أهم الأخبار

مديرو الأمن والإدارات بالمنطقة الشرقية: ملتزمون بتعليمات اقعيم

ليبيا المستقبل | 2021/10/28 على الساعة 23:50

ليبيا المستقبل: أكد مُدراء الإدارات ومُديريات الأمن ورؤساء الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية بالمنطقة الشرقية، أنهم ضمن مكونات وزارة الداخلية وأنهم ينأون بأنفسهم عن أي تجاذبات سياسية، مؤكدين على استقرار الأمن ووحدة التراب الليبي.

جاء ذلك خلال اجتماع مُدراء الإدارات ومُديريات الأمن ورؤساء الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، اليوم الخميس، بحضور اقعيم للاستعداد للانتخابات.

وبحسب بيان مُدراء الإدارات انتهى الاجتماع، وأبدى فيه الحاضرون تخوفهم من تداعيات الأزمة داخل حكومة الوحدة الوطنية.

ووصف البيان تصرفات حكومة الوحدة الوطنية، بالمجحفة بحق البلاد، وأنها تمارس تصرفات فردية لصالح منطقة عل حساب أخرى وتمييزا في حق الليبيين، مشيرين إلى تداعيات ذلك على البلاد واستقرارها.

وشدد مدراء الأمن على التزامهم بتعليمات وكيل الشؤون الفنية فرج ‎اقعيم، وعدم تنفيذ أي قرارات نقل بالمنطقة دون الرجوع إليه، مشيرين إلى أن "تعليمات وزير الداخلية تقضي بتبعية مديري الأمن بالمنطقة الشرقية لوكيل وزارة الداخلية للشؤون الفنية من الناحية الإدارية والمالية".

وأكد المجتمعون على إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 24 ديسمبر المقبل، والحرص على تأمينها رغم قلة الإمكانيات المتاحة، مطالبين بتوفير الدعم لكل مكونات وزارة الداخلية بالمنطقة الشرقية. وفق البيان.

يشار إلي أن ذلك يأتي على خلفية تصاعد الخلاف بين نائب رئيس حكومة الوحدة الوطنية حسين القطراني ووكيل وزارة الداخلية فرج اقعيم من جهة ورئيس حكومة الوحدة الوطنية، بشأن الاختصاصات الإدارية والأمور المالية.

والثلاثاء الماضي قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبدالحميد الدبيبة، "لم نناقش السيرة الذاتية لقعيم كثيرًا، وأهله في برقة مَن رشحوه للمنصب". وذلك في سياق الرد على وكيل وزارة الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية للشؤون الفنية فرج اقعيم.

وتابع الدبيبة في كلمته خلال منصة حكومتنا وقتها: "على اقعيم التزام حدوده، ولا علاقة له باختيار وزير الدفاع". ودعا رئيس الحكومة نائبه حسين القطراني وفرج اقعيم للعودة إلى "مكاتبهما وأعمالهما"، مؤكدًا "جاهزيته لمراجعة قراراته إذا كان هناك ما يحتاج للمراجعة". وفق تعبيره.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل