أهم الأخبار

اطلاق سراح «عجاج» و«الهاشمي» و«لسيود» من سجن طمينة بمصراتة

ليبيا المستقبل | 2016/09/11 على الساعة 02:42

ليبيا المستقبل: أعلنت لجنة متابعة الأسرى بسجون مصراتة، الإفراج عن كل من محمد عجاج (أمين المؤتمر الشعبي تاورغاء)، وسالم الهاشمي (أستاذ جامعي) ومحمود بلعيد لسيود، من سجناء تاورغاء بمصراتة، يوم الخميس الماضي. وأمضي عجاج نحو 5 سنوات في سجن (طمينة) بمصراتة، حيث قبض عليه شهر نوفمبر عام 2011 غرب مدينة مصراته وتم سجنه بتهمة التحريض. يذكر ان اربع سجناء اخرين من تاورغاء قد تم اطلاق سراحهم أيضا  الثلاثاء الماضي وهم: عمار أحمد مفتاح والهادي أحمد جبران و الهاشمي البهلول علي وعصام على المصراتي

عبد الله | 13/09/2016 على الساعة 21:03
اللهم أعد أبو مالك إلى أهله...
اللهم أعد أبو مالك الفاسي إلى أهله سالماً، وأعد معه كل المظلومين المقيدة حريتهم إلى أهلهم وحتماً سيساهم ذلك في تضميد الجراح وشفائها بعون الله وعودة المحبة والمودة والوئام لليبيين كافة، التحية والتقدير لكل الخيرين في هذه البلاد.
سعيد رمضان | 11/09/2016 على الساعة 10:38
المصالحة وسياسة شارع الهرم لايلتقيان
حينما ندعو للمصالحة والتسامح وأنقاذ النسيج الوطنى من أتساع رقعة التمزق كما يدعى البعض ممن يشهد تاريخهم بأنهم لم يكونوا فى يوما من الأيام فى صف المواطن المظلوم فى عهد القذافى ،وكانوا يعيشون فى أبراج عاجية وتنحصر وظيفتهم فى مرافقة أسرة القذافى فى جولاتهم التسوقية بالخارج ،أو لنقل رسائل قائدهم الى هذا وذاك ،وكانوا يعيشون لأنفسهم وملذاتهم ومواقف الهشك بشك التى ينفر منها كل مواطن ليبى شريف لايرضى على نفسه أن يكون تابع لتابع ،ماذا قدموا هؤلاء الذين تتعالى أصواتهم اليوم معلنين بأنهم يمثلوا الأغلبية والعالم يتجاهلهم ويتآمر عليهم ،المصالحة تمت بالداخل بأشراف أممى ووطنيين شرفاء بالداخل ،ولاداعى لبعض الأنتهازيين الذين ينفقون الملايين على نشر مقالات مدفوعة الأجر للصحف الكبرى كما يفعل قذاف الدم اليوم بصحيفة الشرق الأوسط الذى يدعو الى توحيد ثورة سبتمبر مع فبراير لتصبح ا" الفاتح من فبراير " ويملى شروطه الجوفاء على الأمم المتحدة والعالم ،وتارة يمتدح داعش الشباب الأنقياء وهاهو اليوم يتهم الدول التى ساعدت فى تحرير ليبيا بالمسؤلية عن دخول داعش لليبيا ،سياسة شارع الهرم والمصالحة لايلتقيان وأطلع منها ياحمو
أبو مالك الفاسي | 11/09/2016 على الساعة 10:24
ساهموا في إطلاق سراحهم الشاب المظلوم مالك إدريس الفاسي
إلى أهل الشهامة والنخوة من أبناء ليبيا أوجه هذا النداء لنصرة مظلوم. متى سيفرج عن الشاب مالك إدريس الفاسي، الذي تم اختطافه واعتقاله وتغييبه في غياهب السجون بدون سبب منذر27 يناير 2012، أو متى سيفصح خاطفوه عن مصيره المجهول؟، لم يكن مالك الفاسي سوى رجل من طلبة كلية الشريعة والقانون بالجامعة الأسمرية، مؤمن بالله، حافظ لحدود الله، حامل لكتاب الله، متمسك بالمذهب المالكي إلا أنه كان من المعترضين على هدم ونبش قبور أولياء الله الصالحين، ونقل ما وجد من رفاتهم إلى أماكن أخرى، ويشترك معه في هذا الاعتراض عامة المسلمين في ليبيا وكل المنتمين للتصوف، وقد جاءت الأخبار من مصراتة أن اعتقال مالك الفاسي كان بسبب خلاف ديني، وأكدت قيادات للثوار في مصراتة بأن لا علاقة لمالك الفاسي بالسياسة، وأهل مالك الفاسي وذووه وزملاؤه بالجامعة الأسمرية يشهدون لمالك بالصدق والعفاف ومجانبة السلطان قبل الثورة وبعدها، فما كان لمالك بهم من شأن، بل كان شأنه شأن النساك والمتصوفة الزهاد وطلاب العلم المعتصمين بنصرة الواحد الديان!
عبد الله | 11/09/2016 على الساعة 08:51
الحمد لله، اللهم أنصر الخيرين...
الحمد لله على سلامتهم وعودتهم إلى أهلهم ليفرحوا بعيد الأضحى مع بعضهم بعض، وأرجو أن تكون هذه البادرة قد شملت آخرين معتقلين ظلماً في سجون مصراته لا لتهمة فقط لأنهم كانوا جنوداً في عهد النظام السابق!!!! وهذه حسب علمي سابقة لم تحدث عبر العصور لدى المتحضرين من البشر، يسجن المرء لا لشيء إلا لأنه كان جندياً في فترة حكم معينة!!! شكراً يا من توجدون في مصراته وأرتكبتم في حق أبرياء ما لم يرتكب في السابق وجعلتم ليبيا تسجل سبق في نوع من الظلم جديد يستحق التسجيل في موسوعة "غينس"، تذكر يا من ترى أنك قوي وتستطيع فعل ما تريد أن هذه القوة منحها الله لك وهو قادر على سحبها منك وجعلك أضعف الضعفاء، والشرفاء الصالحين من البشر يسخرون هذه القوة في مجالات الخير، والخير لا ينتج إلا الخير، كونوا من أهل الخير يعم الخير ويسعد بذلك الجميع، ربنا أرنا الحق حقاً وأرزقنا أتباعه وأرنا الباطل باطلا وأرزقنا اجتنابه، إنك سميع الدعاء مستجيب له...
mustafa | 11/09/2016 على الساعة 07:54
الحمد الله
الحمد الله بداء عقلاء مصراتة يفعلون الصح وربي يعاونهم على لجم ما تبقى من افعال الاخوان وبادى
آخر الأخبار