أهم الأخبار

مقترحا انتخابات متزامنة في فبراير.. "الأعلى للدولة" يطرح مباردة جديدة

ليبيا المستقبل | 2021/12/08 على الساعة 19:00

ليبيا المستقبل: كشف نائب رئيس المجلس الأعلى للدولة عمر أبوشاح، في مؤتمر صحافي، اليوم الأربعاء، بمقر المجلس في العاصمة طرابلس، عن مبادرة جديدة يتم بمقتضاها تأجيل الانتخابات البرلمانية والرئاسية إلى شهر فبراير القادم. وأوضح بوشاح أن المبادرة تتلخص في الدعوة إلى "إجراء الانتخابات البرلمانية في فبراير من العام المقبل، وتكون مهمته الأولى إنجاز الاستحقاق الدستوري"، مشيرا إلى أن المبادرة تقترح "إجراء الانتخابات البرلمانية وفقا للقوانين الانتخابية الصادرة عن المجلس الوطني الانتقالي لعام 2012، والتي تسمح بالترشح الفردي ووفقا للقوائم للكيانات السياسية، وجرت على أساسها أول انتخابات برلمانية في البلاد في ذات العام".

وأضاف بوشاح، أن المبادرة توصي بإجراء الانتخابات الرئاسية بالتزامن مع الانتخابات البرلمانية، في فبراير المقبل، وقال "إجراء الانتخابات الرئاسية يكون بنظام القائمة المكونة من رئيس ونائبين ورئيس حكومة"، موضحا أن اختصاصات الرئيس ورئيس الحكومة جرى التوافق حولها بين لجان الحوار في مجلسي النواب والدولة عام 2017، وتم تضمينها عام 2018 في التعديل الحادي عشر للإعلان الدستوري من قبل مجلس النواب.

ونوّه بوشاح، في المؤتمر الصحفي، إلى أن "المبادرة تقترح أن تكون ولاية الرئيس ومجلس النواب المقبل أربع سنوات لدورة واحدة وغير قابلة للتجديد"، مؤكدا على "أهمية أن تكون أولى مهام مجلس النواب المقبل هي إنجاز الاستحقاق الدستوري". ولتحقيق أهداف المبادرة، أوضح أبوشاح أنها تقترح "التزام الحكومة الحالية بتوفير كل الإمكانات والظروف لإجراء الانتخابات في موعدها"، و"التزام المفوضية العليا للانتخابات بمراجعة سجلّ الناخبين ومطابقته مع منظومة الأحوال المدنية وتوخّي النزاهة والشفافية في ذلك". مؤكدا على أن المبادرة توصي، أيضا، بـ"اعتماد جملة من إجراءات بناء الثقة بين الأطراف السياسية في البلاد، سعيا إلى بناء أرضية مناسبة لإجراء الانتخابات في موعدها".

وحول الأسباب التي دفعت إلى إطلاق المبادرة، أوضح بوشاح، إن "المتتبع للمشهد السياسي في ليبيا يدرك أن بلادنا تمر بمفترق طرق لا يسمح بخوض أي مناورة سياسية تشوبها احتمالية الفشل"، مشددا على إدراك المجلس الأعلى للدولة أهمية إجراء انتخابات "تدعم مبادئ السلم والمصالحة والعدالة بين أفراده، وتبعد شبح الحروب والنزاعات ولا تنزلق بالبلاد إلى المزيد من التأزيم السياسي ولا تزيد من حالة الاستقطاب والاحتراب"، مضيفا أن "كل المؤشرات الحالية تؤكد أن الاستمرار في الانتخابات الرئاسية، وفي غياب أي ضوابط دستورية أو قانونية منظمة لإدارة المرحلة، وفي ظروف يسودها التوتر وحالة من انعدام الثقة بين الأطراف والتدخلات الخارجية، ستعصف بالعملية السياسية برمتها، وهذا ما بدأت مؤشراته تظهر للعيان".

وأردف بوشاح بالقول: "كل هذه الأسباب جعلتنا نقدم هذه المبادرة، للخروج من هذا الانسداد، وتفادي الانزلاق نحو المجهول"، مؤكدا سعي المجلس الأعلى للدولة لـ"تكثيف اتصالاته بكافة الأطراف الليبية، من أجل التشاور حول المبادرة وتطويرها للوصول إلى توافق حولها"، لافتا إلى أن المجلس "تواصل من سفراء الدول الصديقة لليبيا والأمم المتحدة والبعثات الدبلوماسية في البلاد، لإطلاعها على مضمون المبادرة، بهدف حشد أكبر قدر من التوافق حولها"، على حد قوله.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل