أهم الأخبار

صالح يطالب باستبدال أعضاء فريق الحوار ويلمح برفض نتائج مفاوضات تونس

ليبيا المستقبل | 2016/09/06 على الساعة 16:39

قبيل ساعات من بدء جولة جديدة من المفاوضات في تونس، أرسل رئيس مجلس النواب عقيلة صالح رسالة إلى المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر طالبه من خلالها باستبدال أعضاء فريق الحوار الممثلين للبرلمان المنعقد شرق البلاد، دعوة اعتبرها مراقبون رسالة مضمونة الوصول إلى الفرقاء الليبيين والأمم المتحدة مفادها أن مجلس النواب غير معني بمخرجات هذه المفاوضات.

ليبيا المستقبل (عن العرب اللندنية): فاجأ رئيس مجلس النواب عقيلة صالح المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر برسالة عشية عقد جولة جديدة من المفاوضات في الضاحية الشمالية للعاصمة التونسية، طالبه فيها باعتماد لجنة الحوار الجديدة التي شكلها مجلس النواب الليبي للمشاركة في جولات لجنة الحوار الليبي التي انطلقت الاثنين في تونس. وأكد الناطق الرسمي باسم مجلس النواب، عبدالله بليحيق في مؤتمر صحافي عقده مساء الأحد، أن عقيلة صالح خاطب رئيس البعثة الأممية بخصوص ضرورة التعامل مع اللجنة الجديدة، مبينا أن أي شخص خارج اللجنة لا يمثل المجلس في جلسات الحوار.
ويرى مراقبون أن توجيه عقيلة لهذه الدعوة وفي ذلك التوقيت يهدف بالأساس إلى إيصال رسالة للأطراف المجتمعة في تونس. وفي هذا السياق قال عضو مجلس النواب وأحد أعضاء لجنة الحوار المدعومة من قبل رئيس مجلس النواب، صالح افحيمة في تصريح للعرب، إن عقيلة أراد من خلال هذه الدعوة إحراج البعثة الأممية وإيصال رسالة مفادها أن مخرجات مفاوضاتكم لا تمثل البرلمان باعتبار أن اللجنة الممثلة له لم تحضر هذه المفاوضات وبالتالي ليس من المنطق القبول بها. وتجدر الإشارة إلى أن رئاسة مجلس النواب سبق وأن طالبت المبعوث الأممي مارتن كوبلر بتغيير لجنة الحوار في مارس الماضي، لكن الأخير رفض الانصياع لقرار البرلمان متمسكا باللجنة التي أقالها مجلس النواب منذ ديسمبر الماضي والتي أصبحت متهمة بالانحياز للمجلس الرئاسي و لتيار الإسلام السياسي المهيمن عليه خاصة بعد توقيعها على الاتفاق السياسي دون الرجوع إلى مجلس النواب للتشاور حول تضمين المادة الثامنة التي تحولت إلى حجر عثرة في تطبيق الاتفاق السياسي.
وتنص المادة الثامنة على انتقال كامل المناصب السيادية والعسكرية إلى سلطة المجلس الرئاسي بمجرد توقيع الاتفاق السياسي بما في ذلك منصب القائد العام للجيش الذي يتولاه حاليا الفريق أول ركن خليفة حفتر، الأمر الذي يراه مؤيدوه سعيا واضحا لاستبعاده من المشهد أو لمنحه منصبا ثانويا في عملية مكافحة الإرهاب المتفشي في ليبيا. ويطالب مؤيدو الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية في 17 من ديسمبر الماضي، مجلس النواب بعقد جلسة لإجراء التعديل الدستوري وإدخال الاتفاق السياسي حيز التنفيذ، لكن مجلس النواب يرفض القيام بهذه الخطوة قبل تعديل المادة الثامنة التي كان قد أسقطها وطالب بإلغائها في يناير الماضي.
ورغم تكتم البعثة الأممية الراعية لهذه المفاوضات عن نشر جدول أعمال هذه الجولة، لكن عضو لجنة الحوار عن المستقلين فضيل الأمين أكد في تصريحات صحافية عشية عقد الجلسة الأولى من المفاوضات أن المتحاورين سيتطرقون إلى مناقشة فشل كل من مجلس النواب ومجلس الدولة في الوفاء بالتزاماتهما المنصوص عليها في الاتفاق السياسي حيث سيتم النظر في الخطوات العملية والإجراءات الرسمية التي ستتخذ تجاه هذين المجلسين. وأوضح الأمين في تصريحاته أن إصرار رئاسة مجلس النواب على عدم السماح بالتعديل الدستوري المنصوص عليه في الاتفاق السياسي يجعل مجلس النواب في حالة خرق جسيم. ويبدو أن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح سيكون قد قطع الطريق أمام المتحاورين في تونس قبل إصدار أي قرار أو إجراء يتعلق بمجلس النواب بعد أن أعلن رفضه الضمني لمخرجات وقرارات مفاوضات تونس التي تتواصل حتى الثلاثاء.
وتبدو تصريحات افحيمة منطقية، إلا أن مراقبين أكدوا أن دعوة عقيلة لمجلس النواب بتوسيع لجنة الحوار الممثلة للبرلمان تؤكد مع ما راج من أخبار منذ فترة حول وجود مساع من بعض الأطراف لتحويل لجنة الحوار إلى جسم مواز لبقية الأجسام المنبثقة عن اتفاقية الصخيرات مهمتها مراقبة ومتابعة ما تقوم به الأجسام الأخرى من خروقات. وتأتي جولة الحوار هذه بينما بدأت فيه الحلقة تضيق على مجلس النواب الذي بات مهددا بالاندثارعلى وقع الانقسامات الحاصلة داخله الأمر الذي دفع عددا من النواب إلى إطلاق صيحة فزع لتدارك الوصول إلى هذه المرحلة. وفي هذا السياق قال عضو مجلس النواب صالح افحيمة في تصريحات لـ”العرب” إن تطبيق المادتين 16 و17 من الاتفاق بات أمرا ضروريا في هذه المرحلة لإنقاذ مجلس النواب من حالة الوهن والضعف التي بات عليها اليوم.
وأضاف افحيمة قائلا “إذا كان ما يحول بيننا وبين توحيد البرلمان بكافة أطيافه وألوانه السياسية، مجرد إعادة النظر في مكان الانعقاد المؤقت أو مراجعة البعض من القوانين والقرارات في جلسة جامعة، فأنا مع تنفيذ هاتين المادتين خصوصا وأننا لم نعد في حاجة إلى مقر مؤقت وبنغازي المقر الدستوري لمجلس النواب قد باتت قاب قوسين أو أدنى من التحرير وستحتضن البرلمان قريبا". وشدد عضو مجلس النواب صالح افحيمة في تصريحاته لـ"العرب" على"أن مجلس النواب في حاجة إلى أن يجري إصلاحات حقيقية بدءا من ديوانه الذي تتطلب المصلحة العامة تغيير رئاسته بين الحين والآخر لدفع شبهات الفساد الإداري التي تعتبر نتيجة طبيعية لتركيز شخصيات ثابتة تتعلق بخدمات النواب لدى تلك الرئاسة خصوصا وأن الديوان الحالي تشكل منذ المجلس الوطني الانتقالي ومازالت تقوده نفس الشخصيات".

mustafa | 06/09/2016 على الساعة 17:38
طوالى طوالى
رحم الله من حب ليبيا وربي يفكنا من يحب نفسه زى ما فكيتنا من امعمر ربي يفكنا من عقيلة والسراج والقطرانى وكل من يدعى خوفه علينا وهوا يسرق فينا كلهم من عقيلة الى النواب الى السراج الى السويحلى والغريانى ربي يرزينا فيهم ويرقنا بواحد اخاف ربي بصدق مش نفاق فدينا من قال هدا وقال هدا
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل