أهم الأخبار

اليونيسيف: نصف مليون طفل لجأوا للمهربين للعبور نحو أوروبا

ليبيا المستقبل | 2016/09/03 على الساعة 05:14


 ليبيا المستقبل (عن وكالات): كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) الجمعة، عن أرقام صادمة حول استعانة الأطفال بتجار البشر للهجرة نحو أوروبا منذ مطلع العام الجاري. وقالت في تقرير إن "قرابة نصف مليون طفل أقدموا على خطوة اللجوء إلى المهربين من عالم الجريمة للوصول إلى أوروبا منذ يناير من العام الماضي". واستندت المنظمة في ذلك إلى معلومات من الشرطة الأوروبية (يوروبول) وشهادات لأطفال من المهاجرين، إضافة إلى معلومات الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية وغيرها.
وذكرت المنظمة أن أرقاما نشرها يوروستات، الذى يمثل آلية الرصد في أوروبا للمهاجرين واللاجئين، تشير إلى أن ما يصل إلى 580 ألف طلب لجوء تم تقديمها، وأن نحو 90 بالمئة من الرحلات، التي وفد بها المهاجرون إلى دول الاتحاد الأوروبي سهلها المهربون. وأشارت اليونيسيف إلى أن من بين نصف المليون طفل، نحو 100 ألف طفل غير مصحوبين بذويهم لذا كانوا الأكثر ضعفا والأكثر عرضة بشكل خاص لاستغلال المهربين. وتقول ماري بيير بوارييه، المنسق الخاص لليونيسف بشأن أزمة المهاجرين في أوروبا، إن إغلاق الحدود الرسمية في أوروبا كان مثل قفل الأبواب وترك النوافذ مفتوحة مما دفع الأطفال، وبخاصة الذين لا يرافقهم أحد، إلى مطالبة الدول بأن يتم بناء نظام حماية أقوى لهم وليس بناء الجدران العالية أمامهم.
وأكدت أنه رغم انخفاض سيل تدفق المهاجرين بسبب إغلاق الحدود وتشديد سياسات الهجرة والاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي، فإن شبكات التهريب استطاعت التكيف واستخدام غطاء المخدرات والسلاح لتهريب اللاجئين. ويصل حجم تجارة التهريب والاتجار بالبشر سنويا إلى 6 مليارات دولار، لكن بوارييه لفتت إلى أن المهربين رفعوا سعر العبور بثلاثة أضعاف عما كان عليه في السابق ليصل ما يدفعه المهاجر الواحد إلى نحو 3 آلاف يورو.

لا تعليقات على هذا الموضوع
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل