أهم الأخبار

واشنطن.. اجتماع لـ"إنهاء الجمود السياسي والاقتصادي في ليبيا"

ليبيا المستقبل | 2016/10/28 على الساعة 21:40

رويترز: قال مسؤول أمريكي كبير يوم الجمعة إن اجتماعا بشأن ليبيا سيعقد في واشنطن الأسبوع القادم سعيا لإنهاء الجمود السياسي حول حكومة الوحدة المدعومة من الأمم المتحدة التي تواجه صعوبات كبيرة لبسط نفوذها خارج العاصمة طرابلس. ويعقد يوم الاثنين الاجتماع الوزاري الذي دعت إليه بريطانيا والولايات المتحدة بينما تضيق قوات ليبية الخناق على مدينة سرت أملا في إخراج مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منها. وكان التنظيم المتشدد قد سيطر عليها خلال قتال بين الفصائل قبل أكثر من عام.

وقال المسؤول الكبير بوزارة الخارجية الأمريكية لرويترز قبل وصول وزير الخارجية جون كيري إلى لندن "الهدف في لندن هو... أن نرى ما إذا كان بوسعنا إحراز بعض التقدم وتجاوز جمود الموقف الذي يحول دون قيام الحكومة بما يتعين أن تقوم به." وأضاف المسؤول "على الليبيين إيجاد سبيل للمضي قدما حتى في غياب أي تعاون. لا يمكن السماح لعدد صغير من المفسدين بتدمير بلد بكامله." وسيحرم طرد الدولة الإسلامية من سرت هذا التنظيم من معقله الرئيسي في شمال أفريقيا وقاعدته الوحيدة خارج العراق وسوريا.

ومنذ سقوط القذافي عام 2011 زاد الاقتتال بين الفصائل المسلحة التي كانت تحارب للإطاحة به ثم انقلبت على بعضها البعض بينما استفاد المتشددون من الفراغ الأمني. وتشعر الولايات المتحدة وحلفاؤها بالقلق إزاء المقاومة لرئيس الوزراء الليبي فائز السراج وحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة. وهو يخوض مواجهة ضد الفريق خليفة حفتر الذي شن حملة عسكرية على المتشددين وخصوم آخرين في بنغازي والشرق وحال دون تصويت البرلمان لتأييد حكومة الوفاق الوطني. ورفض البرلمان المدعوم من الشرق مرتين التشكيل الوزاري الذي طرحته قيادة حكومة الوفاق أو المجلس الرئاسي الذي يهدف لتمثيل كل الأطراف على الساحة السياسية الليبية.

وقال السراج إنه مستعد للحوار مع حفتر الذي هددت سيطرته على مرافئ نفطية مؤخرا بتعميق الخلافات. وقال المسؤول بالخارجية الأمريكية إن اجتماع لندن سيبحث أيضا سبل المضي في اتخاذ القرارات المتصلة بالاقتصاد ووضع ميزانية لحين تعيين وزير للمالية. ويشارك مسؤولون من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في الاجتماع. وتعتمد ليبيا على عوائدها من النفط والغاز وتحتاج لاستئناف تصدير النفط لإنقاذ الاقتصاد من الانهيار. وقلص الصراع إنتاج النفط إلى قدر ضئيل جدا من 1.6 مليون برميل يوميا كانت تنتجها ليبيا عضو منظمة أوبك.

العقوري | 29/10/2016 على الساعة 07:31
منذ متي ياامريكا..؟؟؟
الاغلبية أكيد تسأل منذ متي امريكا نزلت عليها الرحمة لتنقذ الشعب الليبي ..؟؟؟ منذ متي هذا التحول الغريب العجيب ليتم انقاذ الشعب الليبي من صنيعة امريكا داعش الارهابي والاخوان ومن تبعهم من انصار الشر ومجلس شوري الطوار ؟؟ وعلي رأي السيد المعلق/عبدالحق عبدالجبار هذه أبرة تخدير جديدة ...فعلا مؤتمرات واجتماعات وتصريحات وكلها لمصلحة هذه العصابات التي تختبيء في قنفودة والقوارشة ودرنة وسرت والزاوية حتي تعطي لهم وقت اضافيا عسي وعل ان تصلهم امدادات الدمار من تلك الدويلة و راعيتها ومن تبعها من عملاء وخونة ومرتزقة...الشعب الليبي كله يتمني ان تتركه امريكا والغرب في حاله بعد ان دمر البنية التحتية اثناء غزوهم للوطن في 2011 ...أتركونا في حالنا والليبيون قادرون باذن الله علي حل مشاكلهم بأنفسهم دون تدخل من احد ..نمتلك من الحكماء والعقلاء مايكفي لحل مشاكل كبيرة ومتنوعة فقط أتركونا وارحلوا عنا ومعكم من صنعتم من اخوانجية ودروع لصوص وانصار شر مجرمين ومجلس طوار فاشلين ومن تبعهم ...أرحلوا...أرحلوا....
عبدالحق عبدالجبار | 28/10/2016 على الساعة 21:54
ابراة تخدير جديدة
ابراة تخدير جديدة ... جعلوا من التدويخ و التخدير مهنة لهم في ليبيا تطويل الخيط ضيع الابرة
آخر الأخبار