أهم الأخبار

لماذا سيطر حفتر على الموانئ الآن.. ومن ساعده؟

ليبيا المستقبل | 2016/09/14 على الساعة 17:00

ليبيا المستقبل - علاء فاروق: أثارت سيطرة قوات تابعة لخليفة حفتر على الموانئ النفطية ردود فعل محلية ودولية، محليا اعتبرت ضربة قاصمة لحكومة الوفاق الوطني ومن يؤيدها خارجيا وداخليا، ودوليا: اعتبرت انقلاب على الحكومة وانها تصرفات تقوض الاتفاق السياسي وتؤدي لمزيد من التشرذم والتناحر السياسي. واستكملت قوات حفتر سيطرتها على كامل منطقة الهلال النفط بعدما دخلت أمس الثلاثاء ميناء البريقة، وقال العقيد مفتاح المقريف آمر جهاز حرس المنشآت النفطية التابع للقوات التي يقودها حفتر "سيطرنا على ميناء البريقة النفطي بالكامل من دون قتال وجرى ذلك بواسطة أهالي وأعيان البريقة"، وأضاف "منطقة الهلال النفطي بكاملها أصبحت في أيدينا".
وبدأت هذه القوات الأحد الماضي هجوما على منطقة الهلال النفطي الواقعة بين بنغازي وسرت وسيطرت على ميناءي راس لانوف والسدرة، أكبر موانئ تصدير النفط، قبل أن تعلن الاثنين السيطرة على ميناء الزويتينة، وهو ما يعني بسط سيطرتها على منطقة الهلال النفطي كاملة. ردود غاضبة ولاقت هذه التحركات ردود فعل غاضبة، حيث حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر من سيطرة قوات حفتر على منطقة الهلال النفطي في البلاد، وقال إنه سيزيد الشقاق ويؤثر على صادرات النفط ويحرم البلاد من مصدر إيراداتها الوحيد.
وقال كوبلر أمام مجلس الأمن الدولي أمس الثلاثاء في نيويورك إن "هذا التطور سيعيق صادرات النفط ويحرم ليبيا من مصدر إيراداتها الوحيد، ويزيد من حالة الشقاق في البلاد، وهذا يجب أن يتوقف"، وأضاف "ثروات ليبيا هي ملك لجميع الليبيين وينبغي أن تتم حمايتها, وتصديرها بشكل قانوني عبر سلطة المجلس الرئاسي وإلا فإن الشعب الليبي سيدفع الثمن". في حين، طالبت الولايات المتحدة وخمس دول أوروبية قوات حفتر، بالانسحاب فورا من منطقة الهلال النفطي، وأكدت الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا -في بيان مشترك اليوم- على ضرورة انسحاب قوات حفتر دون شروط من الموانئ النفطية، مؤكدة -الدول الخمس- عزمها على تنفيذ قرار لمجلس الأمن الدولي يهدف إلى منع ما وصفتها بصادرات النفط غير المشروعة.
ومنذ الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011، يعيش قطاع النفط في ليبيا تراجعا مستمرا، إذ انخفضت معدلات الإنتاج اليومي من نحو 1.6 مليون برميل يوميا إلى نحو 200 ألف برميل، لتصبح ليبيا -أغنى دول أفريقيا بالنفط مع احتياطي يبلغ 48 مليار برميل- أقل دول منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إنتاجا في العام 2015، بحسب أوبك. من جهته، قال رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، إن ليبيا في "منعطف حاسم"، بعد الهجوم على الموانئ النفطية، وإن مستقبل البلاد كأمة موحدة أصبح في خطر، داعيا "جميع الأطراف" إلى وقف الأعمال الاستفزازية، والجلوس فورا لمناقشة آلية تخرجنا من هذه الأزمة، وإنهاء النزاع"، وأضاف: "لست مستعدا لحكم جزء واحد من ليبيا، ولا لشن حرب على جزء آخر".
تواطئ وتضارب
طاهر النغنوغي – محام، يقول لـ"ليبيا المستقبل": دلالة سيطرة حفتر على الموانئ الآن واضحة، ولكنها ليست سيطرة نهائية حسبما أكد لي بعض سكان تلك المناطق، حيث لازال ميناء البريقة تحت سيطرة اتباع الجضران، مضيفا: "أما عن ضعف المقاومة من قبل حرس المنشآت فهو غامض جدا، ولكن الواضح أن البعض لا يريد الاشتباكات خوفا على المواني والسكان، بالاضافة إلى الانتماء القبلي الذي ساهم كثيرا في عدم الاشتباك"، وتابع: حكومة السراج اصبحت في موقف محرج لان الجضران داعما لها وحفتر ضدها وأصبحت في موقف لا يحسد عليه وتنتظر في رد المجتمع الدولي لتتبعه في الردود، وكان ردها دبلوماسيا وضعيفا ولن يجدي شيئا".
أسامة كعبار- ناشط سياسي يقول إن حفتر يريد أن يقحم نفسه على المشهد السياسى وأن يكون له ما يفاوض به لشراء المكانة، ومن خلفة كوبلر الذي لم يفتأ يبحث عن دور لحفتر فى المشهد الليبى منذ توقيع الإتفاق وهنا كوبلر متآمر مع السيسى والإمارات ولكن كل جهودة بائت بالفشل الى الأن، مضيفا: "القوات الموالية لحفتر لم تجد أى مقاومة تذكر لتواطئ قوات الجضران القبلية مع مشائخ القبيلة وإنسحابهم من الموانئ، والأمر الأن مرهون بالدول الستة التى أصدرت بيان تطالب فيه حفتر بالإنسحاب الفورى دون شروط، إن كانت هذه الدول ومجلس الأمن جادين فى تطبيق كل القرارات التى صدرت داعمة للإتفاق السياسى والمجلس الرئاسى إذن عليهم إخراج حفتر وتمكين قوة تابعة للمجلس الرئاسى من حماية المنشأت النفطية، وإن لم يحدث هذا فإن الإتفاق السياسى برمته لم يعد له معنى وستفقد المصداقية فى الجميع وتعود البلاد الى موجة جديدة من الإقتتال"، حسب كلامه.
عبد الله الكبير- كاتب صحفي يعتقد أن السيطرة علي موانئ وحقول النفط تحقق عدة نقاط لمعسكر حفتر: فإذا استعاد النفط عافيته سينعكس هذا ايجابا علي معيشة الناس وهذا يرفع من شعبية حفتر، كما أن التحكم بمصدر الدخل الوحيد زمن الصراع يمنح المتحكم قوة إضافية في أي مفاوضات حول اقتسام السلطة، وكل هذا سيضعف حكومة السراج بل وسيقوضها إذا اندلع الصراع حول النفط".

زيدان زايد | 14/09/2016 على الساعة 19:28
اخي مصطفي
اخي مصطفي ليبيا في القلب وملء الجوارح وان كان العمل الخاص لحساب نفسي نسيني ليبيا راني نسيت من زمان ولكن يا اخي صيور الغريب بلاده وانا ملاحظ انك الوحيد الذي يأخذ في الكلام علي غير مقاصده فما العيب حتي تقول لي إحساس الاخرين بالنسبة للشخصيات العامة ذات العلاقة بالواقع من حق الجميع انتقادها الخلاف معهم مش خلاف شخص بالله فيك اخي مصطفي وان شاءالله نلتقوا في ليبيا وهي غير ليبيا الحاليه الواقعه تحت تناحر أبناء الوطن الواحد
الحسين عمر | 14/09/2016 على الساعة 19:24
علاء والنغنوغي وكعبار
يا سي علاء ياحضرة المحرر بهذا الموقع هذه ليست قوات حفتر بل هي قوات الجيش الليبي التي يقودها الفريق حفتر. أما النغنوغي فلا يعتبر الجظران ميليشياوي ابتز الليبيين وتلقى مئات الملايين ليسمح بتصدير النفط, وحضرة الأستاذ كعبار المعروف بمعاداته للديمقراطية وانتمائه لجماعات الإسلام السياسي سبب خراب ليبيا. يا لها من مصادر لهذا المقال التعيس الساذج
mustafa | 14/09/2016 على الساعة 19:01
اخى زيدان
اخى زيدان لاالسراج ولا عقيلة ولا السويحلى ولا معتيق ولا القطرانى فعلوا شىء يفرح به الليبين الجيش فعلى شىء فرح به الليبين وهوا تحرير النفظ من الجضران الجهوى هواول من سمى برقة ونحن نعرف ليبيا فقط لا غرب ولا شرق ولا جنوب فانت تعيش خارج ليبيا زى ماقلت ربي يسعدك ولكن احترم احساس اخوانك فى الوطن ولك منى الاحترام والتقدير
زيدان زايد | 14/09/2016 على الساعة 17:43
وهم معشعش في أذهان
وهم معشعش في أذهان بعض الناس بوجود حكومه رئيسها السراج ومجلس دوله يرأسه السويحلي هذا هم وعلي ارض الواقع لا يوجد شئ من هذا القبيل فالغرب الاستعماري مازال غير راضي علي حجم الاقتتال في ليبيا ويريد رؤية المزيد فشق صف الليبيين بأن زرع أذهان بعضهم وهم تشكيل رئاسي للوا ليزداد الليبيين فرقه وتناحر بسبب وهم البعض ان امريكا قادره فرضهم علي الليبيين للاستفراد بحكم ليبيا وهذا حلم فقط تخيلات محضه فلا يمكن ان ينفرد شخص مدعوم من الغرب وتلاحقه شبه العماله ان يحكم ليبيا فليبيا لا يحكمها الا من هو يحظي بشعبيه كبيره في ثلاث أقاليم ليبيه فلا والف لا لمجلس دوله أو مجلس وزراء يكون فيه اثني عشر فرد من قبيله واحده أو من مدينه واحده فماذا هذا الهراء القائل فيه مجلس رئاسي فمتي كان ومتي اصبح ومن أعطاه التفويض الشعب الليبي او هيئة عالميه أمريكية الهوي وهي كذلك حتي وان قيل هي هيئه تجمع دول العالم فالطبخه في اروقتها دائما امريكيه بأمتياز وإضافة البهرات للطبخه من مهمه بريطانيا وفرنسا وأيطاليا واسبانيا فلا يحكم ليبيا الا من كان يحظي بشعبيه وبدعم الداخل الليبي
آخر الأخبار