أهم الأخبار

حكومة الدبيبة.. 10 أشهر من "المبادرات والأزمات"

ليبيا المستقبل | 2022/01/29 على الساعة 02:10

ليبيا المستقبل - (صحيفة الشرق الأوسط): في 5 فبراير (شباط) الماضي، نجح "ملتقى الحوار السياسي" الليبي خلال اجتماعاته في جنيف (سويسرا) تحت رعاية أممية، في انتخاب سلطة تنفيذية مؤقتة، مكونة من المجلس الرئاسي بقيادة محمد المنفي، وحكومة "الوحدة الوطنية" برئاسة عبد الحميد الدبيبة. وكانت الغاية تنفيذ مهام محددة، من بينها تهيئة ليبيا لإجراء الانتخابات العامة. غير أن هذه الحكومة تواجه منذ تسلمها السلطة تهم الفشل في حل أزمات المواطنين المتراكمة. وفيما يلي أبرز المحطات التي مرت بها الحكومة عبر نحو 10 أشهر من ولايتها خلال العام الحالي...

- 25 فبراير، أعلن الدبيبة تقديم الهيكلية الوزارية، وتصوّر وبرنامج عمل حكومته إلى مجلس النواب.

- 15 مارس (آذار)، أدت الحكومة اليمين الدستورية أمام مجلس النواب، بحضور ممثلين دوليين.

- 16 مارس، تسلمت الحكومة الجديدة مهام عملها من إدارتين متحاربتين، حكمت إحداهما شرق البلاد، والأخرى غربها، لتكمل بذلك انتقالاً سلساً للسلطة بعد عقد من الفوضى المشوبة بالعنف. وعانق فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي السابق، الدبيبة أثناء تسليمه السلطة، وقال خلال مراسم مقتضبة: "إنني هنا اليوم لترسيخ مبادئ الديمقراطية".

- 18 مارس، قدّم الدبيبة تصوراً للميزانية إلى مجلس النواب، ووصفت حينها بأنها الأضخم في البلاد عبر تاريخها؛ حيث بلغت قيمتها 96.2 مليار دينار ليبي (21.5 مليار دولار)؛ وذلك لتغطية نفقات الحكومة حتى نهاية العام الحالي.

- 8 أبريل (نيسان) أعلن رئيس ديوان المحاسبة في بنغازي، عمر عبد ربه صالح، أنه عرض على رئيس مجلس النواب "جملة من الملاحظات"، خلصت إليها اللجان المختصة بالديوان، تتعلق بالميزانية العامة للدولة لوضعها في الاعتبار قبيل اعتمادها.

- 26 أبريل، ألغى الدبيبة زيارة كانت معلنة إلى مدينة بنغازي، لأسباب تتعلق بمنع طائرة وفد أمني ومراسم للحكومة من الهبوط بمطار بنينا الدولي، لكن السلطات الأمنية بشرق ليبيا، قالت إنها كانت تضم ميليشيات ومسلحين.

-2 يوليو (تموز)، أعرب الدبيبة عن غضبه بسبب انقطاع الكهرباء في البلاد، وأتت هذه التطورات في ظل احتجاجات خرجت في ليبيا، تنديداً بانقطاع التيار عن مناطق عدة، ومن بين هذه المناطق بلدية العزيزية (جنوب طرابلس)، ويصل إلى 12 ساعة يومياً.

- 22 أغسطس (آب)، قرر البرلمان الليبي استدعاء حكومة "الوحدة الوطنية" استجابة لطلب عدد من النواب مناقشة أداء الحكومة لاستجوابها.

- 27 أغسطس، اتهم الدبيبة مجلس النواب بعرقلة عمل الحكومة بشكل مستمر ومتعمد. وفي كلمة وجّهها للشعب بعد رفضه حضور جلسة مساءلة أمام البرلمان، قال إن "البرلمان عرقل عمل الحكومة لأسباب واهية وغير صحيحة"، وإن حكومته أعدت "برنامجاً تنموياً من أجل ليبيا" لكن "البرلمان الليبي عطّل بشكل متعمد خطط الحكومة".

- 14 سبتمبر، سلَّم الدبيبة الدفعة الأولى من صكوك منحة دعم الزواج لمستحقيها. وكان مجلس الوزراء قد أصدر في 14 أغسطس قراراً رسمياً بتخصيص مليار دينار لصالح "صندوق دعم الزواج".

- 21 سبتمبر، قرر مجلس النواب الليبي سحب الثقة من الحكومة، وقال المتحدث باسم المجلس إنه جرى سحب الثقة من الحكومة بأغلبية الأصوات، بواقع 89 من أصل 113 نائباً حضروا الجلسة. لكن الدبيبة أكد أن حكومته مستمرة في مهامها وصولاً للانتخابات، التي كانت مقررة في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بعد إعلان البرلمان سحب الثقة منها. وقال في كلمة أثناء مشاركته في حفل رياضي بمدينة الزاوية غرب طرابلس: "جئنا نؤكد عزمنا على مواصلة ما بدأناه حرصاً منا على إنقاذ الوطن، وأملاً منا في توحيد صفوفه وطرد شبح الحرب".

- 24 سبتمبر، تظاهر ليبيون استجابة لدعوة الدبيبة إلى الاحتجاج على قرار المجلس حجب الثقة عنها، وهتفوا: "الشعب يريد إسقاط مجلس النواب".

-19 ديسمبر (كانون الأول)، متظاهرون في بنغازي طالبوا بإجراء الانتخابات الليبية، رافعين شعارات تُطالب بمعاقبة المعرقلين لتنظيم الاستحقاق الانتخابي في هذه المرحلة المهمة من تاريخ البلاد.

- 23 ديسمبر (كانون الأول)، فشلت السلطات الليبية في إنجاز الانتخابات الرئاسية، لما وصفته المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا بوجود "القوة القاهرة"، واقترحت تأجيل الانتخابات الرئاسية لشهر واحد، بعد ساعات قليلة من إعلان لجنة برلمانية أنه "يستحيل" تنظيمها في موعدها.

المصدر: الشرق الأوسط

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل