أهم الأخبار

نص اتفاق الصلح بين مصراتة وتاورغاء

ليبيا المستقبل | 2016/08/31 على الساعة 13:22

ليبيا المستقبل: تم منذ قليل، بالعاصمة التونسية، وبرعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، توقيع "محضر مصراتة وتاورغاء بشأن عودة النازحين وتعويض المتضررين". وقد قام بالتوقيع رئيسا لجنة الحوار في كل من مصراتة وتاورغاء نيابة عن المجلس البلدي مصراتة والمجلس المحلي تاورغاء. وينص الاتفاق على التزام الطرفين بـ"العمل على وقف كافة الحملات الإعلامية التي يبث الفتنة والضغينة وتؤجج النفوس وتحض على الكراهية"، كما ينص على "ضرورة جبر الضرر كحق للمتضرر لتعويض ما تعرض له من انتهاكات". وتشمل التعويضات المتوفين والمحتجزين والمفقودين والأضرار الصحية والمنقولات. وفي باب الترتيبات الأمنية لعودة النازحين أكد الاتفاق على "إنشاء غرفة عمليات مشتركة من مصراتة وتاورغاء، على أن يتم اتخاذ الإجراءات من وزارتي الدفاع والداخلية". وتتولى الدولة "تشكيل لجنة لتوفير المتطلبات والمقومات الأساسية للعودة والتمكن من العيش الكريم وإزالة الألغام ومخلفات الحرب وفتح الطرق وإعادة تهيئة المستشفيات والمدارس وربط شبكة الكهرباء وتوصيل المياه وإعادة تأهيل المنازل".

وتناولت المادة العاشرة من الاتفاقات آليات التنفيذ، حيث "تقوم الدولة الليبية باتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة لتنفيذ بنود الاتفاق والتي من أولوياتها إنشاء صندوق خاص بهذا الملف، وتأسيس لجنة مستقلة بما يضمن تحقيق الشفافية والمصداقية ومتطلبات الضحايا واحترام مبادئ حقوق الإنسان". أما المادة الحادية عشر فأكدت على أن المجلس البلدي مصراتة والمجلس المحلي تاورغاء "هما الممثلان الشرعيان للطرفين"، وأن بنود هذا الاتفاق تصبح سارية "بعد التوقيع عليه من لجنتي الحوار وفور اعتماده من المجلس البلدي مصراتة والمجلس المحلي تاورغاء والمصادقة عليه من الحكومة الليبية". وأكدت المادة الثانية عشر من الاتفاق على أن عودة النازحين تكون فور انتهاء إجراءات اعتماد الاتفاق وتأسيس الصندوق وإيداع الأموال فيه بتاريخ 15 أكتوبر 2016.
 


 


 


 



عبدالرحمن الشكشاك يبارك اتفاق الصلح بين مصراتة وتاورغاء

Ghoma | 03/09/2016 على الساعة 17:01
Misurata Has to Feel the Pain and Show the Guilt
It doesn't sound Misurata has felt the guilt of the atrocities it inflicted on its neighbor, Taurgha. On the contrary, Misuratans seem to be still riding the wave of their arrogance and "ceding concessions" on the expense of the rest of us all. The Libyan state, while can assume the guarantor to the agreement(s), should not be the payer for correcting the mistakes of Misurata. Misurata has to pay whatever sums they'd agreed upon from its share of allotments, period. No ifs, buts, or any other excuses. What Misurata has done to Taurgha was beyond the pale of anger, reaction, and all the reasonable human emotions could bring. It was pure hate out of a sense of superiority! Libyans should all be united in condemning Misuratans and in asking them to show some real penitence and asking for forgiveness from not only Taurghans, but from the rest of Libya too. Ghoma
مشارك | 01/09/2016 على الساعة 02:06
تعليق
كما انا سعيد بهذه الخطوة و احيي مصراتة على قيامهم بما تستدعيه مصلحة ليبيا و احيي التاورغيين على صبرهم و ابارك لهم مقدما رجوعهم الى مدينتهم.
mustafa | 31/08/2016 على الساعة 21:01
الحمد الله
الحمد الله دولة ليبيا بتعوض الاول اعطونا حقنا روتبنا وبعدين عوضوا زى ما ثبوا ولا مصراتة عندهم فلوس بيش يعوضوا تاورغاء ربي يعقد اعسلهم لكن مش على حسبنا الراتب قبل وبعدين .............................
عبدالواحد محمد الغرياني - مملكة السويد | 31/08/2016 على الساعة 20:30
الصُلْحُ خَيْرٌ
بِسْمِ ٱللّٰهِ ٱلرَّحْمٰنِ ٱلرَّحِيمِ، وَإِن تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا . (صَدَقَ اللهُ العَظِيم) الصُلْحُ خَيْرٌ .. كَفَى أَحْقَاداً وكُرْهاً .. عَفى الله عمَّا سَلَف.
ابن ليبيا | 31/08/2016 على الساعة 19:24
ليبيا للجميع
كل الشكر والاحترام والتقدير لكل من ساهم في هذا الاتفاق ... ننتظر التنفيد ...واتمنى ان تكون المحبة والوئام بين الجميع ...ويجب ان نطوي صفحة الماضي بكل ما فية وان ننظر "للمستقبل" ...مستقبل ابناؤنا وبلادنا "ليبيا الحبيبة" ... وليبيا للجميع وبالجميع.
زيدان زايد | 31/08/2016 على الساعة 13:56
ماعندي ما نقول
ما عندي مانقول وانا كمتابع للشأن الليبي عبر ليبيا المستقبل الا الله يوفق الجميع في ما يعود بالنفع علي البلاد والعباد وهذه الخطوه الجباره تحسب بادرة خير من أهالي مصراته تجاه اخوتهم من أهالي تاورغاء المدنيه التي فيها الكل تحمل وزر بعض القله من الطائشين من المحسوبين علي تاورغاء بصراحه بادرة طيبه وان شاء الله تعالى تعقبها مصالات آخري بين وقبيله وبين قبيله آخري ومدينه ومدينه آخري فأن الله في ميزان حسنات كل من ساهم في الصلح بجد ونيه صادقك وطوبه لمن نال مرضات الله بالسعي للإصلاح بين الناس
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل