أهم الأخبار

تصريحات جورج قرداحي تشعل أزمة سياسية بين لبنان ودول الخليج

ليبيا المستقبل | 2021/10/28 على الساعة 01:26

ليبيا المستقبل - السيد حسين: أثار وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، ردود فعل دولية ومحلية بعد أن قال خلال استضافته في البرنامج التلفزيوني "برلمان الشعب" أن "جماعة أنصار الله تدافع عن نفسها في وجه اعتداء خارجي على اليمن منذ سنوات".

وأضاف قرداحي إنه "لا مجال للمقارنة بين جهد حزب الله في تحرير الأرض اللبنانية، وبين دفاع الحوثيين عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي تقوم به السعودية والإمارات".

ومع تداول التصريح بكثافة على وسائل التواصل الاجتماعي أشارت وسائل إعلام لبنانية بحسب ما أسمتها "مصادر سعودية" أن "لبنان أمام أزمة دبلوماسية حادة بسبب تصريحات قرداحي المسيئة للدول العربية".

فيما أعاد السفير السعودي في لبنان وليد البخاري تغريدة تتحدث عن الأزمة الدبلوماسية وتغريده أخرى عن "مطالبة العشائر العربية في لبنان بإقالة القرداحي أو استقالته".

وأوضح القرداحي أول أمس الثلاثاء عبر سلسلة تغريدات إن "هذه المقابلة أجريت في الخامس من شهر آب أغسطس الماضي، أي قبل شهر من تعيينه وزيراً في حكومة الرئيس ميقاتي".

وتابع أنه "لم يقصد ولا بأي شكلٍ من الأشكال، الإساءة للمملكة العربية السعودية والإمارات اللتين يكنّ لقيادتيهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء".

وأشار إلى أن "الجهات التي تقف وراء هذه الحملة أصبحت معروفة، وهي التي تتهمه منذ تشكيل الحكومة بأنه آت لقمع الإعلام".

حرب اليمن عبثية

‏وأضاف "ما قلته بأن حرب اليمن أصبحت حرباً عبثية يجب أن تتوقف، قلته عن قناعة ليس دفاعاً عن اليمن ولكن أيضاً محبةً بالسعودية والإمارات وضناً بمصالحهما".

وختم "عسى أن يكون كلامي، والضجة التي أثيرت حوله، سبباً بإيقاف هذه الحرب المؤذية، لليمن، ولكل من ‎السعودية والإمارات".

أزمة سياسية لبلاده

من ناحية أخري أشعلت تصريحات قرداحي حول اليمن، أزمة سياسية لبلاده مع دول الخليج. وأعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، عن استنكاره ورفضه لتصريحات الوزير اللبناني، كما عبّر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية نايف فلاح الحجرف، عن رفضه التام لهذه التصريحات التي "تعكس فهماً قاصراً وقراءة سطحية للأحداث في اليمن"، وطالب الحكومة اللبنانية باعتذار. بحسب ما ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط".

واستدعت الخارجية السعودية السفير اللبناني وسلمته مذكرة احتجاج رسمية على تصريحات قرداحي التي عدتها إساءة لجهود تحالف دعم الشرعية في اليمن. وقالت الخارجية السعودية في بيان إن تصريحات قرداحي "تعد تحيزاً واضحاً لميليشيات الحوثي المهددة لأمن واستقرار المنطقة". علي حد وصف الخارجية السعودية.

من جانبها استدعت الكويت القائم بالأعمال اللبناني للاحتجاج على تصريحات قرداحي. كما استنكرت الإمارات تصريحاته ووصفتها بـ"المشينة والمتحيزة"، واستدعت السفير اللبناني لإبلاغه احتجاجها. كذلك، استدعت البحرين السفير اللبناني وسلمته مذكرة احتجاج.

لا يعبر عن موقف الحكومة

وصدر عن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي بيانا جاء فيه "إن دولة رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، يعلن تمسك لبنان بروابط الأخوة مع الدول العربية الشقيقة والمحددة بشكل واضح في البيان الوزاري للحكومة التي ينطق باسمها ويعبر عن سياستها وثوابتها رئيس الحكومة والحكومة مجتمعة". وفق ما ذكرت بعض وسائل الإعلام.

وتابع البيان "أما بخصوص كلام وزير الإعلام جورج قرداحي الذي يجري تداوله، والذي يندرج ضمن مقابلة أجريت معه قبل توليه منصبه الوزاري بعدة أسابيع، فهو كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقا، خاصة في ما يتعلق بالمسألة اليمنية وعلاقات لبنان مع أشقائه العرب وتحديداً الأشقاء في المملكة العربية السعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليجي"، وأكد أن:"رئيس الحكومة والحكومة حريصون على نسج أفضل العلاقات مع المملكة العربية السعودية ويدينون أي تدخل في شؤونها الداخلية من أي جهة أو طرف أتى".

وأكد رئيس الحكومة اللبنانية على أن "ما قاله وزير الإعلام ​جورج قرداحي​ عن ​دول الخليج​ يعبر عن رأيه الشخصي وليس رأي الحكومة ولا ​الرئيس ميشال عون". مشددا على أن "الرئيس عون طلب مني التأكيد على هذا الموقف".

لبنان عرضة للابتزاز ولن اعتذر

ورفض قرداحي، أمس الأربعاء، الاستقالة من منصبه بعد تصريحاته عن حرب اليمن والتي أثارت ردود فعل دولية ومحلية، قائلا: "لن أعتذر ولم أتهجم على أحد، وأنا ضد الحرب العبثية".

وقال قرداحي، خلال مشاركته في اجتماع المجلس الوطني للإعلام إنه "لا يجوز أن يكون هناك من يملي علينا ما يجب القيام به من بقاء وزير في الحكومة أو عدمه"، مؤكدا أن هناك "أحد الوزراء طالبه بالاستقالة".

وأضاف قائلا: "إنني جزء من حكومة متكاملة ولا يمكنني اتخاذ قرار وحدي على الرغم من أنني لست طامحا وراء المناصب واضع مصلحة لبنان فوق كل المصالح"، مشيرا إلى أن تصريحاته عن حرب اليمن لم يكن طرفًا فيه بل قاله كصديق.

وأكد أنه ملتزم بالبيان الوزاري ولم يهاجم ولم يشتم يوما السعودية والإمارات ولا ينكر جميل المملكة، قائلا: "لم أخطئ بحق أحد كي أعتذر.. ولا يجوز أن يكون هناك من يملي علينا ما يجب القيام به من بقاء وزير في الحكومة من عدمه".

وتابع: "لا يجوز أن نظل في لبنان عرضة للابتزاز لا من دول ولا سفراء ولا أفراد"، متسائلاً: "كيف يملون علينا من يبقى في الحكومة ومن لا يبقى، ألسنا دولة ذات سيادة؟".

رأي الوزير الشخصي

من جهته، قال الرئيس اللبناني ميشال عون، إن تصريحات وزير الإعلام جورج قرداحي بشأن السعودية، تعكس رأي الوزير الشخصي، وليس رأي الحكومة ولا رأي الرئاسة. وفقًا لما ذكرته بعض وسائل الإعلام اللبنانية.

وأكد عون، خلال لقائه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، حرصه على أطيب العلاقات مع الدول العربية، مشيرًا إلى أن بلاده تنأى بنفسها عن الصراعات، لكنها لا تنأى بنفسها عن أي موقف عربي متضامن مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج.

وأشار إلى أن ما قاله قرداحي لن يؤثر على المسار العام، خاصة وأن ثوابت الموقف اللبناني من العلاقات مع الدول العربية وردت في البيان الوزاري، معربا عن تطلع بلاده إلى أطيب العلاقات وأحسنها.

يذكر أن السعودية، تقود منذ مارس 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في اليمن، سيطرت عليها جماعة "أنصار الله"، أواخر 2014.

في المقابل، تنفذ جماعة "أنصار الله" هجمات بطائرات دون طيار، وصواريخ بالستية، وقوارب مفخخة تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وأراضي المملكة.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل