أهم الأخبار

صنع الله: ليبيا يمكن أن توفر إمدادات آمنة من النفط والغاز إلى أوروبا

ليبيا المستقبل | 2022/05/15 على الساعة 00:21

ليبيا المستقبل: قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، السبت، إن ليبيا المكان المناسب للاستثمار في الغاز الطبيعي بسبب الأزمة الحالية في أوروبا.

جاء ذلك خلال كلمة صنع الله في المنتدى نحو الجنوب: الإستراتيجية الأوروبية لموسم جيو سياسي واقتصادي واجتماعي ثقافي جديد في حوض المتوسط" والذي عقد  بمدينة سورينتو الإيطالية.

وشارك في المنتدى رئيس مجلس النواب الإيطالي ورئيس الوزراء الإيطالي والعديد من المؤسسات والمعاهد والشخصيات الأوروبية والعالمية، وافتتح رئيس الجمهورية الإيطالية منتدى نحو الجنوب: الإستراتيجية الأوروبية والذي استمر على  مدار يومي 13 - 14 مايو الجاري وفق بيان لمؤسسة النفط عبر صحفتها بموقع "فيسبوك"..

وأضاف صنع الله "هناك إمكانيات مثيرة في بلادي لتطوير الموارد الهيدروكربونية لتزويد أوروبا بالنفط والغاز الطبيعي عبر البحر من خلال خطوط الأنابيب باستخدام البنية التحتية الموجودة بالفعل"، مشيرًا إلى أنه يمكن أن تقدم ليبيا إمدادات آمنة من النفط والغاز الطبيعي إلى أوروبا وتستطيع  أن تكمل أو تحل محل بعض الإمدادات الحالية.

وتابع قائلاً: "أدرك أن العديد من المراقبين يعتقدون أن ليبيا لا تزال منطقة شديدة الخطورة لمستثمري النفط ولكن  الأمر ليس كذلك بالضبط فعلى مدار العامين الماضيين، استثمرت شركات النفط الدولية (IOCs) مثل إيني الإيطالية وتوتال إنرجي الفرنسية وريبسول وكونوكو فيليبس وإكوينور وOMV وغيرها، وساهمت بأكثر من مليار دولار سنويًا لاستغلال موارد ليبيا.

وتستأنف شركات أخرى، مثل BP وSonatrach وغيرها، أنشطة التنقيب والتقييم في ليبيا. يسعدني أن أقول إن الشركات الأخرى تبدي اهتمامًا للمستقبل القريب أيضًا" .

وقال صنع الله إن مؤسسة النفط تقوم حاليًا بمراجعة خطط تطوير North Gialo 6J Area و NC-98 ، وهو تطوير نفطي مشترك مع TotalEnergies و ConocoPhillips و Hess ، بميزانية تقدر بـ 3.5 مليار دولار كما أن لديهم مشاريع أخرى جاهزة لتطوير الغاز مثل NC-7 و NC-210 / Atshan ، في حوض غدامس، برأس مال يقدر بأكثر من 4 مليارات دولار لتزويد الغاز إلى السوق المحلية والدولية على مدى 3 إلى 5 سنوات قادمة.

كما أضاف رئيس مؤسسة النفط، أنه يدرك أن العديد من الشركات تعتقد أن شروط الامتياز الحالية لديهم غير مواتية لكن وللمساعدة في تسريع وتيرة الأنشطة في ليبيا، اتخذت الحكومة والمؤسسة الوطنية للنفط الخطوة الأولى للانطلاق والعمل بشكل جماعي لتحديد أفضل الشروط التعاقدية العادلة لشركائنا في المستقبل، والتي ستدرك وتقدر قيمة الموارد الهيدروكربونية تحت ترابنا والقيمة التي سيضيفها أصحاب الامتياز للتطوير والإنتاج والتقدم المطرد في تعزيز تلك الموارد.

وأوضح "نتوقع أن نشارك أفكارنا وطموحاتنا في نهاية هذا العام وخططنا بلا شك ستكون مشجعة للمستثمرين وهناك أولوية لشركائنا في حوض المتوسط".

وأكد رئيس مجلس الإدارة في كلمته "أن ليبيا بالطبع هي المكان المناسب للاستثمار في الغاز الطبيعي بسبب الأزمة الحالية في أوروبا كما أن ليبيا بسبب ثرواتها الهائلة لاعب عالمي بارز، وهي منتج رئيسي للنفط في أفريقيا. ومثل النفط، يشهد الغاز الطبيعي زيادة في الطلب في مناطق الاستهلاك الرئيسية في إيطاليا وأوروبا نتيجة التوترات في شرق أوروبا وتداعياتها على مستقبل إمدادات الطاقة والممرات الآمنة".

هذا وقد أعطي صنع الله لمحة عن موارد واحتياطات ليبيا من النفط والغاز  ومعدلات الإنتاج الحالية والمتوقعة فضلاً عن  الموقع  الاستراتيجي الذي تتمتع به ليبيا لدى  السوق الأوروبي.

يذكر أن المنتدى شارك فيه وزيرة خارجية إيطاليا، ووزير الطاقة والمناجم الجزائري، والرئيس التنفيذي للبيت الأوربي ومحافظ البنك المركزي التونسي، ووزراء الاقتصاد والمالية والسياحة والبنية التحتية والتنقل من إيطاليا، ورئيس شركة سونطراك الجزائرية، ووزير الحوكمة الرقمية في اليونان وزير الاقتصاد في البرتغال، وأكثر من أربعين شخصية أكاديمية وخبرات عالمية ومعاهد دولية.

 

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل