أهم الأخبار

باشاغا يعلن إعادة فتح موانئ وحقول النفط

ليبيا المستقبل | 2022/05/10 على الساعة 23:28

ليبيا المستقبل: أعلن رئيس الحكومة المكلف من مجلس، فتحي باشاغا، اليوم الثلاثاء، إعادة فتح موانئ وحقول النفط الليبية المغلقة منذ منتصف أبريل الماضي، بسبب خلافات سياسية.

وأكد باشاغا تغريدة له على حسابه الرسمي على "تويتر"، أنه "بتوفيق من الله تعالى، كُللت جهود مجلس النواب والحكومة الليبية لإعادة فتح الحقول والموانئ النفطية بالنجاح، وذلك بعد إعلان تكتل الهلال النفطي موافقته على رفع الحصار المفروض على المنشآت النفطية".

وجرى إعلان حالة القوة القاهرة في ميناء البريقة النفطي وميناء الزويتينة النفطي شرق البلاد، منذ منتصف أبريل الماضي، فضلا عن إغلاق حقل الشرارة النفطي، وذلك بعدما أجبرت مجموعة من الأفراد، موظفي الحقل إلى وقف عمليات الإنتاج فيه، ويأتي ذلك، بعد إيقاف الإنتاج في حقل الفيل النفطي في الجنوب الليبي، بسبب اقتحامه من قبل مجموعة من الأفراد، أيضا.

ويعتبر إعلان القوة القاهرة بمثابة تعليق مؤقت للعمل، وحماية يوفرها القانون للمؤسسة الحكومية في مواجهة المسؤولية القانونية الناتجة عن عدم تلبية العقود النفطية الأجنبية، وذلك نتيجة أحداث خارجة عن سيطرة أطراف التعاقد.

وكان محتجون من مدينة الزويتينة أعلنوا إبريل الماضي وقف تصدير النفط من ميناء المدينة، والحقول التابعة له حتى تسليم عبدالحميد الدبيبة، السلطة في العاصمة طرابلس. وبعد ساعات أعلن محتجون قبليون من داخل حقل الفيل النفطي جنوبي البلاد وقف عمليات الإنتاج والتصدير، من الحقل.

ويعد ميناء الزويتينة وحقل الفيل من أبرز المواقع النفطية الليبية حيث يصدر ميناء الزويتينة، النفط الخام والغاز المسال منذ عام 1968 ويتكون من الوحدات الرئيسة، وحدة حركة الزيت، ومعمل الغاز، وقسم البحرية، بسعة تخزينية تبلغ 6.5 مليون برميل نفط خام، و988 ألف برميل من النافتا، و240 ألف برميل غاز البيوتان المسال، و270 ألف برميل غاز البروبان المسال.

وحقل الفيل ينتج 60 إلى 70 ألف برميل يوميًا ويمكن رفع الإنتاج إلى 100 ألف برميل يوميا وبه احتياطي 1.2 مليار برميل من الاحتياطيات، وتتشارك في إدارته، المؤسسة الوطنية للنفط عبر شركة مليتة للنفط والغاز وشركة إيني الإيطالية وجازبروم الروسية منذ عام 2008.

وتكررت عمليات إغلاق الحقول والموانئ النفطية طيلة السنوات الماضية، بدعوى احتجاجات عمالية أو تهديدات أمنية، أو حتى خلافات سياسية، وهي عمليات الإغلاق التي تسببت في خسائر تجاوزت 100 مليار دولار، بحسب البنك المركزي الليبي.

ابن بنغازي | 11/05/2022 على الساعة 11:00
حجم الكذب لا حدود له
هل حقاً هذا الكلام؟ أعني هل فعلاً باشاغا أو عقيلة أو حفتر هو من فتح حقول النفط؟ أم أن صفعة السفير الامريكي لصالح عقيلة في القاهرة وبالتالي هرولته للاتصال بالمشير المهزوم وبقية الأذناب لتفادي الغضب الأمريكي وما تعانيه الولايات المتحدة من تبعات الحرب الاوكرانية الروسية من تحديات في توفير الطاقة النفطية للدول الأوربية. إن ورقة باشاغا انتهت وسيظل تائهاً بين مصراته وطرابلس اللذين لن تقبلاه .. وبين بنغازي الرجمة والبيضاء التي لن تسطيع تحقيق حلمه بالوصول إلى السلطة. متى يفهم الأغبياء بأن هذا ما جنته أيديهم الملوثة بالفساد .. والدم!
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل