أهم الأخبار

"داعش" يؤكد مقتل المتحدث باسمه أبو محمد العدناني

ليبيا المستقبل | 2016/08/30 على الساعة 22:58

ليبيا المستقبل (عن أ ف ب): أكد تنظيم "الدولة الإسلامية" في بيان الثلاثاء، مقتل القيادي والمتحدث باسمه أبو محمد العدناني في حلب خلال "تفقده العمليات العسكرية". وقال التنظيم المتطرف في بيان تقاسمته حسابات ومواقع جهادية "بعد رحلة حافلة بالتضحية.. ترجل الفارس الهمام أبو محمد العدناني الشامي ليلحق بركب القادة الشهداء"، متابعا "ترجل الشيخ أثناء تفقده العمليات العسكرية في ولاية حلب". ويعتبر العدناني أحد أبرز قادة تنظيم "الدولة الإسلامية" منذ تأسيسه والناطق الرسمي باسمه، وهو من أعلن قيام "الخلافة الإسلامية" في سوريا والعراق في حزيران/يونيو 2014، بالإضافة إلى دعوته إلى شن هجمات في الغرب. وكتب الخبير في التنظيمات الجهادية رومان كاييه على موقع تويتر "في الذاكرة الجماعية الجهادية، يبقى أبو محمد العدناني هو من أعلن قيام الخلافة في حزيران/يونيو 2014".

وتعهد التنظيم بالثأر لمقتل العدناني. وقال "نبشر الأنجاس الجبناء في ملة الكفر وحملة لواء الصليب فيها بما يقض مضاجعهم"، مؤكدا أن مقتله سيزيد عناصر التنظيم "عزيمة على الثأر". وغالبا ما كان العدناني يصدر تسجيلات صوتية، وبيانات مكتوبة، تتناول عمليات التنظيم خصوصا في العراق وسوريا التي تشهد نزاعا داميا منذ آذار/مارس العام 2011. وخسر التنظيم في محافظة حلب الأسبوع الماضي سيطرته على مدينة جرابلس، التي كانت أحد آخر معقلين متبقيين له في المحافظة بعد خسارته مدينة منبج. وتعد مدينة الباب آخر معقل للتنظيم في حلب.

العدناني دعا إلى شن هجمات في الغرب

وفي آب/أغسطس 2014، تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا بموجب الفصل السابع، أدرجت فيه أسماء ستة قياديين إسلاميين متطرفين، بينهم العدناني، على لائحة العقوبات الدولية الخاصة بتنظيم القاعدة. وقال العدناني في تسجيل صوتي يعود إلى العام 2014 "أبذل جهدك في قتل أي أميركي أو فرنسي أو أي من حلفائهم، فإن عجزت عن العبوة أو الرصاصة، فاستفرد بالكافر، فارضخ له بحجر، أو انحره بسكين، أو اقذفه من شاهق، أو ادعسه بسيارة، وإن عجزت، فاحرق منزله أو سيارته، أو تجارته، أو مزرعته، فإن عجزت فابصق في وجهه، وإن لم تفعل، فراجع دينك". وتبنى التنظيم منذ ذلك الحين اعتداءات دموية في دول عدة اوقعت مئات القتلى أبرزها في فرنسا وبلجيكا ودول أخرى.

وقال الخبير في الشؤون السورية في معهد الشرق الأوسط للدراسات تشارلز ليستر في تغريدة على موقع تويتر أن مقتل العدناني يشكل "ضربة كبيرة" لتنظيم "الدولة الإسلامية". وفي كانون الثاني/يناير 2015، وبعد هجوم ثلاثة جهاديين على مقر صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة في وسط باريس، خلف 12 قتيلا وعشرة جرحى، دعا العدناني المسلمين في أوروبا والغرب إلى شن هجمات جديدة. وقال في تسجيل صوتي "إننا خصوم بين يدي الله لكل مسلم يستطيع أن يريق قطرة دم صليبية واحدة ولا يفعل سواء بعبوة أو طلقة أو سكين أو سيارة أو حجر أو حتى بركلة أو لكمة"، مضيفا "رأيتم ما فعل (...) إخواننا بفرنسا وأستراليا وبلجيكا رحمهم الله جميعا". وكان مسؤولون عراقيون قالوا في وقت سابق بأن العدناني قد سجن في العراق لخمس سنوات بين عامي 2005 و2010.

كلمات مفاتيح : داعش، سوريا،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل