أهم الأخبار

ديفيد جربي: رفائيل لوزون يزرع الخلافات بين يهود ليبيا

ليبيا المستقبل | 2016/09/30 على الساعة 02:30

ليبيا المستقبل( عن بوابة الوسط): اتهم رئيس المنظمة العالمية ليهود ليبيا، ديفيد جربي، رئيس اتحاد يهود ليبيا رفائيل لوزون، بنشر الأكاذيب ومحاولة المساس بسمعته والطعن في جهوده المتواصلة لجمع الليبيين، مشيراً إلى أن لوزون يقوم بـ«التحريض وزرع الخلافات بين اليهود الليبيين». وقال ديفيد جربي في رده على بيان رئيس اتحاد يهود ليبيا رفائيل لوزون نشرته «بوابة الوسط» في شهر يوليو الماضي «أصدررفائيل لوزون عدة بيانات كاذبة قال فيها أني لا امثل الليبيين اليهود ولكن امثل نفسي فقط وبسبب هذا الادعاء الخاطئ من قبل السيد رفائيل لوزون ظهرت العديد من حالات الالتباس حول دوري الرسمي وكل ما أعمله كممثل للمنظمة العالمية ليهود ليبيا». وأضاف جربي «نشر السيد لوزون اكاذيب وذلك من اجل تحطيم سمعتي واسمي وعملي وجهودي المتواصلة لجميع الليبيين فهو يقوم مرارا وتكرارا باصدار هذه البيانات السامة الجبانة الغير صحيحة بالاضافة الى نشر اشاعات قبيحة مدعيا بأني اقوم بهذا العمل للتباهي فقط». وأشار رئيس المنظمة العالمية ليهود ليبيا، ديفيد جربي إلى «إنه لم أدلي بأي تصريح او نشر اشاعة ضد السيد لوزون، ولكن وفقا لأكاذيبه الاخيرة قد وصلت إلى حد وجدت فيه نفسي مجبرا على التحدث و لم أعد استطيع ان ابقى صامتا علي ان احمي الحقيقة, لأثبات نزاهتي, الحفاظ على سمعتي وسمعة المنظمة العالمية ليهود ليبيا. أجبرت ان أبين أنه كاذب من خطورة الاتهامات التي وجهت لي و تصريحاته الاخيرة قادتني بشدة بأن اشجب بشدة مصداقية وثقة هذا الشخص».

الحارث ... | 30/09/2016 على الساعة 17:20
هؤلاء ليبيون وأبصم بالعشرة
انا متأكد بدرجة لايرقى إليها الشك أبداً أن هؤلاء ليبيين مائة بالمائة وأقسم على هذا ولو سئلتومنى لماذا ومن أين لك كل هذا اليقين ؟ لقت لكم أنظروا إلى حالة الصراع المحتدم بين هؤلاء لتسيد أو تصدر المشهد ولنقل المشهد "الليبى اليهودى " لعله إصطلاح جديد سيضاف لمشهد الصراع الليبيى ... أ ليس هذا ما يحدث تماماً فى ليبيا الأن ...أنظروا ماذا قال جربى " أن لوزون نشر الأكاذيب محاولاً المساس بسمعته والطعن في جهوده المتواصلة لجمع الليبيين " ... أ ليست هذه تقريباً نفس مصطلحات اللغة الخشبية التخوينية التى نستخدمها نحن ليبيو الداخل ... هؤلاء ليبيون ما فى ذلك شك ... ونتمى من الله العلى القدير أن يصلوا لحل خلافاتهم بالطرق السلمية ... وأنا أقترح دمج المنظمة العالمية والاتحاد بحيث يكون جربى رئيساً ولوزان نائب له أو العكس من أجل إنهاء الخلاف وحفاظاً على الدم الليبى بالخارج ...
يهودي ليبي | 30/09/2016 على الساعة 13:44
الزير المليان ما يرنّش
ياسيد جربي تصرفاتك الاسستفزازية بعد 11 فبراير تدل على انك شخص غير متزن ولاتعرف معنى السياسة وشخص تبحث عن الشهرة، وكلام السيد لوزون عنك فيه الكثير من الحقيقة.
زيدان زايد | 30/09/2016 على الساعة 12:04
ملاحظة كلمه اضرب هذه العصبانه
كلمه اضرب هالعصبانه يا ديفيد مش كلمه قبيحه هي مثل يضرب لمن يعطي عطاء لا يتوقعه معناها خذ هذه العصبانه والعصبان هو محشي أحشاء الخوف اقول هذا لربما مراقبه نصوص التعليقات صغر السن او عربي بس مش ليبي ودامت ليبيا المستقبل المستضعفين في الارض
زيدان زايد | 30/09/2016 على الساعة 11:02
اضرب هالعصبانه يا ديفيد
اضرب هالعصبانه يا ديفيد فجل الليبيين لا يمانعوا في عودتكم وهذا هو العام الذي قلت لكم عليه التقازه محمد بن زايد نائب حاكم الإمارات معين 3 سياسيين صهاينه مشتشارين له ومبرك عليكم منها عام هالعام وضاحي خلفان يطبل لكم في آخر تغريده له علي تويتر قائلا العرب 22 دوله شنو فيها لو اعطوا واحده لليهود فالليهود شعب مسكين وبعدين هم لم يآتوا لنا من اليابان او امريكا وانا اقول لضاحي يا حنين يا ضاحي كك انت حنون غير حلو مشكلة البدون ياحنون اللي هم عرب من اوصول يمنيه وعراقيه وبعدها تطوع لحل مشكل اليهود وقال هم طيبون يمكن ان يعيشوا وسطنا بسلام لقد نسي او لعله لا يعرف قول الحق تعالي لن ترضي عنكم اليهود والنصارى حتي تتبع ملتهم فمن اعلم باليهود ضاحي خلفان او رب العالمين وبالنسبه ليهود ليبيا هم ليبيين وبعضهم يحن لليبيا عن حقا فاعموره اليهودي صاحب مطعم القلايه والكسكسو في بياصا بولونيا بروما نمي الي سمعي قوله شرموله بخبزة تنور تحت شجره في الجبل الأخضر خير عندي من روما لابد من وضع قوانين تجعل ولاءهم لليبيا بغرض النظر عن الديانه لان أعداء الإسلام هم الصهاينة ومش كل اليهود صهاينه فطبقة السرفديم منهم محبه للعرب
عبدالحق عبدالجبار | 30/09/2016 على الساعة 09:48
لو ان عنده بسبورت
الي الدكتور بشير المرغني المحترم لوزان تحصل علي البسبورت و اخذ به صورة شن نحسابة اني و انت اما الجربي ما نعرفش يمكن عنده الأحمر ... ابكي علي همنا... اما التعويض علي ما اعتقد استلموه من القائد المعلم إللي صغاره يحكموا توا
د. أمين بشير المرغني | 30/09/2016 على الساعة 08:55
د. أمين بشير المرغني
خلاص الجربي ولوزون ليبيون يقذف بعضهم بعض بالكذب ولماذا هذا خبر مهم . ارفعوا قضية على بعض في المحاكم الليبية. وتعالوا ديروا رقم وطني. واستنوا جواز سفر. وارفعوا قضايا أمام المحاكم الليبية على كل من اعتدى على اقربائكم وأملاككم واستنوا حكم المحاكم ثم تذهب معكم الشرطة القضائية لإخراج من اعتدى وتستلمون أملاككم. وافتحوا أعمالكم وعيشوا زي ماكنتم قبل نصف قرن . والليبيون شعب طيب . فقط لا تقولوا أنكم أخرجتم من ليبيا قصرا وتطالبوا الحكومة بتعويض وتستمروا في الحركات. وبهذه الخطوات تفتحوا الباب أمام مئات الالاف من الليبيين النازحين من غير اليهود الآن ومن زمان ومش عارفين كيف يعودوا لديارهم في ليبيا.
البوديري شريحة | 30/09/2016 على الساعة 06:43
ليبيا للجميع
هم ليبيون ولا احد يزايد علي وطنيتهم ، ليبيا تجمع الامازيغي والعربي والافريقي والطوارق والتبو وذات الأصول التركية والأرمنية والألبانية واليونانية ، ومن يداعي غير ذلك بمعيار التواجد الزمني او غيره عليه ان يعود من أين اتي اتي لان لغة الاقصاء والمزايدة بأسم الوطنية تارة او الدين تارة او حتي النعرة الجهوية قد ولت وذهبت مع عقلية الاقصاء والعصبية .الخلدونية وعلينا اليوم اعادة ترسيخ معني الشخصية الوطنية شخصية ليبية وفق ما سعي اليها الله يرحمه الآباء الجدد المؤسسون لليبيا شخصية عمرها خمسة آلاف سنة بوثقة تجمع التراكم التاريخي الفريد لحضارات المتوسط ، وهذا يجب ان ينعكس في عملتنا الوطنية والطوابع البريددية وما في حكمها والتي ينبغي ان ترمز الي قادتنا العظام من شُيشنق الي سبتموس سيفيروس والقراماليين وعمرو المختار والسواحلي وسليمان الباروني والملك ادريس وغيرهم . فاليوم نحتاج الي اعادة دراسة الشخصية الليبية وترسيخها في الأجيال ،و التي لم تنصب عليها اي دراسات للأسف عدا ما حاول ان يقوم به الله يرحمه الاستاذ محمد الزواوي في رسوماته المعبرة وتلخيص جاء في كتيب الاستاذ التونسي المنصف الوناس .
عبدالحق عبدالجبار | 30/09/2016 على الساعة 06:12
لا شك في انهم ليبيون
لا شك في انهم ليبيين .... و لكن السؤال هل هم يحبون ليبيا اكثر من الكثير من الليبيين؟ عليكم الإجابة ... هم لا يعيشون في فلسطين المحتلة و لا يملكون أراضي او مساكن هناك هذا الذي اعتقده ... علي الدولة الليبية عندما تتكون باْذن الله ان تصدر قوانين علي كل الليبيين ان يتبعوها في المعاملة و السفر مع الدول او الكيانات الخارجية ... و لهذه الأسباب و غيرها منع الملك رحمه الله الأحزاب ... الاخوان عندهم المرشد و اليهود ممكن يكون عندهم شارون في اسرائيل و الأمازيغ يمكن عندهم جمعة في المغرب او بلجيكا و البعث يمكن يكون عندهم رعد بين العراق و سوريا ... و التحالف ممكن يكون عندهم الدولار الاستراتيجي بين البنوك و لبنان و عُمان و لهذا علينا ان نكون كلنا ليبيين و دين الدولة الاسلام و هذا لا يعني ليس هناك ليبيين غير مسلمين و هذا سوف يكون احد الإثباتات ان اليهودية ديانه و ليس قومية او دولة فهناك يهود عرب و يهود افارقة و يهود اورابيين و هؤلاء يهود ليبيون
مشارك | 30/09/2016 على الساعة 04:59
تعليق
هم لا يحتاجون تمثيل انهم ما زالو ليبيين فكونهم متمسكين بليبيا حتى الآن يدل على انتمائهم. نحن في عصر تحقق في الكثير مما كان يعتبر مستحيلا. فهل من الصعب تخيل ان مد جسور السلام و الصداقة و الثقة قد يحل مشكلة مزمنة بين عرقين و ديانتين من البشر هم اقرب الى بعض من اية اعراق او اديان اخرى؟
> . أمين بشير المرغني | 30/09/2016 على الساعة 03:40
مشهد غير كامل
هؤلاء يريدون أن يمثلوا علينا أنهم مازالو ليبيين وبعلامة أنهم على خلاف أيضا حتى هم . موضوع الصراع تافه وخدعة مكشوفة. عليهم استعمال السلاح وقتل وتمزيط بعضهم البعض والذهاب الى الصخيرات ومسقط حتى نصدقهم.
آخر الأخبار