أهم الأخبار

مصادر: توافق فرنسي مصري لدعم باشاغا في الرئاسية

ليبيا المستقبل | 2022/01/23 على الساعة 11:55

ليبيا المستقبل: قالت صحيفة "العربي الجديد" أن ملف المرشحين المحتملين لخوض الانتخابات الرئاسية في ليبيا، "يعود ليربك مجدداً التحركات الدولية بشأن إيجاد حل قريب للأزمة الليبية، في ظلّ التطورات الحاصلة في التحالفات، خصوصاً في أعقاب المقاربات الإقليمية الأخيرة، وفي مقدمتها التهدئة الإماراتية التركية، والتي تترافق مع متغيّرات جرت على أرض الواقع في ليبيا".

دعم فتحي باشاغا للانتخابات الرئاسية

ونسبت الصحيفة إلى من وصفته بـ"مصدر مصري خاص"، تأكيده أن الأيام الماضية "شهدت توافقاً مصرياً فرنسياً بشأن دعم وزير الداخلية السابق في حكومة الوفاق الوطني، فتحي باشاغا، كمرشح رئاسي ممثلاً لتوجهات باريس والقاهرة، خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة والتي لم يتم تحديد موعد لها بعد"، مؤكدا أن "مصر لا تعارض إجراء الانتخابات المؤجلة منذ الرابع والعشرين من ديسمبر/كانون الأول الماضي، قبل يونيو/حزيران المقبل، ولكن هي متمسكة في الوقت ذاته بإجراء الانتخابات وفقاً للقواعد المعلنة قبل فتح باب الترشيح".

وأوضح المصدر أن "الخلاف الرئيسي لمصر مع المسار الذي تروجه في الوقت الراهن مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون ليبيا، ستيفاني وليامز، ينطلق من رغبة الأخيرة في تغيير كافة القواعد القانونية والدستورية، وتعديل القاعدة الدستورية التي من المقرر أن تجري بناء عليها الانتخابات".

تحالف مصري فرنسي إيطالي

وأشار المصدر، بحسب تقرير نشرته الصحيفة اليوم الأحد، إلى أن القاهرة "تسعى لإيجاد تحالف فرنسي إيطالي مصري، مواز لتحالف تركي إماراتي يلقى دعماً أميركياً، يسعى لصياغة الأوضاع بشكل جديد في ليبيا أخيراً، لكن المصالح المصرية فيه غير واضحة بدرجة كافية".

والتقى أخيراً رئيس برلمان طبرق عقيلة صالح، بالسفير التركي لدى ليبيا كنعان يلماز، بمقر إقامة الأول في مدينة القبة شرق ليبيا، بعد سنوات قضاها صالح في التحريض ضد أنقرة، ودعوته لما وصفه بـ"الجهاد" ضدها، واتهامها بـ"الإرهاب" لوقوفها ضد قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر.

ولفت المصدر إلى أن التحالف الجديد الذي تسعى القاهرة لصياغته لا يستهدف الدخول في صدام، خصوصاً أن التباين بينه وبين الرؤى الأخرى لم يعد واسعاً، ولكن "الأمر هنا متعلق بحجم المكتسبات ودرجة مراعاة المصالح المصرية".

في غضون ذلك، التقى المبعوث الإيطالي الخاص إلى ليبيا، نيكولا أورلاندو، بشكل منفصل، يوم الخميس الماضي في القاهرة، كلاً من رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية في طرابلس محمد سليم، ونائب وزير الخارجية للشرق الأوسط أحمد عبد المجيد، ومسؤول اللجنة المصرية المعنية بالملف الليبي اللواء أيمن بديع، حيث تم بحث المسار السياسي والأمني في ليبيا.

وأكد أورلاندو، خلال لقاءاته بالمسؤولين المصريين، والتي حضرها السفير الإيطالي في القاهرة ميكيلي كوراني، دعم بلاده القوي للانتخابات والعملية السياسية التي يقودها الليبيون بمساعدة الأمم المتحدة.

وأضاف في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، أن إيطاليا قررت مواصلة التنسيق عن كثب بهذا الشأن.

تأجيل لقاء مصري تركي

وأضاف تقرير الصحيفة أنه "في غضون ذلك، كشف مصدر مصري خاص، عن تأجيل لقاء دبلوماسي مصري تركي، كان مقرراً عقده في القاهرة منتصف الشهر الحالي، لبحث مجموعة من الملفات العالقة بين البلدين في إطار مباحثات عودة العلاقات بينهما".

ولفت إلى أن التأجيل جاء بناء على طلب مصري، بحجة عدم وفاء أنقرة بتنفيذ بعض المطالب التي حددتها القاهرة قبل عقد اللقاء.

في مقابل ذلك، كشف مصدر دبلوماسي مصري آخر، أن السبب الحقيقي والأساس وراء إرجاء اللقاء، هو محاولة إبطاء سعي تركيا نحو التغلغل في تحالفات المنطقة، من خلال سياسة المقاربات التي تتبعها أخيراً، والتي ساهمت في حل جزء كبير من أزماتها على حساب مصالح إقليمية أخرى للقاهرة.

ولفت إلى أن الجانب المصري يعلم كيفية تسويق تركيا لنفسها إقليمياً بملف التسوية مع مصر، وهو الأمر الذي يرى المسؤولون في القاهرة ضرورة توخي الحذر فيه، وعدم منح أنقرة نقاط قوة إضافية من دون مقابل.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل