أهم الأخبار

المجبري ينتقد جلوس السراج مع من وصفهم بـ"الإرهابيين"

ليبيا المستقبل | 2016/10/20 على الساعة 15:59

ليبيا المستقبل: عبر نائب رئيس المجلس الرئاسي لـ "حكومة الوفاق الوطني"، فتحي المجبري، عن رفضه لمشاركة رئيس المجلس فايز السراج مع من وصفهم بــ "الإرهابيين الذين أحرقوا بنغازي" خلال الأعوام الماضية، وذلك على هامش ملتقى "للجيش الليبي" عقد في العاصمة طرابلس. اعتبر فتحي المجبري، مشاركة السراج أمس الأربعاء "انحرافا جوهريا وخطيرا عن روح الوفاق"، مطالباً بفتح تحقيق حول ما حصل في المؤتمر وإيضاح المجلس الرئاسي لموقفه حول بيان المؤتمر.

وقال المجبري: "تابعت باهتمام شديد أعمال الملتقى السادس للجيش الليبي، وذلك إيمانًا منه بأن الحوار واللقاءات تُعلي ثقافة التوافق وتقرب وجهات النظر وتحجم السلاح وتحقن الدماء مع تفاؤلي بحضور بعض الشخصيات العسكرية الوطنية لهذا الملتقى، كونهم مشهودا لهم بالكفاءة والاحترافية والوطنية، ما رأيت فيه خطوة إيجابية أخرى، في مسيرة توحيد مؤسسة الجيش ودعم لبناتها". وأضاف المجبري "لكن فاجأني من خلال متابعتي عبر وسائل الإعلام، وجود قيادات ما يسمى (سرايا الدفاع عن بنغازي) والتي سبق للمجلس الرئاسي بتصنيفها بالمجموعة الإرهابية، وجلوس رئيس المجلس فايز السراج معهم بالمكان ذاته، الأمر الذي أدينه وأستنكره ويثير لدينا الكثير من التساؤلات ويتطلب الوقوف عندها".

وكانت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق أشرفت على المؤتمر السادس لضباط وعسكريي الجيش الليبي، الذي عقد يوم أمس بطرابلس، وشارك فيه رئيس المجلس فايز السراج بكلمة افتتاحية، فيما أثار البيان الختامي للمؤتمر جدلا واسعا بعد اعتباره المشير خليفة حفتر "مجرم حرب". وطالب المجبري المجلس الرئاسي بتوضيح حول وصف المشير بهذا الوصف بالإضافة لتوضيح حول القبول بحضور قيادات عن "سرايا الدفاع عن بنغازي" التي اعتبرها المجلس الرئاسي "إرهابية" في بيانات سابقة له أثناء هجومها على قوات الجيش جنوب بنغازي الشهر قبل الماضي .

وسارعت اللجنة التحضرية للمؤتمر بتصحيح الموقف نافية، في بيان لها، صحة البيان الذي تلاه بعض الضباط وداعية للنأي بالمؤسسة العسكرية عن التجاذبات السياسية. وبحسب مصدر مقرب من اللجنة التحضرية فإن البيان الموازي الذي تلاه بعض الضباط جاء كردة فعل على بيان وزارة الدفاع الرسمي، الذي دعت فيه الوزارة إلى تشكيل قيادة للجيش في غضون 30 يوميا وحمل في طياته إشارات إيجابية حول المشير "حفتر". لكن انتقادات المجبري لم تتوقف عند بيان المؤتمر، فقد انتقد بشكل واضح قبول مشاركة قيادات ما يعرف بــ"سرايا الدفاع عن بنغازي" للمشاركة في المؤتمر. ودعا المجبري، رئيس المجلس الرئاسي، وأعضاء المجلس، والوزراء المفوضين الذين حضروا الملتقى، "توضيح موقفهم من مخرجات هذا الملتقى ومن تلك الجماعات الإرهابية"، مشددًا على أن "هذا الأمر مفصليًا وأساسيًا، في طريق استمرارنا في طريق التوافق الوطني"، على حد وصفه. 

الجدير بالذكر أن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، شارك بفعاليات "الملتقى السادس لضباط القوات المسلحة الليبية"، الذي انعقد الأربعاء بالعاصمة طرابلس تحت شعار "جيش ليبي واحد". يذكر أن الملتقى غير مرتبط تنظيميًا مع القيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر، وهو محاولة فردية من بعض ضباط الجيش في غرب البلاد، لمناقشة آليات تفعيل الجيش في نطاقهم الجغرافي.

 

زيدان زايد | 20/10/2016 على الساعة 22:01
المحتج يستقيل
مصير ليبيا اصبح رهن للمناورات السياسيه فالمحتج علي سياسيات حكومه هو احد اركانها يا اخ فتحي اما يستقيل او يعلق عضويته فمالي اري الليبيين عسكريه ومدنيين علي الاعلام مقبلون وللمايك ممسكون وحتي السري للغايه مُعلنون كنا نريد منهم العمل في صمت من آجل ليبيا ولكن للاسف اجري يا الاول لفضح المستور اعلاميا قبل ان يأخذ السبق غيرك ففيه الكثير من الشؤون الليبيه يجب ان يتم تداولها بين الفرقاء السياسيين بعيداً عن الاعلام والسريه حيالها واجبه سواء انت الرابح للجوله او خصمك فليبيا أكبر واعز من المناصب فمن آجل ليبيا يجب ان نحيط حتي خلافاتنا بالسريه التامه ولكن قاتل الله حب الظهور والغرام بالكاميرا واحتضان الميكروفون وقول أي شئ في أي موضوع مهما كان حجم ضرره بمصلحه البلاد المهم لدي فاشي السر هو ان تراه الناس في الاعلام وتسمع صوته وهو يمثل دور السياسي الكبير او الناطق الاعلامي المؤتمن علي اسرار بلده كالذي أخبر عن تحركات عسكريه في الاعلام فكانت سبب في قصف المصطافين علي العين الكبريتيه جيهة القصف سمعت الاحداثيات في الاعلام فقصفت المكان علي اساس جيش بن نايل هناك وبالفعل كان هناك لكنه غادر المكان قبل الضربه
ابو خليفة | 20/10/2016 على الساعة 18:13
المجبري في الحكومة أم في المعارضة
هل من متطوع يخبر قليل الخبرة هذا بأن سياسة الدول لا تدار في وسائل الإعلام! هو عضو بمجلس فعليه أن يحترم نفسه و المجلس الذي هو عضو فيه و يناقش سياسة المجلس في اجتماعات المجلس. أما الظهور في وسائل الإعلام للإعتراض على سياسات المجلس فهو مما لا يجوز سوى للمعارضة و بقية المواطنين. لذا من يرى منكم المجبري يبلغه تحياتي و نصيحتي بأن يختار بين الحكم و المعارضة، لأن الجمع بينهما مضر لمصلحة العباد و البلاد/الدولة! حفظ الله ليبيا من هواة السياسة و رزقها سياسيين احترافيين.. قولو آمين!
زيدان زايد | 20/10/2016 على الساعة 16:59
السراج ذكي ويسعي
السراج يسعي لكسب أتباع ومؤدين له فالتجمعات فرصه له بغض النظر عن الغايه والهدف الذي تتم الاجتماع من آجله الاجتماعات فضالته المشوده هي الشهره والشهره لا تآتي الا بحضور أي تجمع مهما كان نوع المناسبه او كانت النتيجه من اللقاء ومن كان هدفه ان تعرفه الناس تجده سريع في تلبيه دعوة الحضور لأي تجمع فهو الحاضر الاول والنصرف الآخير فالرجل يبحث عن انصار وينمي في اتباع فاينما فيه لمه وميكروفون كي يخطب في جمع سوف ستجده بحثاً لنجمه عن سطوع بين في كل الاوساط وانا اعجبني ذكاء الرجل وسياسة المكيالين التي ظهر بها وضربه لعصورين بحجر واحد من ناحيه حضر كي يُعرف اكثر حتي في الوسط العسكري ومن ناحيه خالف البيان في اللحظات الآخيره ولكي لا يخسر ثقل المنطقه الشرقيه من المؤيدين له التي تعتبر حفتر بطل وطني في طريقه الي ان ينتصر ويخلص ليبيا من الارهاب فتنكر السراح للبيان الذي يصف حفتر مجرم حرب كفن التلون بالمواقف حسب لون البيئه الموجود فيها ففي الاجتماع المغلق هو معهم وكسب مؤيدين منهم اما البيان فهو ضده الرجل سياسي داهيه لكن حجر العثره امامه هي الميليشيات التي تخالفه الرأي ولن يجد مناخ لكي يعمل بذكاء بيما يفيد ليبيا
عبدالحق عبدالجبار | 20/10/2016 على الساعة 16:32
ما بُنيٓ علي باطل
ما بُنيٓ علي باطل يبقي مع الباطل و هو باطل ... من حادا طباخين المطابخ علية ان يتحمل التشويه.... لا فرق بينك و بين السراج
mustafa | 20/10/2016 على الساعة 16:07
شورى الغريانى
شورى الفتنة والدعوة للقتل ونسوا فلسطين والقدس وحولوا اتجاه القدس الى بنغازى الحبيبة من يجلس معهم كا نافخ الكير ربي يفك بنغازى منهم
آخر الأخبار