أهم الأخبار

مكتب حمدوك: "اختطاف" حمدوك وزوجته في "انقلاب مكتمل" ونحمل القيادة العسكرية المسؤولية

ليبيا المستقبل | 2021/10/25 على الساعة 11:50

ليبيا المستقبل: قال مكتب رئيس الوزراء السوداني،اليوم الاثنين، إن قوة عسكرية اعتقلت عبد الله حمدوك وزوجته إلى جهة غير معلومة، محملا القيادات العسكرية المسؤولية الكاملة عن حياته وسلامته.

وقال مكتب حمدوك، في بيان نشرته وزارة الإعلام السودانية على حسابها الرسمي بموقع فيسبوك، عقب أحداث عاصفة شهدها السودان، إنه "تم اختطاف رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك وزوجته فجر اليوم الاثنين 25 أكتوبر 2021 من مقر إقامتهما بالخرطوم، وتم اقتيادهما لجهة غير معلومة من قبل قوة عسكرية. كما اعتقلت القوات الأمنية بالتزامن عدداً من أعضاء مجلس السيادة والوزراء وقيادات سياسية".

واعتبر البيان أن ما حدث "يمثل تمزيقاً للوثيقة الدستورية وانقلاباً مكتملاً على مكتسبات الثورة التي مهرها شعبنا بالدماء بحثاً عن الحرية والسلام والعدالة"، محملا "القيادات العسكرية في الدولة السودانية المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك وأسرته"، مضيفا "كما تتحمل هذه القيادات التبعات الجنائية والقانونية والسياسية للقرارات الأحادية التي اتخذتها".

وشدد على أن حمدوك "الذي قدمته الثورة السودانية على رأس الجهاز التنفيذي لحكومة الثورة، أهون عليه أن يضحى بحياته، على أن يضحي بالثورة وبثقة الشعب السوداني في قدرته على الوصول بها إلى غاياتها"، داعيا الشعب السوداني إلى الخروج والتظاهر و"استخدام كل الوسائل السلمية المعلومة والتي خبرها وجربها، لاستعادة ثورته من أي مختطف".

وختم البيان بالقول إن "الشعب السوداني بإرادته الجبارة، هو الحارس لمكتسباته وهو القادر على حماية ثورته".

في سياق متصل، أعلنت وزارة الإعلام السودانية، إصابة عدد من المتظاهرين أمام القيادة العامة للجيش، بعد وصولهم إلى مقر القيادة ومحاولة اقتحامه.

وتحدد الوثيقة الدستورية  التي تم توقيعها في أغسطس/آب 2019، الأسس التي ستسير عليها المرحلة الانتقالية بناء على الاتفاق التاريخي لتقاسم السلطة بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير قائد الحراك الشعبي الذي أدى إلى إسقاط نظام الرئيس السابق عمر البشير.

 

كلمات مفاتيح : السودان،
أحد الليبيين | 25/10/2021 على الساعة 12:16
ما أحوج ليبيا الي كلمه فصل
من أجل التغيير للأفضل ما أحوج ليبيا إلي عمليه جراحيه عاجله أسمها إعلان حالة الطوارئ وكنس المشهد السياسي الليبي من العديده من السياسيين الغير صالحين للتدوير السياسي مجددا فقد تمت تجربة بعضهم من عهد الكيب الي عهد زيدان الي عهد السراج الي عهد دبيبه ومازالوا طامعين ويتطلعوا للعهد الجديد فما أجمل مسح مخلفات ثورة 19 مارس وبدء صفحه جديده لليبيا الجديده لا إقصاء لأي مكون فيها
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل