أهم الأخبار

مصادر: بينهم حفتر والنايض.. شخصيات ليبية تطلب للدعم الأمريكي

ليبيا المستقبل | 2021/09/15 على الساعة 20:20

ليبيا المستقبل: قالت صحيفة "الشرق الأوسط" أن قائد "القيادة العامة" خليفة حفتر "يسعى إلى كسب الدعم والتأييد الغربي، وخصوصاً الولايات المتحدة، وسط منافسة شديدة من بعض الشخصيات السياسية الأخرى في الحصول على ذات الدعم لخوض انتخابات الرئاسة موفى العام الحالي". واضافت الصحيفة، في تقرير لمراسلها في واشنطن، نشرته اليوم الأربعاء، أن "الترتيب والاستعداد الذي يعمل عليه حفتر لكسب دعم الإدارة الأميركية والمشرعين في الكونغرس، دفعه إلى تخصيص نحو مليون دولار هي قيمة ترتيب لقاءات وزيارات مع مسؤولين أميركيين، هدفها تعزيز علاقة الولايات المتحدة مع ليبيا، وفقاً لسجلات وكالة العملاء الأجانب بوزارة العدل الأميركية".

وبحسب الاتفاقية بين حفتر وجماعة الضغط والدعم السياسي الأميركية فإنه "من المفترض أن يعمل الفريق على مدى ستة أشهر للمساعدة في ترتيب زيارة لحفتر إلى واشنطن، مدتها ثلاثة أيام، تكون كجزء من المرحلة الأولى من الاتفاقية، ويتوقع أن يتم في إطار ذلك تنظيم اجتماعات مع بعض مسؤولي البيت الأبيض، ووزارتي الخارجية والدفاع، وبعض قادة الكونغرس، وأعضاء لجان الخارجية والدفاع والمخصصات، إضافة إلى المؤسسات البحثية الأخرى، بما في ذلك مركز التقدم الأميركي، والمعهد الأميركي للسلام".

وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط"، فقد "أشارت السجلات إلى أن الهدف المعلن من هذه التحركات هو نيل دعم الولايات المتحدة للانتخابات الليبية العامة المرتقبة، تحت إشراف الأمم المتحدة، بالإضافة إلى نيل دعم أميركي سياسي ودبلوماسي واقتصادي إضافي إلى أقصى حد ممكن، وذلك بهدف تعزيز مستقبل ليبيا الموحدة، في ظل نظام حكم ديمقراطي تحكمه سيادة القانون"، موضحة أن حفتر "يواجه معركة شاقة لتأمين دعم إدارة بايدن، وذلك بسبب تداعيات حملته العسكرية التي قادها ضد حكومة الوفاق الوطني، المدعومة من الأمم المتحدة بين أبريل (نيسان) 2019 ويونيو (حزيران) 2020". ونسبت الصحيفة إلى جوي هود، مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى بالإنابة، قوله أن حفتر "إذا اختار الانخراط الحقيقي في العملية السياسية، فإن الليبيين أنفسهم سيحددون ما إذا كان هناك دور يلعبه حفتر في مستقبل البلاد".

وأوضحت الصحيفة، في تقريرها، أن حفتر ليس الوحيد الذي يسعى إلى ضمان الدعم الأمريكي، مشيرة إلى أن متنافسين آخرين يسعون إلى نفس الهدف؛ بينهم سيف الإسلام القذافي، والسفير الليبي السابق لدى الإمارات العربية المتحدة عارف علي النايض، ووزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا.

اقرأ أيضا:

- "وول ستريت جورنال": حملة ضغط مدفوعة لحفتر في الولايات المتحدة

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل