أهم الأخبار

الحكومة الإثيوبية متهمة بقتل زعماء المعارضة

ليبيا المستقبل | 2016/09/07 على الساعة 05:13

ليبيا المستقبل (عن وكالات): طالبت المعارضة الإثيوبية بمعرفة مصير ستة من زعمائها وسجناء آخرين محتجزين في سجن تُفرض عليه إجراءات أمن مشددة دمره حريق هائل في مطلع الأسبوع. وتقول الحكومة إن 21 نزيلا قُتلوا في الحريق الذي وقع في مجمع كيلينتو السبت الماضي، ولكنها لم تذكر أسماء أي من الضحايا. ونقلت وكالة رويترز عن بيان مقتضب للحكومة الثلاثاء، ذكرت فيه أن شخصين آخرين قتلا بالرصاص أثناء محاولتهما الهرب من المجمع الواقع على أطراف العاصمة أديس أبابا. ولم تحدد الحكومة هويتهما أيضا. وأكد مؤتمر أورومو الاتحادي المعارض عدم تلقيه أي أخبار عن ستة من زعمائه ومن بينهم نائب رئيس المؤتمر بيكيلي جيربا والأمين العام المساعد جيجينا تافا واللذان اعتقلا في ديسمبر الماضي، للاشتباه بتحريضهما على الاحتجاجات.
وقال مولاتو جيميتشو النائب المساعد لرئيس مؤتمر أورومو لرويترز إن “قيادتنا بأكملها محتجزة في ذلك المكان وليست لدينا فكرة عما حدث لهم". وأضاف "الحكومة عليها مسوؤلية أن تقدم تفسيرا للجماهير وكذلك لعائلاتها (السجناء). ليست لدينا فكرة عن سبب استغراقها كل هذه الفترة". ولم ترد الحكومة بشكل فوري على تصريحه. ويقول معارضون إن معظم النزلاء الذين سجنوا في الآونة الأخيرة من قومية الأورومو الذين احتُجزوا لمشاركتهم في مظاهرات تهز واحدا من أسرع اقتصاديات أفريقيا نموا منذ العام الماضي للمطالبة بحقوق في الأراضي وبسبب انتهاكات حقوقية مزعومة.
وأعربت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، عن قلقها العميق بشأن استخدام القوة المفرطة ضد المحتجين، بينما قالت هيومن رايتس ووتش في يونيو إن "قوات الأمن قتلت ما لا يقل عن 400 متظاهر". وتشكك الحكومة الإثيوبية، الحليفة الرئيسية لواشنطن في حربها ضد المتشددين في الصومال في عدد القتلى، وتقول إن الاحتجاجات تُنظم بشكل غير قانوني وتشعلها جماعات متمردة ومعارضون مقيمون في الخارج.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل