أهم الأخبار

وزير الداخلية التونسي ينفي شائعات التهديد الأمني

ليبيا المستقبل | 2016/06/25 على الساعة 06:58

وكالات: نفى الهادي المجدوب، وزير الداخلية التونسي ما راج من أخبار في الآونة الماضية عن كون العاصمة مهددة بعملية إرهابية كبيرة، لكنه شدد على أن تونس لا تزال مستهدفة من قبل الإرهابيين. وقال المجدوب في مقابلة مع العربية.نت، الجمعة، إن حكومة الحبيب الصيد ضبطت خطة أمنية وصفها بالإستراتيجية لمواجهة ظاهرة الإرهاب، من خلال وجود قيادة أمنية واحدة، تشترك فيها كل الجهات المعنية، من قوات الأمن والجيش الوطني وكذلك الجمارك.

وعلق مراقبون على التصريح بأنه رسالة طمأنة للمجتمع الدولي بأن الوضع الأمني في تونس مستقر بهدف تحريك عجلة الاقتصاد الراكدة، رغم النقائص التي تعاني منها الأجهزة الأمنية وخصوصا في ما يتعلق بالتجهيزات، لتعقب الخلايا النائمة. وتتأثر الخطط الأمنية بشكل مباشر بالحراك السياسي حيث تمر الحكومة بمرحلة تأزم، ما حدا بالرئيس الباجي قائد السبسي إلى إجراء مشاورات مع الأطراف السياسية لتشكيل حكومة وحدة وطنية. وتعيش تونس حالة طوارئ قصوى واستنفارا أمنيا غير مسبوق منذ نوفمبر الماضي، عقب الهجوم الذي استهدف حافلة تقل أمنيين وسط العاصمة تونس وراح ضحيته حينها 12 من عناصر الأمن الرئاسي.

وأكد المجدوب أن المؤسسة الأمنية بدأت في استعادة عافيتها تدريجيا حيث أحبطت العديد من العمليات الإرهابية منذ مطلع العام الجاري، على عكس ما كانت عليه قبل ثلاث سنوات حينما كانت في موقع دفاعي. وأعلنت وزارة الداخلية، الثلاثاء الماضي، أن قوات الأمن في ولاية المهدية في وسط شرق البلاد تمكنت من تفكيك خلية إرهابية بايعت تنظيم داعش المتطرف. وأوضحت في بيان لها أن التحريات أثبتت أن عناصر المجموعة، وهم أربعة أشخاص، كانوا يحضرون لشن هجمات متفرقة تستهدف أماكن حساسة، لكنها لم تكشف بالتحديد تلك الأهداف. وبالتزامن مع ذلك، بلغت حالة التأهب الأمني ذروتها في كامل البلاد بعد ورود معلومات استخباراتية تحذر من أن تونس ستكون الهدف المقبل للجماعات الإرهابية. يذكر أن الحكومة رفعت حالة التأهب منذ مطلع شهر رمضان المبارك تحسبا لأي هجمات قد يشنها جهاديون. وهو الإجراء الذي تم تعزيزه بإعلان الرئيس تمديد العمل بحالة الطوارئ لمدة شهر إضافي.

كلمات مفاتيح : تونس،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل