أهم الأخبار

الهروب من مواجهة الذات

د. إبراهيم التركاوي | 2016/08/28 على الساعة 07:26

إن المتأمل فيما تعانيه أمتنا - أفرادا أوجماعات - من أزمات طاحنة، وما يعتريها من مشكلات ضخمة متراكمة في جميع مناحي الحياة، يجد أنها تعود لجملة من الأسباب، أري من أهمها وعلي رأسها: الهروب من مواجهة الذات.
لقد تأكد لكل ذي بصيرة بالنظرة المتفحصة، والإحصاء العلمي الدقيق - من خلال تجارب الأفراد والأمم في الصعود والهبوط وفي النجاح والإخفاق - أن من أهم أسباب الفشل الذي يسقط فيه معظمنا، هو الهروب من مواجهة الذات بأخطائها وقصورها. فالنفس - بطبيعتها - تميل إلي الراحة والدّعة، وتنفر ممّن يصدها عن هواها، ويلزمها الحق، وتحب من يمدحها - ولو بغير عمل - ويتواءم مع مبتغاها، ومن ثمّ، فهي تكره التكليف وبذل الجهد في البحث والتحري، وتبحث عن الحلول السهلة، وإن لم تكن من مصلحتها.
ولذا نراها تلجأ - في معظم الأمور - إلي المنهج التبريري الذي يبعد بها عن الصدق والمواجهة، ويجنح بها إلي الهروب والمراوغة، وما أسرع ما تعلق الأخطاء علي شماعة الغير..! وهذا من أكبر أسباب سيطرة الفكر الخرافي، والاعتماد علي الغرائب في حل معظم مشكلاتنا - دون الوقوف علي الحلول العلمية والأسباب الحقيقية - لأن ذلك لا يكلف النفس وسعا، ولا يحملها شيئا..، وهذا ما يؤدي - بلا شك - إلي استفحال المشكلات وتفاقمها.
إن القرآن قد وضع لنا منهجا قويما، في معالجة الأخطاء بصدق وشفافية في مواجهة الذات، من خلال نبي الله (آدم) وزوجه. إن نبي الله (آدم) وزوجه واجها الخطأ بصدق، وحمّلا نفسيهما مسؤوليته، ولم ينسبا ذلك إلي إبليس الذي أغواهما.. {قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الأعراف: 23] علي عكس (إبليس) اللعين الذي نسب الإغواء إلي الله - عز وجل {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ}. [الأعراف:16]
إن المنهج الإبليسي في التفكير التبريري، ونسبة الأخطاء إلي الغير - للأسف - يحكم معظم تصرفاتنا، مما يجعلنا - أفرادا أو جماعات - قد نضفي علي آرائنا القداسة، وعلي أفعالنا النزاهة، فما أكثر المبررات التي ترفع عنّا الحرج من الاعتراف بالخطأ ومواجهة الذات.!
وإني لأتساءل - في ضوء ما أري:

• إلي متى تُدار الأمور بأهل الثقة والولاء، وقلما تسند لأهل الخبرة والذكاء؟!
• إلي متى يشغلنا المظهر عن الجوهر، والصورة عن الحقيقة، والعاطفة والانفعال عن التعقل والاتزان؟!
• إلي متى نغض الطرف عن مثالبنا ونظل نلطم خدنا بأيدينا، حتى يتسرب منّا المخلصون، ويقل المؤيدون ويكثر المعارضون؟!
• إلي متى ننظر إلى كل أمورنا بعين الرضا التي هي عن كل عيب راضية، ولا ننظر لها بعين السخط التي تبدي المساويا؟!
• إلي متى نجيد فن التبرير، ولا ننتبه إلي الأخطاء والتقصير، حتى يدركنا - لا قدر الله - فشل التجربة ووخيم المصير؟!
• إلي متى لا نمتثل لمنهج نبي الله (آدم) وزوجه في الاعتراف بالخطأ ومواجهة الذات بصدق وشفافية؟!

تأمل منهج النبي (صلي الله عليه وسلم)... من خلال دعائه - في إحياء مبدأ محاسبة النفس، ونقد الذات - وهو المعصوم:

- "اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت، ومن شر ما لم أعمل".
- "اغفر لي خطيئتي وجهلي، وإسرافي في أمري، وما أنت أعلم به مني".
- "اغفر لي جدي وهزلي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي".
- "اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا، ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم".
- "اللهم اهدني وسددني".

وقفت طويلا متأملا، عند قوله (صلي الله عليه وسلم): "وكل ذلك عندي"، وقلت: هذا هو حال (المعصوم)، فكيف حال مَنْ هو دونه ممن طبيعتُه الخطأ، ولا تُؤمَن عليه الفتنة، وهو غير معصوم.!!
إن حل مشكلاتنا، والخروج من أزماتنا، وكشف الغم عنا، يكمن (أولا) قبل كل شيء في إحياء منهج الأنبياء - وهم المعصومون - في مواجهة النفس بصدق، ونقد الذات، كما أدرك صاحب (الحوت) أنه لا ينجيه من الغم، ولا ينقذه مما هو فيه، إلا منهج أبيه (آدم)، فنادي {فِي الظُّلُمَاتِ أن لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ فاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ}.[الأنبياء: 87-88]
د. إبراهيم التركاوي
(*) باحث أكاديمي في الفكر الإسلامي

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
إبراهيم علي | 29/08/2016 على الساعة 22:25
أفأنت تكره الناس حتي يكونو مؤمنين
لكي يتحدث رجل الدين بإسم الدين،يجب أن يكون مخلصا لربه وكتابه،والإخلاص لله لا يكون بالصلاة والصوم والحج والزكاة،وإنما بفعل الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكرات.وأغلبية رجال الدين اليوم نراهم يخالفون شرع الله..وشرع الله يحرم قتل النفس،ويقول الله في محكم كتابه:ولو شاء ربك لأمن من في الأرض كلهم جميعا،أفأنت تكره الناس حتي يكونوا مؤمنين" إذا كنا مؤمنين ومخلصين لله عز وجل،لماذا نقتل عباد الله بإسم الدين؟ولماذا الذبح بإسم الدين؟وشكرا
ليبي ليبي | 28/08/2016 على الساعة 22:35
نعم المقال
مقال ممتاز ويستحق الاشادة ، يعبر عن واقعنا نحن المسلمين. وهذا السبب الحقيقي لتأخرنا.
ليبي | 28/08/2016 على الساعة 09:03
نعم
بعد الموعظة الدينية الحسنة ... سؤال لحضرة الكاتب متى يواجه الاخوان ودار الافتاء والغرياني وتنظيم القاعدة وانصار الشريعة ذواتهم ويعنرفوا امام الله باخطائهم وفسادهم وجرائمهم التي ارتكيوها في حق الليبيين وتحريضهم على القتل والحرب ضد المدن الليبية في الشرق وتصويرهم كذيا وبهتانا وزورا غلى انهم كفار وازلام ومرتديين ؟ ام ان الموعظة والنصيحة ليست ملزمة لمن ينسيون انفسهم الى الجماعات الاسلامية .. (كبر مقنا عند الله ان تقولوا مالاتفعلون ) ..اتامرون الناس بالمعروف وانتم تتلون كتاب الله وتنسون انفسكم
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل