أهم الأخبار

إشتباكات بين قوات 'حفتر' و'الجضران' وحريق بخزان نفط بالسدرة

ليبيا المستقبل | 2016/09/18 على الساعة 09:20

ليبيا المستقبل: إندلعت إشتباكات بين قوات الكرامة بقيادة خليفة حفتر، وقوات تابعة لإبراهيم الجضران وآخرى تابعة لتنظيم القاعدة، مساء السبت، حسبما أفادت بعض المصادر لسكاي نيوز عربية، حيث إشتعلت النيران في إحدى خزانات النفط بميناء السدرة. وقالت المصادر إن بعض القوات التابعة للجضران وقوات سرايا الدفاع عن بنغازي التابعة للقاعدة بقيادة زياد بلعم، عادوا إلى المنطقة السكنية في رأس لانوف، واشتبكوا مع قوات حفتر ما أدى لإشتعال النيران في خزان للنفط بميناء السدرة، بينما لم ترد أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين. ونجحت قوات حفتر في إستعادة السيطرة على موانئ النفط الرئيسية في منطقة الهلال النفطي في عملية عسكرية أُطلق عليها اسم البرق الخاطف.

Huda Safwat | 19/09/2016 على الساعة 02:19
الي الاخ زيدان زايد ما قلته هو عين الصواب.................تصحيح للاخطاء الاملائية
في عام 1977 كان حفتر يومها رائد وهو أمر حامية طبرق العسكرية وبها كتيبة مدفعبة الميدان الاولي والتي كان يتراسها يومها العقيد مبروك مسعود العلواني والنقيب عبد الله الشيخي وكانت هناك كتيبة الاستطلاع ويتراسها سعيد عويدات وكتيبة يتراسها علي الدعوكي ولااريد الدخول في التفاصيل.نعم ما قلته صحيح ولكن القذافي في المرة الثانية دفع بالجيش الي تشاد وكانوا رافضين لانهم يعلموا بان فرنسا هذه المرة متمركزة في تشاد بقوتها مع الافارقة ولكن معمر دفعهم الي النار وعندما تمت محاصرة الجيش طلب حفتر يومها من معمر غطاء جوي للانسحاب ولكن معمر قال لا اعرف حفتر وانما اعرف رئس عرفاء حفيتر,,بقت القوات في الاسر ثم افرج عنهم وخيروهم بين الرجوع للييبا او طلب اللجوء..فالذين رجعوا استقبلوهم وعملوا لهم حفلة في الزاوية واهدوهم ملابس عربية وتلفزيون قاريونس، والباقون حاولوا في 1995 الهجوم بقوات من حهة الجنوب بقيادة حفتر ولكنهم لم يتمكنوا فاظطروا الي طلب اللجوء القصة طويلة اخوتي كانوا معهم..وابن عمي ظابط لا اريد ذكر اسمه.معمر كان شيطان وقد اشتري يومها الافارقة محاولا استرجاع حفتر ومن معه من ظباط عبدالله الشيخي من المرج
Huda Safwat | 19/09/2016 على الساعة 00:46
الي الاخ زيدان زايد ما قلته هو عين الصواب
في عام 1977 كان حفتر يومها رائد وهو امر حامية طبرق العسكرية وبها طنيبة مدفعبة الميدان الاولي والتي كان يتراسها بومها العقيد مبروك مسعود العلواني والنقيب عبد الله الشيخي وكانت هناك كتيبة الاستطلاع ويتراسها سعيد عويدات وكتيبة يتراسها علي الدعوكي ولااريد الدخول في التفاصيل.نعم ما قلته صحيح ولمن القذافي في المرة الثانية دفع بالجيش الي تشاد وكانوا رافضينرنهم يعلموا بان فرنسا هذه المرة متمركزة في تشاد بقوتها مع الافارقة ولكت معمر دفعهم الي النار وعندما تمت محاصرة الجيش طلب حفتر يومها من معمر غطاء جوي للانسحاب ولكن معمر قال لا اعرف حفتلا وانماا عرف رئي عرفاء حفيتر,,بقت القوات في الاسر قم افرج عنهم وخبروهم بين الرجوع للييبا او طلب اللجوء..الذين رجعوا استقبلوهم وعملوا لهم حفلة في الزاوية واهدوهم ملابس عربية وتلفزيون قاريونس، والباقون حاولوا في 1995 الهجوم بقوات من حهة الجنوب وكان يقودهم حفتر ولكنهم لم يتمكنوا فاظطروا الي طلب اللجوء القصة طويلة اخوتي كانوا معهم..وابن عمي ظابط لا اريد ذكر اسمه.معمر كان شيطان وقد اشتري يومها الافارقة محاولا استرجاع حفتر ومن معه من ظباط عبدالله الشيخي من المرج..
الطرابلسي | 18/09/2016 على الساعة 19:35
الي زيدان زايد
الباين عليك سامع بحرب تشاد سمع، والا صغير في العمر، قائد القوة الليبية التى احتلت تشاد عبد الكبير الشريف وهو من الجنوب ومن مرزق وخليفة حفتر كان امر كتيبة مدفعية في الحرب فقط، لكن بعد بسط سيطرة القوة الليبية على تشاد، طلب من المقبور من عبد الكبير الشريف تسلم تشاد الى حكومة كوكني وداي، فرفض عبد الكبير الشريف ذلك متعلل انه احتلال تشاد كلف الدولة الليبية موارد مالية وبشرية من قتلي وجرحي الجيش الليبي، لذلك ليس بهذه السهولة نتنازل على تشاد، مما ادى الى الى استقالة عبد الكبير الشريف واعتزاله الحياة ومن تما الى المنفى الاختياري في سويسرا، ولعلمك منذو ان استلم حفتر القوات الليبية اصبحت في تراجع واندحار الى ان توغلت القوة التشادية الى 200 كيلو داخل الاراضي الليبية وسيطرت علي مطار السارة العسكري هو يبعد بحوالي 220 من الحدود التشادية، بفضل الفاشل حفتر يلي قعد في شارعين في بنغازي سنتين وقاعد ما تمكنش منهم
زيدان زايد | 18/09/2016 على الساعة 13:28
اخي احمد الزاوي
التاريخ الليبي اري انه تشوبه مغالطات كثيره كذلك يغفل في جوانب ويذكر في جوانب وكذلك التاريخ يأخذ في أخطاء هذا ويضعها علي ذاك انت عندما تتحدث عن هزيمه تشاد تجرح في ليبيين كثر ممن يعرفوا الاسباب الحقيقيه للهزيمة ففي اول حرب جيش ليبيا في تشاد بقيادة حفتر احتل عموم تشاد ونصب كوكوني واداي رئيس لتشاد فطالب كوكوني من ليبيا الانسحاب امام المجتمع الدولي فانسحبت ليبيا وعاود حسين حبري وشن حرب علي كوكوني واخذ منه الحكم وعاودت ليبيا لمحاربة حسين حبري ودخلت فرنسا ضد ليبيا بجيش من مستعمراتها السابقه في افريقيا واغلبهم من زائير وفي اوج الصراع وفي اتون الحرب قرر معمر القذافي التخلص من كبار ضباط جيش بقطعه الإمداد البري علي جيشه ومنع أي طائره تتحرك لعمل أي غطاء جوي لجيشه فقال القاده الليبيين لجيشهم الله غالب تآخر المدد البري ولم يآتنا غطاء جوي فنفذ ما بايديهم من سلاح فوقع منهم في الآسر من وقع وأستشهد منهم من استشهد وأي روايه غير ذلك هي مكذوبه عليك فالبطل المرحوم عبد الكبير وأظنه من مصراته استشهد وهو ممسك بالميكروفون وهو يطالب في جنده بالصمود حتي بلا مدد ولا غطاء اصمدوا
Hasan D | 18/09/2016 على الساعة 13:00
Chaos is the Order of the Day
Libya is doomed and will never know the meaning of peace or prosperity. It is a hopeless case.
المحجوب الزكرة | 18/09/2016 على الساعة 12:55
دعوة نصر
اللهم انصر جيشك البطل بقيادة مجلس النواب والفريق بالقاسم حقفتر يارب العالمين.
LIBYAN BROTHER IN EXILEyu | 18/09/2016 على الساعة 12:50
لقد اصبح من الضرورى وضع ليبيا تحت الوصايا الدولية -2-
على ان تبقى الوصايا الدولية حتى يتم التأكد من قدرتنا على تسيير الامور٠ بدون هذه الخطوة الملحة لن تقوم لوطننا قائمة طالما ان العقليات القبلية والمناطقية والمتشددة دينيا مسيطرة على شرق وغرب البلاد وفوضى الجنوب الشبه محتل من قوات تشادية وسودانية وبوكوحرام ووووغيرهم٠ ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم٠ وكل شئ بإذن الله٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير- اللهم امين
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 18/09/2016 على الساعة 12:49
لقد اصبح من الضرورى وضع ليبيا تحت الوصايا الدولية -1-
لقد اصبح من الضرورى وضع ليبيا تحت الوصايا الدولية خاصة بعد وصول الامر إلى طريق مسدود فى كل محاولات الحلول السلمية سوى اجتماع تونس او نالوت الفاشلين وكذلك اجتماعات القاهرةالاخيرة الفاشلة بحضور الفاشل كوبلر وباقي اللقاقة المصريين٠ ليبيا مقبلة على حرب اهلية حول السيطرة على منابع النفط والتى سيخسر فيها الليبيون ثروتهم وانفسهم ويجروا ليبيا نحو هاوية الدولة الفاشلة فعليا؛ لاسمح الله عزوجل٠ ليبيا تحتاج إلى الوصايا الدولية وبسرعة٠ على هيئة الامم المتحدة إتخاذ القرار بذلك وإنزال قوات دولية كبيرة لوقف الاقتتال وتخرب النفط ثم نزع الاسلحة من الكل بمافيهم الجيش والقبض على المجرمين الذين هربوا من السجون وضبط الحدود وإعادة الاستقرار للمدن٠ يتبعه اجراء إنتخابات جديدة ومنع كل الوجوه القديمة من الترشح٠
علي نصر | 18/09/2016 على الساعة 12:47
رهان
متي تدرك الامارات و السعودية و الدول الداعمه لحفتر انه لا يعتمد عليه كلٌ علي مولاه أينما يوجهه لا يأتي بخير
الحارث ... | 18/09/2016 على الساعة 12:38
لازلنا بعدين عن الفعل
البعض قال أنه إختفى فى برقاً خاطف ... برقاً خطف الالباب والأبصار وحتى العقول فلم نستطع إدراك حتى ماحصل والبعض قال إنه إختفى كما إختفت الراء بين شفتيه حين أصبحت برقة " بقة " أنذاك والبعض قال أنه فص ملح وذاب والبعض قال ويالا هول ما قيل فى قبيلة صفعت ست دول كبري وحقنت دماء أبناءها فى زمن كنا ولازالنا فيه بعدين عن الفعل بعدين الصفع لاننا وعلى الدوام كنا ولازالنا مفعولاً به وهاهى الحقيقة ماثلة أمامكم وأحد خزانات ميناء السدرة يحترق وشبح الحرب عاد يلف المنطقة من جديد .
زيدان زايد | 18/09/2016 على الساعة 12:37
يوم أمن الليبيين بقدرة
يوم أمن الليبيين بقدرة عمر المختار في قيادة حركة الجهاد اصطفوا خلفه من جميع بقاع ليبيا ومن جميع القبائل الليبية فلم تقول أي قبيله للمختار انت لا تمثلني ولم يتنادوا كل عشره افراد في مكان ما من ليبيا ويشكلوا كتيبه مناوئة للمختار فالكل بايع المختار فالجميع يجسدوا لحمه وطنيه لن تتكرر في ليبيا فالمختار الرمز والكل وراءه وعندما اراد الأمير محمد السنوسي تشكيل جيش التحرير الليبي في مصر كل الليبيين وقفوا وراءه ومعه ولم تشكل اي كتائب موازيه للجيش السنوسي فالليبيين اهل القيم والمبادئ اليوم اصبح عددهم قليل لا يشكلوا اغلبيه كما كانوا في السابق
HudaSafwat | 18/09/2016 على الساعة 12:12
الي المدعو احمد عمر الزاوية الغربية
اولا قبل ان ارد علي كلامك ان اوضح شئ مهم لا تعرفه لا انت ولا الكثيرين من امثالك..اولا نحن الكثيرون من بابناء الوطن الاحرار لا نمجد الاشخاص كما فعلتم انتم والكثيرون في ايام معمر ويعلم الله انكم لا تنامون الليل الا وصورة القائد الظالم معمر معلقة في بيوتكم...الوطني الحر الذي يحب البلاد لا تهمه الاشخاص وانما يهمه الوطن,, وتحرير المواني النفطية من الجضران مطلب شعبي ليبي وطني، ولا يهم من قام بذالك وكذالك قصة تحرير سرت هي مطلب شعبي انساني وطني ولا يهم من يكون هو الذي سيفوم بالتحرير...وبالرغم من ان هناك الكثيرون لا يتفقون مع مصراتة ولكنهم يرون انه يجب مناصرتهم علي الدواعش، والمصيبة ان الجضران افقل المواني النفطية لسنوات مما اصاب البلاد ما اصابها اليوم وعاني الشعب الليبي ما يعانية اليوم....وتاتي انت اليوم وتتحدث هم حفتر بدون سابقة معرفة علي كل حال لا يهمنا حفتر يهمنا الوطن وعليك انت ان تعمل علي بناء الثقة مع جيرانكم من ورشفانة وان تعمل علي سحق مليشيات الظلام في الزاوية والتي سيطرت عليكم سيطرة كاملة وعليك ان تقول لنا من سرق الزيوت بقيمة 6 مليون دولار ومن الذي يهرب النفط
احمد عمر الزاوية الغربية | 18/09/2016 على الساعة 10:45
من هُزم في تشاد لن ينتصر في ليبيا
للمرة المليون اقولها حفتر لن يرى النصر يوما ولن يظفر بنشوة الانتصار مهما طبّل له المطبلون ... كل يوم يعيشه حفتر هو دمار وانقسام لليبيا ولليبين ... فمن انهزم في تشاد افقر. دولة في العالم لن ينتصر علي احفاد المختار والسويحلي والباروني
زيدان زايد | 18/09/2016 على الساعة 10:41
لا تخلو الصحف الليبية
لا تخلو الصحف والجرائد الليبيه من دس لحفتر لأغراض شتي فأي ميثاق شرف المهنه لدي أي صحفي في القول بين ان تقول الجيش الليبي بقيادة حفتر او تقول قوات حفتر فهل القصد ان يساوي بينها وبين قوات الجضران ففي القول قوات حفتر ترفع عنها الشرعيه بتبديل هويتها للقارئ الليبي او غيره من هويه جيش ليبي جمع افراده لقتال الإرهاب الي مساواتها في النعت بقوات الجضران او قوات اغنيوه او قوات كاره او قوات التاجوري فتلك قوات تسمي باشخاص اما الجيش الليبي الذي يعمل بوضوح في المنطقه الشرقيه هو شرعي من زمن تشكله في الأربعينات وهمشه القذافي ردحا من الزمن وعاود للظهور لكن التشكيلات الموازيه للجيش ليس لها آصل في التركيبه الليبيه ولم تعطي أي شرعيه وبقاءها مرهون بنفاذ ذخيرتها بتوقف قطر وتركيا والسودان عن دعمها
زيدان زايد | 18/09/2016 على الساعة 10:11
عيب حفتر انه
عيب حفتر انه ركن للسلم ولم يقضي القضاء المبرم علي عصابه الجضران وسلم مهمة الحل السلمي لقبيله الجضران كي تتفاهم معه بدون التفطن الي ان الجضران يمكن ان يخدع قبيلته طمعا في الزعامه الوهميه التي يتصورها فكيف لمدني ان يرأس كتيبة جيش تحرس ثروه سياديه وهذه هي النتيجه منح الرجل الفرصه فراوغ قبيلته ليتحالف مع فرع القاعده في ليبيا المغير اسمها الي سرايا الهجوم علي بنغازي للخديعه والتحايل علي الليبيين وعلي العالم فالذي حصل يتحمل نتائجه شيوخ القبائل الذين قالوا لحفتر اترك لنا التفاهم الودي مع الجضران لإنهاء الازمه بسلام حقنا للدماء فأي دماء حقنت اذا كان ترك المجال للجضران للاستقواء بالقاعدة في بلاد المغرب وهاهو يهجم علي الجيش الوطني ويسير علي خطي نهج الفجر والشروق يحرق خزان نفط كما احرقتاه تلك الكتيبتين في السابق انتقاماً من الليبيين
آخر الأخبار