أهم الأخبار

ماكرون يدين جرائم الشرطة الفرنسية ضد المتظاهرين الجزائريين قبل 60 عاما

ليبيا المستقبل | 2021/10/16 على الساعة 17:58

ليبيا المستقبل: أدان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جرائم الشرطة الفرنسية ضد الجالية الجزائرية في باريس في 17 أكتوبر 1961، واصفا إياها "بجرائم لا تغتفر" ضد المتظاهرين.

وأكد قصر الإليزيه في بيان أن ماكرون قال عقب مراسيم الذكرى 60 لأحداث أكتوبر، اليوم السبت: "الجرائم التي ارتكبت تلك الليلة تحت إشراف موريس بابون كانت لا تغتفر للجمهورية". يتابع الإليزيه في بيان: "تنظر فرنسا إلى تاريخها بأكمله بوضوح وتعترف بالمسؤوليات المحددة بوضوح"، مشيرا إلى أن ماكرون "أول رئيس للجمهورية الخامسة يزور مكانًا للذاكرة". وفق ما ذكرت بعض وسائل الإعلام.

وأضاف بيان الإليزيه: "تنظر فرنسا إلى تاريخها بأكمله بوضوح وتعترف بالمسؤوليات المحددة بوضوح، إنها مدينة بذلك أولاً وقبل كل شيء لنفسها، لكل أولئك الذين جرحتهم الحرب الجزائرية وأثرها من الجرائم، التي ارتُكبت من جميع الجوانب بكدمات في أجسادهم وأرواحهم".

وقالت بعض وسائل الإعلام اليوم السبت،  إن ماكرون، سيصبح هو أول رئيس فرنسي يشارك في إحياء ذكرى المذبحة التي ارتكبتها شرطة باريس ضد المتظاهرين في مسيرة قبل 60 عاما ضد الحكم الفرنسي في الجزائر، والتي كانت مستعمرتها في ذلك الوقت.

واليوم السبت، وقبل يوم واحد من حلول الذكرى الرسمية، سيشارك ماكرون في مراسم تذكارية للضحايا في حديقة على مشارف العاصمة الفرنسية باريس، ابتداء من الساعة الواحد والنصف مساءً بتوقيت غرينتش، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسة، قال قصر الإليزيه إن حفل الذكرى الـ60 لمذبحة باريس والجزائر سيقام بحضور أقارب الضحايا ونشطاء المجتمع المدني الذين دافعوا عن الاعتراف بالمجزرة، وكذلك قدامى المحاربين من أجل نضال الجزائر من أجل الاستقلال.

وتم التستر على أحداث مذبحة الجزائر وفرنسا التي وقعت، في يوم 17 أكتوبر عام 1961، لعقود، ولا يزال العدد النهائي للقتلى في المذبحة غير واضح، لكن يعتقد العديد من المؤرخين أنه قد يصل إلى عدة مئات.

يشار إلى أنه في الثاني من أكتوبر الجاري، استدعت الجزائر سفيرها في فرنسا للرد على تصريحات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بأن "الجزائر بنيت بعد استقلالها عام 1962 على "ريع للذاكرة" كرّسه "النظام السياسي-العسكري"، كما أنه شكك في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي.

وأكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أن عودة سفير بلاده إلى فرنسا مجددا مشروطة باحترام باريس التام للجزائر.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل