أهم الأخبار

سوريا: طائرات تقصف حي الوعر في حمص للمرة الأولى منذ عام

ليبيا المستقبل | 2016/08/29 على الساعة 18:08

ليبيا المستقبل (عن رويترز): قال سكان و«المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إن طائرات يُعتقد أنها سورية، قصفت حي الوعر المحاصر في مدينة حمص السورية أمس الأحد، وذلك بعد يوم واحد من إجلاء سكان ومقاتلين من بلدة داريا التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة عند أطراف العاصمة دمشق. وأضافوا أن 12 غارة جوية على هذا الحي السكني أدت إلى سقوط ما لا يقل عن سبعة قتلى وعشرات الجرحى من المدنيين، في آخر منطقة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في مدينة حمص، ثالث أكبر مدن سورية. وأشار «المرصد» الى أن امرأة وطفلاً كانا من بين القتلى. وأظهرت شرائط مصورة بُثت على مواقع التواصل الاجتماعي، أطفالاً مصابين بحروق بسبب ما وصفه ناشطون بقنابل حارقة.
وكان هذا ثاني يوم من القصف الجوي فيما يمثّل أول غارات من نوعها منذ حوالى عام على تلك المنطقة التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، حيث توصل وجهاء المنطقة في كانون الأول (ديسمبر)، إلى اتفاق مع السلطات تحت رعاية الأمم المتحدة لإجلاء المقاتلين بموجب خطة مرحلية، كان من شأنه تعزيز سيطرة الحكومة على المدينة. لكن لم يحدث تقدم منذ إجلاء مئات المقاتلين في تنفيذ مراحل لاحقة من الاتفاق تنص على ضرورة أن يسلم المقاتلون، الذين ما زالوا في المنطقة، أسلحتهم الثقيلة في الوقت الذي يُسمح لهم بالاحتفاظ بأسلحتهم الخفيفة. وفرض الجيش السوري ومقاتلون موالون للحكومة منذ ذلك الوقت، حصاراً صارماً على الحي . وباستثناء شحنات إنسانية عدة من الأمم المتحدة، منعت السلطات دخول معظم إمدادات الطعام والمساعدات إلى الحي.
وقال سكان ومسؤولون محليون إن التصعيد جاء بعد يوم واحد من إخلاء مقاتلي المعارضة بلدة داريا، التي كانت المعارضة تسيطر عليها سابقاً بعد قصف عنيف وحصار خانق. ويتهمون الجيش بتصعيد الضغط العسكري على الوعر لإجبار مقاتلي المعارضة على الاستسلام. ويُقدّر عدد مقاتلي المعارضة بآلاف عدة في منطقة يقطنها ما لا يقل عن 50 ألف مدني. وانتقد مسؤولو إغاثة وواشنطن ما يصفونه «بأسلوب الموت جوعاً أو الاستسلام»، الذي يقولون إن الحكومة السورية وأطراف متحاربة أخرى تستخدمه في شكل أساسي كوسيلة ضد المناطق المحاصرة لاستعادة السيطرة الحكومية.

كلمات مفاتيح : سوريا، الأمم المتحدة،
لا تعليقات على هذا الموضوع
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل