أهم الأخبار

لجنة تعديل سعرالصرف توضح أسباب غلاء الأسعار في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2021/09/23 على الساعة 11:30

ليبيا المستقبل: أكد عضو لجنة تعديل سعر الصرف بمصرف ليبيا المركزي،مصباح العكاري،أن غلاء الأسعار ليس مرتبط فقط بتعديل سعر الصرف وإنما هناك عدة أسباب أخرى تقف وراء هذا الأمر.

وقال في منشور له على الفيسبوك : "لا تنسبوا غلاء الأسعار فقط لسعر الصرف؛ لأن هناك أسبابًا أخرى حقيقية، وهي ارتفاع أسعار السلع الأساسية من مصدرها، وهو ما يعرف بالتضخم المستورد، وهذا ضريبة عدم الاعتماد على المنتجات المحلية والاعتماد شبه الكلي على الواردات من الخارج".

وبين العكاري أن ليبيا التي تمتلك ثلاثة أضعاف مساحة فرنسا، "من المعيب أن تستورد المنتجات الزراعية والحيوانية»، كما أن البلد التي تمتلك 1900 كيلو متر على البحر "من العيب أن نستورد الأسماك ومنتجاتها".

وأضاف أن ليبيا تمتلك تاسع احتياطي نفطي في العالم، وتستورد الوقود من الخارج،مشددا بالقول: "نمتلك كل المواد المستخدمة في إنتاج مادة الأسمنت، كيف يتم فتح اعتمادات لتوريد هذه المادة بالنقد الأجنبي، سطوع الشمس في ليبيا من أكثر دول العالم المتاحة فيها هذه المدة، الأمر الذي يؤهلنا لأن نكون دولة مصدرة للكهرباء، لا انقطاعها علينا بالساعات الطويلة".

فلتنقذوا الاقتصاد الليبي وعوائد الشعب من ثرواته الطبيعية. | 23/09/2021 على الساعة 17:16
ردا على تصريح عضو لجنة تعديل الصرف فقرة(٣)الأخيرة
الحل بإيجاز: (الحاجات الاقتصادية الضرورية والأساسية تقوم عليها الدولة ذاتيا سواء بالاستيراد أو الصناعة المحلية وتدعمها للمواطنين والمؤسسات العامة كاستحقاق لقاء ملكيتهم العامة لثروات أرضهم الطبيعية ويغلق باب الاعتمادات على التجار فيما يخص هذه الحاجات) / (الحاجات الاقتصادية التحسينية والتكميلية مساحة للتجارة الحرة وتدعم الدولة فيها التجار باعتمادات تيسيرية ولا يفتح باب الاعتمادات للتجار في غير هذه الحاجات التحسينية والتكميلية ). #هذا الأمر وعي منصف للشعب والمؤسسات والتجارة معا في آن ولم تقم به لا الدول الرأسمالية ولا الشيوعية ولا الاشتراكية . فهذا الوعي الجديد المنصف أبعد من نظر المذكورين آنفا وعلى أمل أن يمتدوا إليه فيعوه ويطبقوه.
فلتنقذوا الاقتصاد الليبي وعوائد الشعب من ثرواته الطبيعية. | 23/09/2021 على الساعة 17:10
ردا على تصريح عضو لجنة تعديل الصرف فقرة(٢)
الدولة التي لا تقوم بالصناعة المحلية للحاجات الاقتصادية الضرورية والأساسية لشعبها حري بها أن تقوم هي ذاتيا على استيرادها ودعمها لتصل بأسعار معقولة للمواطنين -وذلك استحقاق للشعب لقاء ملكيته العامة لثروات أرضه الطبيعية- ورفع الدعم عن التجار بإغلاق منح الاعتمادات فيما يخص الحاجات الاقتصادية الضرورية والأساسية لينتهي عبث غلاء الأسعار والاستغلال فيما يخص هذه الحاجات الاقتصادية الضرورية والأساسية وأن تقوم الدولة ذاتيا على هذه الحاجات الضرورية والأساسية سواء بتعزيز صناعتها محليا أو استيرادها بإنشاء الهيئة العامة للتأمين الغذائي والدوائي تقوم مبدئيا باستيراد الغذاء والدواء ودعمه للمواطنين وتعزز في ذات الوقت الصناعة المحلية وتقلص الاستيراد كلما تعززت الصناعة المحلية في هذا الشأن وغيره من الحاجات الضرورية والأساسية في الاقتصاد، وتفتح الدولة مساحة الحاجات الاقتصادية التحسينية والتكميلية كمساحة حرة للتجار ولا تدعم الدولة التجار باعتمادات إلا في الحاجات الاقتصادية التحسينية والتكميلية فقط لا غير، وأعتقد جازما أن هذا الأمر منصف للشعب وللتجارة معا في آن. يتبع في التعليق رقم(٣)
فلتنقذوا الاقتصاد الليبي وعوائد الشعب من ثرواته الطبيعية. | 23/09/2021 على الساعة 16:43
ردا على تصريح عضو لجنة تعديل الصرف فقرة(١)
السبب الرئيسي في غلاء الأسعار هو أن النظام الاقتصادي في ليبيا -والمسؤولون عنه أنتم بالدرجة الأولى- أصبح يدعم التاجر ولا يدعم المواطن، يدعم التاجر باعتمادات ليقوم باستيراد الحاجات الاقتصادية -الضرورية والأساسية والتحسينية والتكميلية- ولا يدعم المواطن في شيء منها، وكون ليبيا بلد مستورد وغير مصدر فهذا ليس بجديد وليس هو لب الإشكال، لب الإشكال هو دعمكم للتاجر باعتمادات لاستيراد الحاجات الاقتصادية الضرورية والأساسية والتحسينية والتكميلية ورفع دعمكم عن المواطن بالكلية!، فمن الذي يقود النظام الاقتصادي في ليبيا أنتم أم رؤوس الأموال المبنية على الاعتمادات العبثية؟!. يتبع في التعليق رقم(٢)
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل