أهم الأخبار

الكوني يستعرض رؤيته عن اللامركزية لإبعاد التهديدات عن طرابلس

ليبيا المستقبل | 2022/10/02 على الساعة 00:00

ليبيا المستقبل: استعرض النائب بالمجلس الرئاسي موسى الكوني، اليوم السبت، خلال جلسة حوارية استثنائية جرت مع لفيف من حكماء وأعيان ونشطاء المجتمع المدني في طرابلس، المخارج الممكنة للأزمة الليبية، وتسريع مسارات المصالحة الوطنية وتنظيم الانتخابات، وجدوى نظام اللامركزية، بحسب بيان للمجلس الرئاسي.

جاء ذلك خلال الجلسة التي احتضنها قصر الخلد بالعاصمة طرابلس، حيث أوضح الكوني للحضور متابعته مجريات الأحداث التي ما فتئت تعصف بالعاصمة، وإدراكه حجم المعاناة التي تتكبدها طرابلس كمدينة نتيجة لوجود مؤسسات الدولة المركزية ضمن حدودها، الأمر الذي جعل منها محط غنيمة وعدوان من قبل الطامعين في السلطة أو في الثروة.

وعرض الكوني رؤيته القائمة على تبني نظام اللامركزية، مشيرًا إلى قدرة اللامركزية على إبعاد شبح التهديدات عن طرابلس، حيث ستساهم العودة للعمل بنظام المحافظات السابق، الذي يستند إلى آليات جهوية قادرة على تحقيق العدالة في توزيع موارد الدولة، وسرعة الاستجابة لانتظارات الناس حيثما كانوا، وبسط الأمن والاستقرار وفق ذلك على كامل التراب الليبي.

وأشار عضو المجلس الرئاسي إلى مساهمة اللامركزية في الحد من الفساد المالي والإداري، وفق سهولة المراقبة المباشرة لأوجه صرف المال العام، وتفكيك التكدس الحالي للثروة في يد السلطة المركزية، وتداعيات ذلك باتجاه ضخامة أوجه الفساد من جهة، والعدوان المستمر على العاصمة من طرف الطامعين، كما سيساهم من ناحية أخرى في تخفيف الأعباء علي الحكومة المركزية التي ستتفرغ لدورها السيادي، وقيادة الأمة.

وأكد الكوني خلال الجلسة، بأنه على يقين من قدرة خبراء وحكماء طرابلس، بالتعاون مع المجلس الرئاسي، على تقديم الرؤي التي من شأنها المساهمة  في الخروج بالبلاد من هذه الأزمة الخانقة، وبلورة الحل المنتظر  "الليبي/ليبي"، القادر على كسر هذا الانسداد السياسي الذي يتكلكل على صدر الشعب.

وقال بيان المجلس الرئاسي، أن حكماء وأعيان ونشطاء المجتمع المدني في طرابلس، أشادت خلال اللقاء بجهود الكوني، ومواقفه الوطنية التي تدعو لاستقرار البلاد، وحرصه على اللقاء المباشر والمستمر مع الرموز الوطنية للتشاور والبحث عن مسار عاجل لإجراء الاستحقاق الانتخابي، وطالب المشاركون المجلس الرئاسي باتخاذ خطوة تاريخية منتظرة، وإصدار قرارات حازمة بتجميد عمل كل الأجسام الحالية، وتحقيق رغبة الشعب الليبي في إجراء انتخابات نزيهة وفق قاعدة دستورية تنهي المراحل الانتقالية في أسرع وقت.

وأكدوا دعمهم الكامل لمشروع المصالحة الوطنية الذي أطلقه المجلس الرئاسي الذي يهدف لتحقيق الاستقرار، مطالبين في هذا الصدد بالاستفادة من تجارب الدول التي سبقت ليبيا بالخصوص، في إشارة للجزائر ورواندا أو جنوب أفريقيا والذين حققوا نتائج ملموسة في مثل هذا الملف الشائك.

كما رحبت حكماء وأعيان ونشطاء المجتمع المدني في طرابلس، في السياق نفسه برؤية الكوني التي دعا فيها للامركزية في الحكم، والعودة إلى نظام المحافظات. الأمر الذي سيساهم في  تخفيف العبء على العاصمة، التي أصبحت ساحة للصراعات السياسية بسبب وجود السلطة المركزية داخل حدودها، ولتخفيف العبء على العاصمة لتكون مدنية وحاضنة لكل الليبيين.

 

 

 

 

 

 

 

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل