرقمي)، برأسمال 200 مليون دينار، بناءً على طلب قدمه هو وعدد من المستثمرين.

ويعد المصرف الرقمي انطلاقة لمرحلة مصرفية جديدة في ليبيا، تواكب الركب العالمي في الاقتصاد المصرفي والمالي، ويضع حجر الأساس لانطلاق المصارف الرقمية وتعزيز التحول الرقمي في الخدمات المصرفية، ومعايير الاستدامة واقتصاد المستقبل، وفقًا لموقع (بنوك عربية).

وبالإضافة للتسهيلات المصرفية يمكن لعملاء المصرف الاستفادة من خدمات الحصول على بطاقات الاتصالات، وتسديد الفواتير وكامل خدمات الدفع الإلكتروني من خلال البطاقات المصرفية المتنوعة للمصرف، أو عبر التطبيق الإلكتروني الخاص، وغيرها من الخدمات المصرفية التقليدية بكل سرعة وسهولة.

ويعزز وجود رائد القطاع المصرفي الليبي جمال عبد المالك، على رأس المصرف الرقمي الجديد فرص النجاح والريادة في القطاع المصرفي الرقمي، حيث يعتبر عبد المالك رائد وعراب العديد من المبادرات في القطاع المصرفي الليبي، كما كان أول مؤسسي المصارف الخاصة، والذي فتح الباب أمام انطلاق المصارف الليبية الخاصة وتوسعها منذ العام 1995، وغيرها من القطاعات الاقتصادية التي تتسم بالحداثة والابتكار وريادة الأعمال.

ويمكِّن المصرف الرقمي عملاءه من فتح الحسابات المصرفية، وإنشاء المحافظ المالية، وتحويل واستلام الأموال، من دون الحاجة لمراجعة فروع المصارف، ويوفر المصرف حلولاً رقمية ذكية لاحتياجات المتعاملين ورجال الأعمال والشركات، من خلال المنتجات المصرفية العصرية الجديدة التي تواكب التطورات العالمية، والتي يمكن إدارتها جميعها من أي مكان في أي وقت، مع توافر التقارير الدورية والدراسات والخطط الاسترشادية في مجالات إدارة الأعمال.

ويشكل انطلاق المصرف الليبي الرقمي أفقًا جديدًا لقطاع الأعمال، ورؤية عصرية مواكبة للتغيرات العالمية، تندرج ضمن إستراتيجية تعزيز الاقتصاد والنمو، والرؤى الطموحة لاستعادة ليبيا دورها الاقتصادي المحوري في المنطقة والعالم، من خلال تنويع الاقتصاد، والاعتماد على الحداثة، واستثمار الممكنات الاقتصادية العالية في دفع التقدم الاقتصادي وريادة الأعمال، واقتصاد المستقبل.

مجدي سالم الرعيض | 10/10/2022 على الساعة 07:55
النجاح حليف الناجحون
السيد عبد المالك يعتبر من العرابين في المصارف الليبية وكل مشاريعه المصرفية ناجحة ومبتكره وخارج الصندوق المغلق في ليبيا. وحيث ان ليبيا مصارفها مكبلة ومحطمة وهي ليست مصارف بل ساعي بريد يستلم الحوافظ من المؤسسات والأفراد ويعطيها للذين لديهم حسابات عنده مع التقييد والعربدة وقلة الذوق والطوابير الطويلة واخذ نسب وما الي ذلك حدث ولا حرج. لهذا نتمنى لهذا المصرف النجاح وخروج ليبيا من صندوقها المصرفي المغلق لتواكب بقية الدول في عالم الصيرفة وسرعة الانتاج وعدم تقييد المستثمرين.
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل