أهم الأخبار

الدباشي: مسؤولو ليبيا ولاؤهم للبلدان التي يحملون جنسيتها

ليبيا المستقبل | 2016/10/31 على الساعة 18:57

ليبيل المستقبل: قال مندوب ليبيا السابق لدى الأمم المتحدة ابراهيم الدباشي أن على كل مهاجر، عند منحه الجنسية الأمريكية، أن يؤدي قسم الولاء، الذي ورد فيه "أعلن يمينا مطلقاً أنني أنبذ وأتخلى عن كل ولاء او اخلاص لأي أمير اجنبي او عاهل او دولة او سيادة كنت احد رعاياها او مواطنيها. وأنني سوف أدعم وأدافع عن دستور وقوانين الولايات المتحدة الامريكية ضد كل الأعداء المحليين والأجانب". ودعا الدباشي الليبيين، في تدوينة نشرها على صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، إلى "قراءة القسم جيداً ومعرفة الالتزامات المترتبة عليه ومراجعة احداث وأوضاع السنوات الخمس الماضية". وخاطب الدباشي الليبيين بالقول "وبعد ذلك اذا اردتم ان تعرفوا سبب مصائبكم ابحثوا عمن أدى هذا القسم وما شابهه في أمريكا وبريطانيا وكندا وإيرلندا وغيرها من أعضاء حكوماتكم وبرلماناتكم ومسؤوليكم ورؤساء أحزابكم وأعضاء حواركم وحتى سفراؤكم"، مؤكدا انهم "بحكم القسم وقوانين بلدانهم الجديدة لا ولاء لهم لليبيا ولا تهمهم معاناة شعبها طالما انها لا تلحق الضرر بمصلحة البلدان التي هاجروا اليها واستقروا فيها وحصلوا على جنسياتها، وما زالت عائلاتهم تقيم فيها"، على حد تعبيره.

HudaSafwat | 01/11/2016 على الساعة 13:33
انا دوبل شفرة معارضين من 1971..!!
لو اظطررت للخيار بني الجنسية الليبية والجنسية الالمانية والصحيح ان لا اتكلم علي جنسية لان كلمة جنسية تعني الصِّفة التي تَلحق بالشَّخص من جهة انتسابِه لشعب أو أمَّة وانا احمل جوزا سفر فقط وولاأي هو لامة الاسلام والعرب وليبيا..علي مدي سنوات الغربة الخمسة والثلاثون من الصغر الي الكبر وانا احمل جواز سفر اوربي وليبيا والاسلام والعروبة في دمي واينما ذهبت قلت اني ليبية واروي لكن قصة لتعرفوا معني الانتماء، في ذات يوم وفي دورية تفتيش اعتيادية علي السايارات اوقفتنا الشرطة الالمانية وسالت من اين انتم؟ فقلنا من ليبيا ولم تمكن معنا اي هوية شخصية فظل يبحث في الكمبيوتر فلم يجد أسمأونا لدي مصلحة تسجيل الاجانب فقال انتم دخلتم البلاد بطريقة غير قانونية وعليه ستبقون هنا الي ان تاتي الشرطة الخاصة وتحتجزكم للترحيل..لانكم غير مسجلين لدي مصلحة الاجانب، فقلنا له يا سيدي نحن نحمل الجنسية الالمانية ولا يمكن ان نكون مسجلين كاجانب فقال لماذا لم تقولوا هذا من قبل.؟. قلنا انت سالت من اين انتم؟ ولم تسأل ماهي جنسيتكم، فنحن لسنا المان وقلنا من ليبيا والسوأل كان خطاء,ولسنا فخورين بالالمانية وانما فخرنا بالاسلام
م.فتحي السوكني | 01/11/2016 على الساعة 08:29
القذافي وبالبو؟
وهل تعتقد يادباشي ان الوطنية تتغير بجنسية او حلف يمين ؟ هل تعلم يادباشي ان الحاكم الايطالي بالبو والذي. يعتبر عدو في نظر الليبيين قام في ليبيا بشق الطرق وأقام المستشفيات والمدارس والمسارح والمباني والعمارات السكنية الجميلة وزرع أشجار اللوز والبرتقال والورود وكانت فترة حكمه احدي الفترات الذهبية بينما قايدك معمر القذافي المولود في ليبيا والذي يحمل الجنسية الليبية ولَم يسبق له حمل اى جنسية اخري ! وكنت انت احد خدامه المطيعين قام بتهديم ليبيا خلال 42 سنة
زيدان زايد | 01/11/2016 على الساعة 07:59
صام دهرا ونطق كفرا
ياسيد دباشي رغم انك مندوب في هيئة الامم الا تعلم شئ عن قوانين اللجؤ والجنسيه فانا يوم قدمت علي الجنسيه كانت مدينتي تبعد 700 كيلو عن مكان منح الجنسيه وارسلت الاوراق بالبريد المضمون للدائره وجاءتني الموافقه موقعه من كبير موظفي دائره الهجره ولم يراني بالوجه ولم اقسم له بحق سيدي رافع مانخون بلادكم والشئ الآخر في بلدي الثاني الاحتفاظ بجنسيتك الاولي
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 01/11/2016 على الساعة 05:58
ياخسارة يأستاذ ابراهيم الدباشي
ياخسارة يأستاذ ابراهيم الدباشي مندوب ليبيا السابق لدى الأمم المتحدة؛ لقد بدأت تفقد إحترامي وتقديري لك٠ لماذا التفوه بكلام مشوش خالي من الصحة؛ عيب عليك أستاذ إبراهيم؛ دول مثل أمريكا وبريطانيا وفرنسا تسمح للمهاجر بالاحتفاض بجنسيته وجواز سفره من بلده الاصلي٠ وأيضا يسمح للمتجنس بالخيار بين قسم الولاء الكامل أو قسم قبول الجنسية الخالي من (أعلن يمينا مطلقاً أنني أنبذ وأتخلى عن كل ولاء او اخلاص لأي أمير اجنبي او عاهل او دولة او سيادة كنت احد رعاياها او مواطنيها. وأنني سوف أدعم وأدافع عن دستور وقوانين الولايات المتحدة الامريكية ضد كل الأعداء المحليين والأجانب"٠) التي ذكرتها تشويشا وبلبلة فارغة ياللخسارة فيك٠ كان المفروض أن تستغل فرصة تفرغك من عملك السابق وتبدأ بكتابة مذكراتك منذ بدء عملك نظام الطاغية المقبور حتى نهاية وظيفتك بألامم المتحدة؛ كان افضل لك من هذا الهراء٠ ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم٠ وكل شئ بإذن الله٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير- اللهم امين
الشاويش مرعي | 01/11/2016 على الساعة 03:39
معليش يا هوه
وسعوا بالكم على اخوكم برهوم لأنه عايش في حوش للشعب الليبي وحق الحوش بملايين الدولارات في امريكا وحالته مسكين حالت عدوك http://quattrocmllc.com/projects-englewood.htm
عبدالسلام العلاقي/ صبراته- ليبيا | 01/11/2016 على الساعة 02:57
دباشي... اه ياراسي
الدباشي من يوم مافقد منصبه في الامم المتحدة وهو ( يلهوت) بكلام مش معروف ، اتقول مقعمز علي فرنيلو ساخن.
عبدالحق عبدالجبار | 01/11/2016 على الساعة 02:15
هذا كلام مردود علية
فيه اكثر الليبيين من حاملي الجنسيات الاخرة لا يتمنوا لليبيا الا الخير ولم يريدوا شئ في الماضي الا رفع معانات الشعب الليبي و تقدم الوطن ولا يريدوا شئ الان الا ذلك ... و لكن معك حق يا دباشي انك وضعت يدك مع المطابخ منهم و مع غيرهم من جماعة القذافي و لهذا بدأت الان تشم رائحتك و رائحتهم لقد فات القطار
Shafei Ragab Shafei | 01/11/2016 على الساعة 01:39
Just a chit chat to Mr: Clothier
Alsalam Alakoum to whoever is Libya ''' I just figured to Translate Mr: Debashiès name if I may, and that is from someone has a Duel citizenships' a Proud Libyan and a Proud Canadian, ,,, does Clothier mean anything and he reminds of the Maqboor during the late seventies when he started chasing the Libyans around the entire world,,,, walaahi I started to laugh when I read his comments, sound sound like he is suffering from something only time will tell, Thanks and I wish you all the best clothing day ever
الشافعى رجب الشافعى | 01/11/2016 على الساعة 01:29
مصيبة الدباشى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: ردى على سيادة الأخ الدباشى و عقدته مع من هم مقيمون خارج ليبيا أولآ يا سيدى الفاضل الولاء لله عز وجل وهذا ما يجمعنا نحن كليبيون سواء بالداخل أو الخارج أو حاملون لجنسيات أخرى أما الباقى فهو في القلب سواء إنتماء للوطن أو أي شيء آخر , نبى نعرف و نحكى بالمفشترى كيف عرف السيد الموقر ممثل ليبيا ما يكنه الليبيون وحاملون لجنسياتآ أخرى ما يدور بقلوب الآخرون؟ و يبدوا لى بأن الموقر الدباشى المصوط و فاهم كل شيء و ممثل ليبيا و صانع قرارات ليبيا و حلال مشاكل ليبيا و المشغول دماغه بليبيا و شيال ليبيا على كتوفه ما عرف يحكى إلا على ناس ما لهمش علاقة بأى شيء يحدث في ليبيا و ركز وقته و قدراته و ذكائه و ناض من الصبح بدرى عشان يحكى على ناس عندهم جنسيات أخرى,,, و يقولك المصيبة وين؟ يخطر على فلسفة المقبور أول أيامه في السبعينات و قريب يدزلنا ناس يغتالونا,,, عليك حالة وخلاص يا سيدى المحترم الدباشى....و بالله عليك خلينى نترجملك أسمك...ذي كلوثير....the Clothier
مجدي | 31/10/2016 على الساعة 23:43
الخدمة في هيئة الامم المتحدة خير من 1000 جنسية على وزن المطار خير من 1000 وزارة
وشن رايك يادباشي باللي خدم برا فترة طويلة وتعود علي معاش بالدولار والرفاهية في قاعات الامم المتحدة وحصل على قرار عزل من الاجسام التي كان يتبعها وتدعي الشرعية ثم في النهاية نكر شرعيتها او احتج على عدم قانونية قرارها ،،، زعما شن حال ولاءه مثل هدا الشخص ؟ وهل ممكن يرجع لليبيا توا ويترك اللي فيه ويتبث ولاءه من الداخل!!? ننتظر الاجابة مع اللقاء في الحلقة القادمة
ليبي بن ليبي | 31/10/2016 على الساعة 23:31
كفاكم كذب
الى القسم فى المملكة المتحدة كفاكم كذب في بريطانيا لايوجد وضع يد على الكتاب المقدس. هو عبارة عن وراق تقراء مابدخلها ،بالله كفاكم كذب ، لي باع ليبيا هؤلاء وضع يد على كتاب القران الكريم مثل هذا شخص عندم كان في الأمان الخارجي
علي | 31/10/2016 على الساعة 23:14
ليبيا
عيب عليك الكلام هذا هل شققت عن قلوبهم اللي في الخارج كانوا يتبرعون بعرق جبينهم لليبين ومازالو رغم صعوبه الحياه وليس كمثلك يعيشون علي نفط البلاد بل يكدون ويعملون ويبعتون بالمال الي ليبيا لكن أمثالك هم من اهلك البلاد يامن طردت من ثلاث حكومات ومازلت متشبث بلمنصب كي تلهف اكثر من موارد الدوله اتحداك يادباشي ان تذهب وتقدح في المصانع تسع ساعات يومينا وتبعث بلفلوس الي ابنا بلدك لو كنت فعلا عندك نصف وطنيه الليبين اللي في الخارج ولكن انت فالح الا في الشفط الفلوس والتفكير في مصلحتك والتفتين وزرع الاحقاد وانت لو عندك نصف وطنيتي لكنت تركت المنصب واعطيته لمن هو اكثر تاهيلا لاداه منك
Huda Safwat | 31/10/2016 على الساعة 22:34
في المانيا لا يوجد فسم اليمين..
في المانيا لا يوجد قسم اليمن الذي يتحدث عنه الكثيرون عبر مقالاتهم وهناك من لم يسعفهم الحظ حتي بالسفر للخارج والتعرف علي العادات والتقاليد والقوانين..ففي المانيا لا يوجد شئ اسمه القسم,وانما للحصول علي الجنسية الالمانية يجب ان تتوفر في الشخص شروط مهمه وهي اجادة اللغة الالمانية بحيث انه سيكتب قصة حياتة في المكتب لدي مصلحة الجنسية بسرد قصة كلملة وليست مقتطفات وان يكون حسن السيرة والسلوك ولم يرتكب اخطاء قانوينة ومعتمد علي نفسه ويشتغل ولم يتحصل علي اعانات مادية من الدولة او نقود من مكتب العمل وان يجري معه امتحان في القانون الالماني والتشريعات بالنسبة للولاية الموجود بها ويقوم بقراءة صفحات من مجلة سياسية مثل دير سبيجل الالمانية ويشرح لهم وكذالك يجب ان يكون قضي مدة طويلة اما متزوجا او لاجيا سياسيا معترف به وان لا تحوم حوله شبهات كالارهاب او التعصب او مساندة جماعات اجرامية وان يكون دفع التامين الصحي وتامين العطالة ولم يعرض الدولة للاذي او غير ذالك...يعني ليس بالامر السهل.ومع ذالك قال القذافي هولاء من يحملون حنسيات اخري تستفيد منهم البلاد حتما وعليه امر باصدار جوازت سفر ليبية لمثل هولاء
حاتم عبدالنبي | 31/10/2016 على الساعة 22:18
لعنة دائمة
ولما دا بكيت يوم كان بامكانك ان تسطر افضل نلاحم الكفاح. لمادا ارتمين في احضان شلقم وابكيتعه معك؟ الم يكون بامكانك ان تكون بشار الجعفري الثاني, او صار هو مقلدا لك. لعنة الله عليك يا تافه يامصلحي يا ندل انت ومن والاك الى يوم الدين.
Huda Safwat | 31/10/2016 على الساعة 22:17
المليشيات الارهابية مش دوبل شفرة,انما شفرة و احدة؟؟
لــــــــــــــــــــــكي تفرقوا بني الــــــــــــــــــدوبل شفرة من الرجال والنساء الوطنيون وبين ذوي الشفرة الواحدة من الانذال والحقراء وامراء االحرب ما عليكم الا ان تتعرفوا عن قرب علي هولاء,,,لناخذا مثلا,,,,الغرياني الدجال يحمل شفرة واحدة ليبيانا وهيثم التاجوري واغنيوة الككلي والبركي وكاره وقادة النواضي ومجمري الزنتان ومجري ورشفانة ومجرمي سوق الجمعة ومجرمي الزاوية ومجرمي سرت والمنطقة الشرقية ومجرمي خرفان جنزور ومجرمي زوارة ورقدالين والعجيلات والجبل الغربي الا من رحم ربي هم باكملهم من ذوي الشقرة الواحدة وهي شفرة ليبيانا,,,ومن يتقاتل اليوم في الزاوية هم من ذوي شفرة ليبيانا زاويانا..ومن يخطف اليوم اليوم ويبتز العالم هم شفرة ليبيانا وهذا يعني,,,,,احترموا عقولنا والا ستصل الاساأة للاستاذ حسن الامين
Huda Safwat | 31/10/2016 على الساعة 22:08
زمان كلاب ظالة والبوم دوبل شفرة,,اجترموا عقولنا..
بالله عليكم استحلفكم بالله ماهو الفرق بينكم اليوم يافبراريون وبينكم انتم يا ايها السبتمبريون بالامس؟؟بالامس نعتوا المعارضين باوصاف مثل الكلاب الظالة وعملاء الغرب وعملاء الصهاينة والرجعيون وحدث ولا حرج واليوم يطلقوا علي كل من يحمل جنسية غربية دوبل شفرة ويعتقدون بانهم هم سبب دمارليبيا وخرابها ووصولها الي ما وصلت اليه ويؤسفني انا اسمع هذا من ناس مثقفين,,فانا وعائلتي من المعارضين قبل حتي ان يحلم الكثيرون بان يعارضوا، وعندما طاردتنا المخابرات لم نجد سبيلا الا الخروح والهرب بجلودنا وعندما انتهت جوازتنا ولم يعد بامكاننا تمديدها..وبماانه حق ضمنته لنا القوانين الغربية في الحصول علي الجنسية حسب البلد المقيم به الشخص فاننا قمنا باخذ حقنا وليس بكل سهولة وانما بعد امتحانات في اللغة والقوانين والتشريعات وان تكون حسن السيرة والسلوك ولا يوحد مانه لدي الكثير من الدول في حصول الشخص علي جنسية اخري ومن الاخير وانا اتكلم علي نفسي وباسم الكثيرين من المغتربين في الهارح بأن الجنسية لاتعني شئ لنا اللهم وسيلة نتحرك بها وان الولاء يبقي الي الممات الي دين الحق والاسلام والوطن والبراء والتبرؤ من الكفار وغيرهم و
NADIA | 31/10/2016 على الساعة 21:36
THAT IS WAY
CITIZENSHIP BY BEING BORN IN THE U.S.A. CHILD THAT IS BORN IN USA WILL AUTOMATICALLY RECEIVE AMERICAN CITIZENSHIP. HOWEVER CHILDREN BORN TO DIPLOMATS AND OTHER RECOGNIZED GOVERNMENT OFFICIALS FROM FOREIGN COUNTRIES WILL NOT RECEIVE US CITIZENSHIP IF BORN ON AMERICAN SOIL
ابواحمد | 31/10/2016 على الساعة 21:32
القسم
الم تكون يادباشي ذات يوم أقسمت أن تحمي ثورة الفاتح والقايد شنو صار عندك بعدها أي ايجابة تقولها هي نفس ايجبات المتجنسين وهناك كثير من المتجنسين من قتلهم المقبور وكثير منهم عارضوا المقبور بصدق ولم يتلقوا فلس واحد بينما أخونا الدباشي أموره ماشية مع الاثنين سبتمبر و17فبراير فلا تعلمنا درسا لست انت قد تعلمته. وتقول انت هذا متحسرا ليس حبا في ليبيا لكن علي الكرسي. الله يرزيكم في هذا الكرسي الذي استعملتوه كلكم لتفريقنا وزي مايقولو دوام الحال محال.
نوري الشريف | 31/10/2016 على الساعة 21:09
القذافي والجنسية الليبية
القذافي واعوانه الذين دمروا ليبيا خلال 42 سنه لم تكن لديهم جنسيات اجنبية ياسيد الدباشي واعتقد ان تصريحاتك هذه ماهي الا مزايدات رخيصة .
متابع | 31/10/2016 على الساعة 20:47
بعد فوات الآوان
الشعب يعرف هذا وهو الذي ساعدهم على الوصول الى حيث هم. لا يلومن إلا نفسه و على نفسها جنت براقش. و هي التي دلت على مكان حيها فنزلوا عليه الغزاة شر نزلة و قتلها الجوع و الإهمال. أم السيد الدباشي فهو أعلم بهم و بهذا القسم. لكنه الآن يبعد عنه أية مسؤولية و يعلقها على أكتاف بقية الشعب الليبي. "أعلن يمينا مطلقاً أنني أنبذ وأتخلى عن كل ولاء او اخلاص لأي أمير اجنبي او عاهل او دولة او سيادة كنت احد رعاياها او مواطنيها. وأنني سوف أدعم وأدافع عن دستور وقوانين الولايات المتحدة الامريكية ضد كل الأعداء المحليين والأجانب". "وبعد ذلك اذا اردتم ان تعرفوا سبب مصائبكم ابحثوا عمن أدى هذا القسم وما شابهه في أمريكا وبريطانيا وكندا وإيرلندا وغيرها من أعضاء حكوماتكم وبرلماناتكم ومسؤوليكم ورؤساء أحزابكم وأعضاء حواركم وحتى سفراؤكم". لم يعد هناك من وقت ليقرأ الليبيون هذه الكلمات. كل واحد حاصل في روحه و الدنيا دايره عليه. توا شنو رايك يا دباشي في حال بلادك.
إبن طرابلس | 31/10/2016 على الساعة 20:38
القسم فى المملكة المتحدة
لمن يتقدم للجنسية البريطانية يضع يده على الكتاب المقدس ويقول سوف أعطي ولائى للمملكة المتحدة واحترم حقوقها وحرياتها. وسوف ادعم قيمة الديمقراطية. وسوف ألاحظ قوانينها بإخلاص ووفاء وأقوم بواجباتى والتزاماتى بصفتي مواطنا بريطانيا ...
عبدالحق عبدالجبار | 31/10/2016 على الساعة 20:20
معظم الليبيين
معظم الليبيين ولاؤهم للاجنبي و المال و الكراسي هذا ليس بالجديد و ليس لحاملي جنسيات اخري... اسالوا جماعات الاستثمارات الخارجية اسالوا جمعة القذافي اسالوا السراج و السويحلي اسالوا كوسة اسالوا و اسالوا اسالوا الكبير ( البنك المركزي ) اسالوا صوان اسالوا النايض و كيف حالك انت يا دباشي
سالم عتيقه | 31/10/2016 على الساعة 20:16
نسى
السيد الدباشى نسى او تناسى ان يشمل الوظائف العسكرية واولهم المشير أركان حرب خليفه حفتر الأمريكى الجنسيه.
مفهوم !؟ | 31/10/2016 على الساعة 19:59
اللي فى القلب فى القلب ياكنيسة
( يمين جزارة يادباشي ، كلكم منافقين سوى من هم فى الخارج أو فى الداخل ، نحن الليبيين ونعرفوا بعض كويس ) دور سراكه ثانيه تسلى بها .
زيدان زايد | 31/10/2016 على الساعة 19:47
أستثني قال الحكام العرب لمظفر النواب
أستثني قال الحكام العرب لمظفر النواب يوم ألقي علي سمامعهم القدس عروس عروبتنا ليس الكل يا دباشي نعرف كثيرين متجنسين وولاءهم لازال لليبيا فيوم رجعوا لليبيا من الاغتراب خاف انصاف المتعلمين من ليبيين الداخل ان يأكلوا عليهم الجو فأختلقوا فزاعه دبل شفره ليس لهم ولاء لليبيا كي يضعوا امامهم عثره ويخلقوا فيهم عيب كي لا يأكلوا الجو عليهم بتولي كل المراكز المرموقه وهل تعلم لماذا ولد الموساد عملاق وقوي لأن الذين تولوا القياده فيه جنسياتهم اوروبيه فلو ابعدت أسرائيل كل من يحمل جنسيه آخري راهي أضعف دوله وهل تعلم وزير الدفاع الاسرائلي ماقبل السابق كان عراقي واذا عطلتوا ألاف الليبيين لجنسياتهم الاوروبيه تكون كألغاء معمر للغه الانجليزيه من المناهج اي هدم دوله وليس بناءها كما عطلت العراق ثلث الشعب العراقي بجريرة كونهم كانوا في حزب البعث فلو فكرت أسرائيل بنفس هذه الفكره التي تفكر بها ليبيا والعراق لكانت اليوم اضعف من اليمن الذي ليس لديه سلاح جو ولا دفاعات ارضيه ومع هذا تتفخر في قصف احياءه بطائراتها خالتك السعوديه
احمد سالم | 31/10/2016 على الساعة 19:36
مواطن بحكم القانون
وماذا عن المواطن الامريكي الفرجيني خالفيا بيلقاسم هفتر ..هل ينطبق عليه هذا الامر سيد دباشي ..هل هو استثناء ام انه مواطن امريكي وشارك في الانتخابات الامريكية واداء قسم الولاء للولايات المتحدة الامريكية..
جمال | 31/10/2016 على الساعة 19:32
ليبيا الى الهاوية
هل حفتر تنطبق عليه هذه المعلومة والا حفتر استثناء خصوصا وان عائلته ليست معه في ليبيا .
ليبي حر - لا شرقاوي ولا غرباوي | 31/10/2016 على الساعة 19:25
الآخ الديباشي - رمز الانتهازية
It's very interesting that Mr. Debashi finds himself, all of the sudden, as the vanguard and protector of the Libyans' aspirations. For decades he was one of the instruments of Ghadaffi's oppression. As for his assertion that the problems of Libya can be traced to the loyalty of some Libyans to countries where they became citizens in, let me remind Mr. Dabasshy that the majority of the Libyans who became citizens of other countries, did so because of necessity and not a choice. I go further by asserting that if he found himself in the same situation, he wouldn't have hesitated to become a citizen of another country, to insure that he can provide for his family.
عبد الله | 31/10/2016 على الساعة 19:18
كلام سليم 100%
كلام سليم 100% يشكر عليه الدباشي الرجل الوطني بإمتياز لكن مع الأسف من يقدر الوطنيون بإمتياز؟!
د. رافع | 31/10/2016 على الساعة 19:14
الفاضي يعمل قاضى
السيد الكريم ابراهيم الدباشى معى احترامى وتقديرى ارجوا رحابة صدرك لتقبل ما بانى : يقول المثل : الفاضى يعمل قاضى فارجوا منك ان ترعى امورك وتقلل من الفلسفة فكلنا نمر بظروف صعبة. وليس هناك مجال للمساومات.
آخر الأخبار