أهم الأخبار

الفارسي تحمل "النواب" والبعثة الأممية مسؤولية عرقلة ملتقى الحوار السياسي

ليبيا المستقبل | 2022/01/21 على الساعة 10:57

ليبيا المستقبل: وجهت عضو ملتقى الحوار السياسي أم العز الفارسي، اللوم إلى بعض الأطراف والمؤسسات التي رأت أنها كانت السبب في فشل الانتخابات وخارطة الطريق، وتهميش الملتقى.

وقالت الفارسي، في تدوينة لها على "الفيسبوك"، إن لوم انصب عليها من بعض الشباب -ممن التقيتهم صدفة- بصفتها عضوا في ملتقى الحوار السياسي،  والذي حسب وصفهم "ورط البلاد في حكومة عاجزة، لم تمثل الوحدة الوطنية كما كان مرجواً منها وضيعت فرصة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في 24 ديسمبر 2021"، لافتة إلى أن هذا لم يكن مفاجئاً.

وقالت عضو الملتقى، إنه "بالرغم من أنه لوم كان يجب أن يوجه إلي متخذي القرار ممن يعرفون أن الوضع الراهن يضمن لهم البقاء فعرقلوا حال البلاد والعباد، يضاف له، عجز المجتمع الدولي عن الوفاء بالتزامه بخارطة الطريق التي أقرها مجلس الأمن، وبموجبها تم اختيار سلطة تنفيذية موحدة ممثلة في الرئاسي ورئيس الحكومة ومن تم التوافق عليهم من وزراء المحاصصة".

ونفت أن يكون لعدد من أعضاء الملتقى المستقلين أي دور في اختيار الحكومة، مشددة بالقول "وعليه لن يلومنا التاريخ وقد عُرقلت جهودنا في متابعة هذه الحكومة والتوافق على القاعدة الدستورية".

وأوضحت الفارسي أن عدم تضمين مجلس النواب لخارطة الطريق في تعديل دستوري، علاوة على تهميش البعثة الأممية للملتقى؛ وهي الإطار المشرع لوجوده، وعدم دعوته للانعقاد وعدم الاستجابة للدعوات المتكررة للقاء توضع فيه النقاط على الحروف، كان سبباً رئيسياً في عدم فعالية ملتقى الحوار السياسي، وهذا قليل من كثير.

وطالبت عضو الملتقى بوضع حد للوم البعض رغم إقرارها بحقهم في ذلك، مشيرة إلى أن "هذا ليس دفاعا عن أحد بل محاولة للتوضيح ، ومن حق ملتقي الحوار الرد وأنا لست نائبا عن أحدٍ منهم، ولكن موقفي كان واضحا منذ اللحظة الأولى".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل