أهم الأخبار

المغنية بيونسيه تخطف بريق النجومية في جوائز "أم تي في"

ليبيا المستقبل | 2016/08/30 على الساعة 06:06

ليبيا المستقبل (عن أ ف ب): كانت بيونسيه الرابح الأكبر ليل الأحد، خلال حفلة توزيع جوائز «أم تي في» للموسيقى، حاصدة الجائزة الرئيسية عن فيديو كليب أغنية «فورمايشن» الذي تتناول فيه عنف الشرطة ضد الأميركيين السود. وأشعلت بيونسيه التي كانت الأوفر حظاً للفوز والمرشحة عن 11 فئة، صالة «ماديسون سكوير غاردن» في نيويورك مع أداء مبهر، وأهدت جائزتها إلى سكان مدينة نيو أورلينز الواقعة في جنوب الولايات المتحدة والتي استوحت منها فيديو كليب «فورمايشن» من إخراج ميلينا ماتسوكاس متناولة الإعصار «كاترينا» وثقافة ولاية لويزيانا. وكانت أغنية «فورمايشن» الواردة في ألبوم «ليمونايد» أثارت جدلاً ووضعت المغنية الأميركية في إطار سياسي أكثر من العادة.
وفازت بيونسيه الملقبة «كوين بي» بثماني جوائز في الحفلة لتعادل بذلك أكبر عدد من الجوائز في ليلة واحدة إلى جانب الأميركية ليدي غاغا وفرقة «أها» النروجية التي ألهبت حلبات الرقص في ثمانينات القرن العشرين. وأظهرت بيونسيه موهبتها وحيويتها على المسرح في عرض استمر أكثر من عشر دقائق. وفي المقدم تظهر شابات بفساتين بيضاء يسقطن الواحدة تلو الأخرى في شعاع ضوء أحمر يشبه بركة دماء. واصطحبت النجمة (34 سنة) معها الأحد إلى حفلة «أم تي في» أمهات شباب سود قتلوا برصاص عناصر من الشرطة في السنوات الأخيرة. وبعد ذلك خلعت المغنية معطفها الأبيض لتظهر بملابس مثيرة منشدة أغنية «هولد آب» التي فازت عنها بجائزة أفضل فيديو في فئة النساء، والتي تتناول اكتشاف امرأة خيانة زوجها لها. وهو موضوع يشكل محور البوم «ليمونايد» في إشارة محتملة إلى خيانة زوجها مغني الراب الشهير جاي-زي.
وقالت بيونسيه: «ما الأسوأ؟ أن أشعر بالغيرة أو أن أصاب بالجنون؟ أفضل أن أصاب بالجنون»، قبل أن تبدأ برقصة حماسية. وحازت أغنية «فورمايشن» جوائز تقنية أكثر مثل جائزة أفضل فيديو كليب طويل وأفضل مونتاج وأفضل تصوير وأفضل إخراج. واحتلت المسرح بعدها المغنية بريتني سبيرز مع أغنية «مايك مي» من ألبومها الجديد «غلوري».
وألقت المغنية اليشيا كيز التي لم تعد تتبرج احتجاجاً على معايير الجمال التي يفرضها المجتمع على النساء، قصيدة مستوحاة من مارتن لوثر كينغ وغنت من دون مرافقة موسيقية. ومعلوم أن 28 آب (أغسطس) هي ذكرى إلقاء مارتن لوثر كينغ الخطاب حول حلمه الشهير. أما نجمة السهرة الأخرى، فكانت ريهانا التي تسلمت جائزة «مايكل جاكسون فيديو فانغارد أوارد» تكريماً لمجمل مسيرتها. وأهدت نجمة البوب (28 سنة) الجائزة إلى جزيرة باربادوس التي ولدت فيها. وكانت أطلقت الحفلة بإثارة حماسة الحضور مع خليط من أشهر أغانيها ورقصات هيب هوب. وألهبت الجمهور بعد ذلك مع عرض زاخر بتقنيات الفيديو حيث يبدو كأن صاعقة تضربها خلال تأديتها «بيتر هاف ماي موني» قبل أن تختم بفستان سهرة طويل مع أغنية رومانسية.
ومن الفائزين الآخرين مغني الراب درايك الذي نال جائزة أفضل فيديو كليب في فئة الهيب هوب عن أغنيته «هوتلاين بلينغ». وهو علق في زحمة السير فتخلف عن تسلم جائزته إلا أنه ألقى كلمة الإشادة بريهانا واصفاً إياها بأنها «أفضل صديقة لي». وفازت أغنية «بلاك ستار» للمغني الراحل ديفيد بووي بجائزة أفضل إدارة فنية، فيما نال كالفين هاريس جائزة أفضل فيديو كليب في فئة الرجال مع أغنية «ذيس أيز وات يو كايم فور» التي تغنيها ريهانا.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل