أهم الأخبار

الروائي محمد النعّاس: تتويجي بجائزة البوكر العربية أعاد الأمل إلى ليبيا

ليبيا المستقبل | 2022/05/24 على الساعة 23:07

ليبيا المستقبل: قال الروائي الليبي محمد النعّاس خلال تواجده في معرض أبوظبي الدولي للكتاب إن الأدب ليس له عمر أو جنسية، معربا عن سعادته بأن يكون صاحب أول رواية ليبية تتوج بهذه الجائزة.

وأكد أن ليبيا مرت ومازالت تمر بسنوات مظلمة، معتبرا خبر الفوز بالجائزة أعاد الأمل وأعطى ساعات وأياما من الفرحة للشعب الليبي، وفق بوابة"العين الإخبارية".

"خبز على طاولة الخال ميلاد"

وذكر النعّاس أن رواية "خبز على طاولة الخال ميلاد" تروي قصة الخبّاز ميلاد ومسيرته في البحث عن التعريف المثالي لمفهوم الرجولة حسب ما يراه المجتمع المحيط به.

وأوضح أن "البطل ميلاد هو شاب ليبي لم يكمل تعليمه الجامعي وشخصيته مختلفة عن الرجل الليبي التقليدي فهو يبحث في مسار حياته عن التعريف المثالي للرجولة".

وأشار إلى أن "خبز على طاولة الخال ميلاد تبحث في علاقة ميلاد مع زوجته زينب لتتساءل وتبحث عن تعريف المساواة بين الرجل والمرأة، وعن تعريف الرجولة في المجتمعات المحافظة على غرار المجتمع الليبي الذي كان مجرد نموذج فقط" وفق تعبيره.

كل الروايات المرشحة تستحق التتويج

وبحسب "العين الإخبارية"، قال النعّاس بشأن الروايات الأخرى التي كانت تنافس روايته "خبز على طاولة الخال ميلاد" إنه من المؤكد أنها كانت تستحق التتويج بمجرد وصولها للقائمة القصيرة.

وأكد أنه لم يستطع قراءة بقية الروايات الأخرى لعدم توفرها في مكتبات ليبيا، مضيفا أن روايته هو أيضا تتواجد بكميات قليلة في بلاده.

وأضاف أن الفوز الحقيقي للرواية يتمثل في مدى صمودها والمحافظة على زخمها وتوهجها لدى القارئ والذاكرة، وقال إن حلمه كان لا يتعدى أن يرى روايته منشورة عند بلوغها القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية.

الجائزة استقرار نفسي ومادي

واعتبر الفائز بجائزة "البوكر العربية" للعام الجاري أن الفوز بهذه الجائزة استقرار نفسي ومادي وحافز لمواصلة مسيرة الكتابة والتفرغ لها.

وعن أعماله الروائية الثانية، قال النعّاس إنه بصدد كتابة رواية جديدة وإن بطلها شخصية مستوحاة من رواية "خبز على طاولة الخال ميلاد".

وأكد لـ"العين الإخبارية" أن الرواية تتمحور حول شخصية المخرج لطفي الملوي الذي ذاع صيته في التسعينيات داخل المجتمع الليبي والذي أثار ضجة في القرية التي يعيش فيها بسبب فيلم، ويعود للقرية بعد 20 عاما من الغياب لتنطلق منها حيثيات الرواية.

ورواية "خبز على طاولة الخال ميلاد"، حققت حلم محمد وحصل من خلالها على الجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر" لعام 2022، وفتحت الآفاق أمامه ليواصل مسيرته، كما "أعادت الأمل إلى ليبيا" على حد قوله.

ويعد محمد النعّاس، البالغ 31 عاما، ثاني أصغر كاتب فاز بالجائزة العربية للرواية العالمية في تاريخها، وأول كاتب ليبي يفوز بها.

المزيد:

رابط تحميل رواية "خبز على طاولة اللخال ميلاد"

المزيد حول الرواية والكاتب والجائزة

يوسف محمد العوكلي | 25/05/2022 على الساعة 18:26
مرحباً بالبوكر العربيةفي ليبيا♡
شكراً للبوكر العربيةلتعريفها بالأدب الروائي،ولإسعادنا بفوز صوت روائي شاب من وطني ليبيا،ولما فتحه علينا هذا الفوز من التعارف من خلال حوارات وسجالات نأمل أن تزيد في إثراء الحياةالثقافيةلبناء مزيد من الجسور للعبور إلى أوطان الإنسان دون أي قيود تسجن الإنسان في بيئات محدود ثقافياً مهما كانت سطورتها بسلطة المعرفة!.نريد أن نقرأ أنفسنا، ونقرأ الآخر،في وبجوارنا وبعيداً عنّا،دون أي ترسيمات خارج نطاق الإبداع الذي لاوطن له إلا جهد الإنسان الفرد المُخلِص لعشقه الذي لايساوم عليه،ومن هنا توجّب على كُل إنسان يحتفي بالحق والخير والجمال أن يُسهم في مواسم البوكر العربية،وذلك بتداول منجزاتها لإعطاء الجائزةمزيد من الإهتمام ولإثراء جهودها ومأسستها لنقرأ لها على التوالي أصداراتها ومتابعاتها للمنجز الروائي العالمي لإعطاء فكرةوافيةبأقلام الأعلام في كتابةومتابعةهذا الفن،وذلك للإرتقاء بالأصوات الإبداعية لإنجاز مايستحق الجائزة ومتابعة القراءة،والتي هي بذاتها جائزة تستحق الفوز بقراءةالروايات الفائزةوالجديرةبالقارئ العربي، ولاسيّما قارئ الرواية،باعتبارها ديوان شعر فنون العصر الحديث!،ومُلتقى فنون التخييل بجدارة!..
يوسف محمد العوكلي | 25/05/2022 على الساعة 18:10
مرحباً بالبوكر العربيةفي ليبيا♡
شكراً للبوكر العربي الذي لفت انتباهنا إلى ابننا الروائي الليبي محمّد النعّاس وفتح لنا نافذة من خلاله للتعرّف على كُل أصوات البوكر الفائزة،والتي ألفتنا إليها فوز مواطننا النعاس بالجائزة ومادار حولَ ذلك من حوارات وسجالات معرفية تبعث على الأمل في حياةثقافية عربيةعالميةلخلق مزيد من الجسور للعبور إلى الإنسانية وفق تجاربنا وإبداعنا العربي♡
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل