أهم الأخبار

رحيل المفكر الكبير حسن حنفي

ليبيا المستقبل | 2021/10/21 على الساعة 21:25

ليبيا المستقبل (وكالات): غيّب الموت، الخميس، المفكر المصري حسن حنفي، عن عمر ناهز 86 عامًا، وهو أحد أبرز منظري تيار اليسار الإسلامي، وتيار علم الاستغراب، وله العديد من الإسهامات الفكرية في تطور الفكر العربي الفلسفي، وصاحب مشروع فلسفي متكامل.

ولد حسن حنفي بالقاهرة عام 1935، وحصَلَ على ليسانسِ الآداب بقسم الفلسفة عام 1956، ثم سافر إلى فرنسا على نفقته الخاصة، وحصل على الدكتوراه في الفلسفة من جامعة السوربون، عن رسالتين، قام بترجمتهما إلى العربية ونشرهما في عام 2006 تحت عنوان: "تأويل الظاهريات" و"ظاهريات التأويل"، وقضى في إعدادهما حوالي عشر سنوات.

كما عمل مستشارًا علميًا في جامعة الأمم المتحدة بطوكيو خلال الفترة من (1985-1987)، وكان نائب رئيس الجمعية الفلسفية العربية، والسكرتير العام للجمعية الفلسفية المصرية.

ورأس قسم الفلسفة بكلية الآداب جامعة القاهرة، ودرَّسَ بعدد من الجامعات العربية والأجنبية؛ في المغرب وتونس والجزائر وألمانيا وأمريكا واليابان

وانشغل حنفي بقضية "التراث والتجديد"، وله العديد من المؤلفات منها: "نماذج من الفلسفة المسيحية في العصر الوسيط"، و"مُقدمة في علم الاستغراب"، و"من الفناء إلى البقاء"، وغيرها من المؤلفات.

وحصل حنفي على عدة جوائز في مصر وخارجها، مثل: جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية عام 2009، وجائزة النيل فرع العلوم الاجتماعية عام  2015، وكذلك جائزة المفكر الحر من بولندا.

كلمات مفاتيح : فنون وثقافة،
نورالدين خليفة النمر | 24/10/2021 على الساعة 15:20
تصحيح 4
قبلت دعوة المرحوم د.حسن حنفي لي بزيارة سيمناره عن الفلسفة الأسلامية في جامعة بريمن مجامله ،لأني وقتها مازلت مصاباً في عصب أذني الوسطى المتسببة بفقداني للتوازن في المشي والحركة وركوب القطار من أولدنبورغ إلى بريمن،فظلت أؤجل متناسياً مرور الوقت وفي أمسية أتصلت به فقال لي أريد أن أراك قبل أن أرجع لمصر ،فتواعدنا على السبت بعد جمعة إحتفالية توديعه ،من حظي زارني الصديق المرحوم ع.القادر ابوغرارة الطبيب جرّاح الأوعية الدموية فسافرنا معاً بالقطار. إستقبلنا في شقة سكنه بالجامعة وضيفنا ببقايا أكل الحفلة والمرطبات والقهوة وكانت جلسة حوارية ممتعة بيني وبينه إمتدت ثلاثة ساعات تناولنا فيها قضايا فلسفية وفكرية وسياسية فسألته عن سبب زيارته لليبيا عام 1991 حيث إلتقينا به فذكر لي كانت لغرض الوساطة لرجوع العلاقة الدبلوماسية بين مصر وليبيا .وبعد أشهر حاول زيارة ليبيا لنفس الغرض متذرعاً بمناقشة أطروحة دكتوراة فمنعته السلطات التونسية بحجة التأشيرة .
نورالدين خليفة النمر | 23/10/2021 على الساعة 09:31
ـ تصحيح ـ 3
عندما ألتحقت بقسم الفلسفة بنغازي 1978 كان فيه الأستاذ د.م.فتحي الشنيطي المختص في د.هيوم وكتب في البرجماطية وترجم عن الفرنسية كتاب الأخلاق لكنط .فلم ألحق على د.ع.الهادي ابوريدة في علم الفلسفة الأسلامية الرازي والغزالي. الذي تتلمذ عليه الليبين محمد الشريف وع.الكريم الوافي وياسين عريبي وفهمي خشيم ،ولا د.عثمان أمين الذي إشتهر بمؤلفاته عن الفيلسوف ديكارت ،والذي أهدى ترجمته لكتيب هيدجر في الفلسفة والشعر لتلاميذه الليبيين ،ولاعبد الرحمن بدوي الفيلسوف الذي كشف مخطوطات الفلسفة في ليبيا والذي لتأثيره سجنه إنقلابيو سبتمبر في الكويفية عام 1973 . د. حسن حنفي إكتشفت في قسم الدوريات بجامعتنا كتاباته الفلسفية المبكرة في مجلتي الفكر المعاصر وتراث الأنسانية عارضاً مسهباً لأعلام فلاسفة الغرب الجديد منه الذي شدني عرضه لفلسفة فيورباخ المادية وإكتشافه للاهوت التحرير للراهب الأميركي اللاتيني "توريز" هذين الفيلسوفين هما من سيلهمانه إتجاهه لليسار الأسلامي .
نورالدين خليفة النمر | 22/10/2021 على الساعة 21:32
تصجيج 2
صُدمت عام 1992بإجراء المعادلة الألمانية لماجستيري الليبية في الفلسفة بأني محتاج لماجستير ثانية في مجال آخر فأخترت علوم السياسة لدراستها في جامعة ليس لها صيت في الفلسفة ،عندما سجلت قيدي في جامعة أولدنبورغ ـ كارل أوزيتسكي لم يكن للفلسفة قسماً مستقلاً ،عام 1998 صار للفلسفة كلية ولإشهارها تمت إستضافة أعلام فلاسفة منهم ويلارد كواين الفيلسوف الأمريكي والمنطقي الحجة في التقليد التحليلي و يورغن هبرماس آخر الفلاسفة الأحياء لمدرسة فرنكفرت الأجتماعية .كنت في الصفوف الخلفية لمدرج الأحتفال وإذا بي أرى ضمن ضيوف جامعة بريمن المرحوم الأستاذ د. حسن حنفي كنت في شك من أمري لأنه إلتقيته عام 1991 في ليلة شتائية رمضانية إذ طلبنا نحن أساتذة الفلسفة بكلية التربية ليتعرف علينا ويحاورنا..فما كان من مضيفيه بالمركز العالمي للكتاب الأخضر إلا أن خضعوا لرغبته فكنا ثلاثة فوزية عمار ونورالدين النمر وطلعت مراد .. عودة لألمانيا بعد أن ألقى الفيلسوف هبرماس محاضرته الشرفية وذهب الجميع لبوفيه القهوة إقتربت منه وسألته الدكتور حسن حنفي فقال لي أيوه أهلا وسهلاً زرني في السينمار الصيفي للفلسفة الأسلامية بجامعة بريمن
نورالدين خليفة النمر | 22/10/2021 على الساعة 10:57
تصحيح
بداية نترحم على الأستاذ د. حسن حنفي ،الذي أخصب المكتبة الفلسفية العربية بمؤلفاته الغزيرة التي جمعت بين فكر العرب والغرب .تصحيحي في لقائي به الأول في ألمانيا ربيع عام 2002 أستاذاً زائراً لجامعة بريمن . حسب ماذكر لي شخصياً أنه أوفد في بعثة دراسية على حساب الدولة المصرية لفرنسا ولكن حدثت حرب قناة السويس،التي شاركت فيها فرنسا بريطانيا وأسرائيل .فأنقطعت العلاقة السياسية بين مصر وفرنسا فطلب منه العودة لمصر ،ولكنه بقى وظل يدرس ويعمل في المقاهي والمطاعم ،وبمعونات فرنسية إلى أن أكمل الدكتوراة في ظاهريات القرآن .كما أخبرني أنه أصيب بمرض صدري مما أضطره لترك باريس والنقاهة في الجبال .أكتفي بهذا التصحيح وإن كان بودي أن أكتب في صلتي به فقد إلتقيته عام 1991 في طرابلس وعام 1998 في أولدنبورغ وبريمن ـ ألمانيا وعام 1999 في باريس ،وعام 2002 في جامعة أوسنابروك ـ ألمانيا في مؤتمر 3 أيام عن الأسلام بعد حدث 11 سبتمبر . كما أود أن أكتب في فكره ومؤلفاته ولكن مشرف الموقع ربما لايرغب وإن رغب فهات من يقرأ ويصدّق ولايتهمنا بالكذب ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم .
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل