أهم الأخبار

الاتحاد الأفريقي يؤجل حسم قبول "إسرائيل" عضوا مراقبا إلى قمته المقبلة

ليبيا المستقبل | 2021/10/16 على الساعة 15:25

ليبيا المستقبل: أرجأ المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي، في ختام اجتماعاته في أديس أبابا، حسم قبول أو رفض منح "إسرائيل" صفة العضو المراقب في الاتحاد، وقرر إحالة الأمر إلى القمة الأفريقية المقرر عقدها في فبراير المقبل.

وعقد المجلس التنفيذي دورته العادية الـ39، يومي الخميس والجمعة الماضيين، وخلال ساعات من النقاش المستمر بشأن ملف منح "إسرائيل" صفة المراقب، طرح كثير من الآراء المتباينة، وهو ما دفع رئاسة الجلسة إلى اقتراح إرجاء الأمر لعرضه على قادة الدول الأفريقية في قمتهم المقبلة.

ونقلت وسائل إعلام جزائرية عن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، إن المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي درس القضية باقتراح من الجزائر ونيجيريا ودعمته أغلبية وزراء الخارجية الأفارقة.

ورأى لعمامرة أن قرار مفوضية الاتحاد قبول إسرائيل عضوا مراقبا هو قرار "غير مسؤول"، وأكد أن وزراء الخارجية وافقوا على عرض القضية على قمة رؤساء دول الاتحاد، قائلا:"يحدونا الأمل في أن يكون مؤتمر القمة بمثابة بداية صحيحة لأفريقيا جديرة بتاريخها وألا تؤيد انقساما لا يمكن تداركه مستقبلا".

وفي السياق نفسه، أكد السودان رفضه قرار رئيس المفوضية الأفريقية، موسى فكي، منح "إسرائيل" صفة المراقب من دون التشاور مع الدول الأعضاء. وقالت الخارجية السودانية، في بيان رسمي، "نؤكد أن عمل الوزارة يقوم على المؤسسية، وأن موقفها واضح إزاء محاولة إعطاء إسرائيل صفة العضو المراقب بالاتحاد الأفريقي قبل التشاور مع الدول الأعضاء، وأن هذا الأمر أحدث خلافا بين المفوضية والأعضاء".

وتابعت: "هذا نهج مرفوض ويتعارض مع جهود ومبادئ الاتحاد الأفريقي، ويقدح في روح التعاون والاحترام المتبادل والتوافق"، مشيرة إلى أن الوزيرة مريم المهدي "اعتذرت عن المشاركة في أعمال الدورة الـ39 للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي لارتباطها بمهام داخلية تتعلق بقضايا وطنية ملحة، ويشارك وكيل الخارجية محمد شريف عبدالله نيابة عنها".

ونقلت وسائل إعلام أن سفارات "مصر والجزائر وجزر القمر وتونس وجيبوتي وموريتانيا وليبيا في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا (مقر الاتحاد)، تقدمت بمذكرة شفهية لرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي".

وأفادت المذكرة بـ"الاعتراض على قرار قبول إسرائيل عضوا مراقبا بالاتحاد"، مشددة على "رفض تلك الخطوة، في ظل دعم الاتحاد للقضية الفلسطينية". يذكر أن وكيل وزيرالخارجية للشؤون السياسية يمثل  ليبيا في هذه الدورة.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل