أهم الأخبار

البرتغالي أنطونيو غوتيريس نحو حسم الفوز في السباق لخلافة بان كي مون

ليبيا المستقبل | 2016/08/31 على الساعة 04:29

ليبيا المستقبل (عن وكالات): حافظ رئيس الوزراء البرتغالي الأسبق أنطونيو غوتيريس على حظوظه كاملة للفوز بمنصب الأمين العام المقبل للأمم المتحدة خلفا لبان كي مون، بعد جولة ثالثة من التصويت في مجلس الأمن الدولي الإثنين. وقد حصل غوتيريس في هذه الجولة الثالثة على “تشجيع” إحدى عشرة دولة من البلدان الـ15 الأعضاء في المجلس، أي أنه لقي دعمها عمليا، بينما "لم تشجع" ثلاث دول وامتنعت دولة واحدة عضو في المجلس عن "الإدلاء برأي". ومن جهته، أكد دبلوماسي في مجلس الأمن أن غوتيريس “لا يزال إلى حد كبير على رأس اللائحة”، لافتا إلى أن "النتائج تميل نحو الاستقرار". وهي المرة الثالثة التي يتقدم فيها غوتيريس (67 عاما) المفوض الأعلى السابق للأمم المتحدة للاجئين، على المرشحين الآخرين مما يعزز فرص فوزه.
وقال دبلوماسيون إن هذه الجولة الثالثة أكدت نتائج الدورتين السابقتين. ويفترض أن يعرف اسم الأمين العام المقبل للأمم المتحدة في أكتوبر بعد جولات اقتراع سرية عدة. وستقر الجمعية العامة هذا الاختيار قبل أن يتولى الأمين العام الجديد مهامه في يناير. ويغادر الأمين العام الحالي بان كي مون منصبه في نهاية العام بعد ولايتين من 5 أعوام. ولينتخب أمينا عاما، ينبغي أن يحصل المرشح على تأييد 9 دول على الأقل، وألا يرفض من قبل أي دولة من البلدان الدائمة العضوية. وتقدم غوتيريس بشكل واضح على وزير الخارجية السلوفاكي ميروسلاف لايجاك الذي شكل تقدمه في السباق مفاجأة، إذ حصل على تأييد 9 أعضاء مقابل 5 دول أعضاء “لم تشجعه” وامتناع بلد واحد عن “الإدلاء برأي”. وجاءت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) إيرينا بوكوفا ووزير الخارجية الصربي السابق فوك يريميتش في المرتبة الثالثة بالتعادل (تأييد 7 أعضاء ومعارضة 5 وامتناع 3 عن الإدلاء برأي).
إلى ذلك، حلت سوزانا مالكورا وزيرة خارجية الأرجنتين في المركز الخامس بانخفاض طفيف، يليها سرجان كريم وزير خارجية مقدونيا السابق ورئيسة الوزراء النيوزيلاندية السابقة هيلين كلارك. أما الرئيس السلوفيني السابق دانيلو تورك الذي بدا في البداية كمرشح حل وسط، فسجل تراجعا من جديد بحلوله في المركز الثامن.

لا تعليقات على هذا الموضوع
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل