أهم الأخبار

إسرائيل تحاول إقناع واشنطن بضرورة ضرب أهداف عسكرية إيرانية

ليبيا المستقبل | 2021/12/05 على الساعة 23:56

ليبيا المستقبل: ذهبت تقارير عبرية، مساء اليوم الأحد، إلى أن رئيس الموساد ديفيد بارنيع ووزير الدفاع بيني غانتس سيحاولان استغلال فرصة عدم تقدم مباحثات فيينا مع إيران بشأن إحياء الاتفاق النووي من أجل إقناع واشنطن بضرورة شن ضربة عسكرية على أهداف إيرانية.

وقالت القناة "12" الإسرائيلية: "في ضوء الانهيار الوشيك للمحادثات النووية في فيينا، يرى وزير الدفاع بيني غانتس ورئيس الموساد ديفيد بارنيع، اللذان يسافران إلى واشنطن هذا الأسبوع، أن هذه فرصة سانحة للضغط على الأمريكيين – بهدف انتهاج خط أكثر عدوانية ضد الإيرانيين"، وفقا لما نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وأضافت: "من بين أمور أخرى، تنوي إسرائيل مطالبة الولايات المتحدة بتكثيف العقوبات المفروضة على إيران بشكل عملي- إذا لم يكن هناك اتفاق- ووضع كل التفاصيل حول "الخطة البديلة" مع إيران على الطاولة".

وتابعت القناة "12" الإسرائيلية: "في حالة عدم وجود اتفاق، ستطالب إسرائيل بفرض عقوبات اقتصادية أكثر صرامة وتتطلع أيضا إلى أن تقوم الولايات المتحدة بعمل عسكري ضد الإيرانيين في المنطقة. والهدف هو العمل ضد الإيرانيين بطريقة تجعلهم أكثر مرونة في المفاوضات".

وبحسب "سبوتنيك" قالت: "قد يكون هذا هجوما على قاعدة إيرانية في اليمن أو أي ضغط من شأنه أن يحرك الإيرانيين من الموقع الذي يدورون فيه خلال الأسابيع الأخيرة".

وأشارت القناة إلى أن غانتس وبارنيع سيسعيان للتنسيق مع الأمريكيين بشأن الخطة البديلة خلال زيارتهم لواشنطن.

وأضافت: "سيؤكد رئيس الموساد أن على إسرائيل أن تواصل الأعمال التي تقوم بها، والعمليات السرية التي تنشرها الصحف الأجنبية - وهذا لا علاقة له بالمفاوضات التي يمكن إجراؤها بالتوازي".

عمل عسكري

من جانبها، قالت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية: "سيحاول الاثنان (غانتس وبارنيع) تسخير الأمريكيين لعمل عسكري ضد البرنامج النووي الإيراني، إذ تعتقد إسرائيل أن فشل المحادثات قد يساعد في إقناع الأمريكيين بزيادة الضغط على طهران".

ومن المقرر أن يصل رئيس الموساد إلى واشنطن الليلة، لعقد سلسلة لقاءات مع مسؤولين أمريكيين بشأن البرنامج النووي الإيراني، فيما يلحق به وزير الدفاع الإسرائيلي غانتس الأربعاء المقبل.

وانطلقت في العاصمة النمساوية فيينا، الأسبوع الماضي، سابع جولات المفاوضات الدولية، حول إحياء الاتفاق الموقع في 2015 بين إيران والقوى الدولية الكبرى (الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا)، وذلك بعد خمسة أشهر من تعليقها.

وتشدد طهران على أنها تركز في المحادثات، على موضوع رفع العقوبات عنها؛ وتؤكد أنها لن تقبل باتفاق جديد أو تتعهد بأي التزام، أكثر مما ورد في الاتفاق المذكور.

وكانت الجولة السادسة، التي جرت في يونيو الماضي، آخر جولات مفاوضات فيينا، حول العودة للاتفاق الموقع بين إيران ومجموعة "5+1" (الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين، بالإضافة إلى ألمانيا)، عام 2015، في صورته الأولى؛ بعد انسحاب واشنطن منه بشكل أحادي، في مايو 2018.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل