أهم الأخبار

الجزائر تودع بوتفليقة سابع رؤسائها إلى مثواه الأخير بمقبرة الشهداء

ليبيا المستقبل | 2021/09/19 على الساعة 12:02

ليبيا المستقبل: يوارى الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الأحد 19 سبتمبر2021، الثرى في مربع الشهداء بمقبرة العالية في العاصمة الجزائر، المخصصة لأبطال حرب الاستقلال.

ومن المقرر أن يُدفن بعد صلاة الظهر، إلى جانب  جميع أسلافه وشخصيات كبيرة وشهداء حرب الاستقلال (1954-1962)، بحسب ما أعلن التلفزيون الرسمي.

وتوفي بوتفليقة، الجمعة، عن عمر ناهز 84 عاماً في مقرّ إقامته المجهّز طبّيًا في زرالدة في غرب الجزائر العاصمة، حيث كان يعيش في عزلة منذ عامين ونصف العام.

وتدهورت صحة بوتفليقة وأصبح عاجزاً عن الكلام نتيجة إصابته بجلطة دماغية عام 2013، وأُرغم على الاستقالة في الثاني من نيسان/أبريل 2019، إثر شهرين من التظاهرات الحاشدة لحراك شعبي رفضاً لترشحه لولاية خامسة على التوالي.

وحظي الرؤساء السابقون المتوفون بمراسم دفن مع كل مراسم التكريم، على غرار أول رئيس للجزائر بعد الاستقلال أحمد بن بلة (1963-1965)، الذي أقيمت له مراسم تشييع رسمية بعد وفاته في أبريل 2012.

يذكر أن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، الذي كان رئيساً للوزراء في عهد بوتفليقة، أعلن في بيان رسمي، تنكيس الأعلام ثلاثة أيام تكريماً للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي تنحى تحت  عن الحكم بعد 20 عاما بسبب ضغط الشارع عام 2019 .

وانتخب بوتفليقة رئيسا للجزائر عام 1999، وتمكن من التفاوض على هدنة مع الإسلاميين، وطرح عملية مصالحة وطنية سمحت للبلاد باستعادة السلام.

وانضم بوتفليقة إلى حرب الاستقلال ضد فرنسا في سن التاسعة عشرة، تحت رعاية القائد بومدين الذي أصبح رئيسا عام 1965.

وبعد الاستقلال أصبح بوتفليقة وزيرا للشباب والسياحة، وهو في الخامسة والعشرين من عمره. وفي العام التالي عين وزيرا للخارجية.

واستخدم بوتفليقة عائدات النفط والغاز لتهدئة السخط الداخلي وأصبحت الدولة التي حكمها أكثر هدوءا وازدهارا مما مكنها من تجنب اضطرابات ما يعرف بـ"الربيع العربي".

ولا يعرف شيء يذكر عن حياته الخاصة ولا تشير السجلات الرسمية إلى وجود زوجة على الرغم من أن بعض الروايات تقول إنه تزوج في عام 1990، بحسب "رويترز".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل