أهم الأخبار

المدعي العام العسكري يدعو مفوضية الانتخابات إلى رفض ترشح حفتر وسيف الإسلام

ليبيا المستقبل | 2021/11/21 على الساعة 22:01

ليبيا المستقبل: دعا المدعي العام العسكري، مسعود ارحومة مفتاح، اليوم الأحد، إلى إيقاف ترشح كل من خليفة حفتر وسيف الإسلام القذافي.


وأكد المدعي العام العسكري، في رسالة موجهة إلى المفوضية الوطنية العليا للانتخابات اطلعت عليها "ليبيا المستقبل"، أن على المفوضية "إيقاف السير في إجراءات ترشح المذكورين إلى حين امتثالهما للتحقيق فيما أسند إليهما من وقائع".


وأضاف المدعي العسكري أن الرسالة صدرت بناء على "أوامر بالضبط والإحضار في مواجهة المذكورين على ذمة القضايا المشار إليها" وهي القضية رقم 114 لسنة 2019 المتعلقة بـ"واقعة قتل مواطنين بمنطقة اسبيعة من قبل مجموعة مسلحة (قوات فاغنر)" والقضية رقم 3 لسنة 2020 والمتعلقة بـ"مقتل عدد 26 طالبا بالكلية العسكرية طرابلس" والقضية رقم 54 لسنة 2018 المتعلقة بـ"قصف مقر الهجرة غير الشرعية بتاجوراء ومقتل 63 مهاجرا غير شرعي" والقضية رقم 57 لينة 2021 المتعلقة بـ"قصف مدينة الزاوية ومقتل 2 من سكانها"، حسب نص الرسالة.

احد الليبيين | 21/11/2021 على الساعة 21:25
من جلب تركيا وعاش خانعا لها
عليه تذكر هذه الكلمات...... خير للمرء أن يموت في سبيل فكرته من أن يعمل طول الدهر خائنا لوطنه جبانا عن نصرته. - جوزيبي مازيني
عبدالحق عبدالجبار | 21/11/2021 على الساعة 21:16
المدعي العام العسكري لاي دولة ؟
كيف يكون هناك مدعي عام عسكري ... ولا وجود لعسكرية ... وان كان مدعي عام عسكري عين من من و ينتمي الي اي بلاد الشرق او الغرب او الجنوب او الوسط البائن ناويين علي الحرب .... لا وجود لحكومة واحدة ولا جيش واحد ولا شرطة واحدة ولا مدعي عام واحد عسكري ولا مدني ولا مليشاوي ولا مصرف مركزي واحد حتي مزينة النساء في طرابلس البائن بدأت طلبز والا من الجماعة المحتلة المدينة ( الدعاية متعها كانت علي وزيرة الخارجية )
أحد الليبيين | 21/11/2021 على الساعة 20:39
أين أنتم من شرف الخصومه يامدعي وياحكومه
شرف الخصومة من ثوابت القيم العربية في الجاهلية والإسلام، رفض أبو جهل ان يُكسر الباب في محاولة قتل الرسول عليه الصلاة والسلام وقال قولته المشهورة : "لا تتحدث العرب ان ابا الحكم عمرو بن هشام رَوع نساء محمد “. مفهوم الخصومة بشرف او شرف الخصومة. حيث وجدت ان تاريخنا العربي وخاصة مع بداية الدعوة الاسلامية مليء بمواقف الشرف وخاصة في حالات النزاع والصراع والحروب ووجدت ان الفرسان في تاريخ العرب أكثر الناس في معرفة بشرف الخصومة. فللخصومة مواثيق شرف لا يعرفها الا الفرسان وهنا استذكر مقولة للكاتب والشاعر الفرنسي فولتير: " أني مستعد ان أموت من أجل ان أدعك تتكلم بحرية مع مخالفتي الكاملة لما تقول فكما أن للتعايش بحب وإخاء مواثيق شرف فإن للخصومة أيضاً مواثيق شرف لا يعرفها وينتهجها إلا الشرفاء من الناس، وإن جهل عليهم الخصوم فهم لا يتخلوا عنها أبدا، ولأن المبادئ لا تتجزأ، لذلك لا بد من التحاور بكل السبل نحو الوصول إلى أهدافنا المنشودة دون تنافر أو تناحر حتى وإن وصل الأمر إلى افتراق بسبب وجهات النظر فليبقى المبدأ الأساسى الذي يحكم الجميع هو (شرف الخُصومة). إنه شرف الخصومة الذى يحتاج إلى فهمه الجميع
أحد الليبيين | 21/11/2021 على الساعة 20:37
...
وخاصة القوى والاتجاهات والتيارات و الاحزاب و الجماعات فهماً عملياً ينتقل من القراءة النظرية إلى التطبيق العملى، فإننا إذا كنا نتنافس على التسارع فى البناء والمبادرات المتعددة للمشاركة فى بناء الوجدان ، فلابد أن تظل المنافسة شريفة ولا تنتقل إلى حرب ويحكمنا منهج القرآن
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل