أهم الأخبار

باحث: عزل رئيس الحكومة من منصبه قد يكون أمرًا صعبًا للغاية

ليبيا المستقبل | 2022/01/23 على الساعة 10:35

ليبيا المستقبل: يتوقع الباحث المتخصص في الشأن الليبي جلال حرشاوي، أن عزل رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة من منصبه قد يكون أمرًا صعبًا للغاية، محذرا من  أن عدم التوصل إلى اتفاق بين الشرق والغرب قد يؤدي إلى حصار نفطي جديد في ليبيا خلال عام 2022.

وحسب وكالة الأنباء الإيطالية "نوفا"، هناك شخصيات بارزة من الغرب مستبعدة من الحكومة الحالية مثل وزير الداخلية السابق فتحي باشاغا ونائب رئيس المجلس الرئاسي السابق أحمد معيتيق وعشائر قوية مثل عائلة المنتصر في مصراتة تضغط من أجل تشكيل حكومة جديدة بالاتفاق مع إقليم برقة.

وفي هذا السياق، يرى الخبير حرشاوي، في تصريح ل"نوفا" بأنه "من الصعب جدًا على أي فاعل طرد رئيس الوزراء من طرابلس خصوصا وأنه للقيام بذلك، من الضروري مهاجمة تركيا ومرتزقتها السوريين وكتائب مصراتة الرئيسية التي تدعم الدبيبة وليس باشاغا وكيانات مثل اللواء 444 وقوات أسامة الجويلي" معتبرا أن ذلك " مهمة صعبة لذلك، بدلاً من الإطاحة بالدبيبة في طرابلس، يمكن لأعدائه العمل على إعلان حكومة موازية".

وفي هذا الصدد، تسائل الحرشاوي بالقول إن "كان تشكيل مثل هذه الحكومة يتجاوز مجرد حركة رمزية من جانب حفتر وشركائه؟ ".

وأشار إلى أن الدبيبة بالإضافة إلى كونه لازال يحافظ على منصبه في العاصمة، يتمتع باعتراف فعلي للأمم المتحدة، والأهم من ذلك يتمتع بالقوة نتيجة صداقة وثيقة للغاية مع محافظ البنك المركزي، صادق الكبير وبذلك يسيطر على أموال ليبيا " مضيفا بأن" الخطر يكمن في أن يهيمن الدبيبة ويستحوذ على المزيد من السلطة مع مرور الوقت".

وخلص إلى أن "هذه الهيمنة يمكن أن تترجم إلى وضع يشعر فيه الجنرال حفتر في الشرق بالإختناق المالي، وبالتالي يضطر إلى إغلاق جديد لحقول النفط ".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل