أهم الأخبار

كان أمراً لا بـُــدَّ مـنه

د. عمارة علي شنبارو | 2016/08/28 على الساعة 07:27

بالرجوع إلى جلسة مجلس النواب الليبي المنعقدة بتاريخ الاثنين 2016/8/22... والتي تم التصويت فيها بعدم منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني... بنصاب 101 نائب... وبعدد 61 صوت "لا"... وامتناع 39 نائب عن التصويت... وبصوت واحد "نعم"... وبعيداً عما دار حول تلك الجلسة من جدل ولغط بشأن قانونية انعقادها... وهذا أمر يمكن للقضاء البث فيه إذا ما تم اللجوء إليه... فإن مخرجات تلك الجلسة كانت... في تقديري... إيجابية وتصب في مصلحة التوافق الوطني... إذا ما تم استثمارها بشكل سليم وبنوايا حسنة... لا كما يعتقد البعض... من أنَّ تلك النتائج ستقود لمزيد من التصعيد والاستقطاب السياسي... ومبعث تلك الإيجابية... في نظري... يرجع للأسباب التالية:

1- إنَّ عرض موضوع منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني بجلسة مجلس النواب... بعد كل ذلك الجمود في مشهد التوافق الوطني... وبعد كل تلك المساعي والمبادرات التي لم تثمر في إيجاد مخرج من تلك الحالة... يعتبر في حد ذاته خطوة جيدة في إطار معالجة ذلك الأمر... ويعزز التقارب والتوافق والوئام... ويُعدّ قبولاً ضمنياً من طرف مجلس النواب بالاتفاق السياسي الليبي ومخرجاته... وبأهمية البحث عن سُبل لتفعيله... واعترافاً واضحاً بشرعية المجلس الرئاسي الذي هو جزء من ذلك الاتفاق... والمخول بإعادة تشكيل حكومة الوفاق الوطني... وعرضها على مجلس النواب للبث في أمرها.. مع أهمية التنويه إلى أنَّ عدم منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني... لا يعني سقوط شرعية المجلس الرئاسي... كما يتبادر في أذهان البعض... وإلا لَمَا كان لمجلس النواب أنْ يطالب المجلس الرئاسي بإعادة تشكيل الحكومة.
2- إنَّ إنسداد الأفق السياسي في مشهد التوافق الوطني... متمثلاً في تعليق نائبي رئيس المجلس الرئاسي عملهما... وانسحاب عدد من وزراء المنطقة الشرقية من حكومة الوفاق الوطني... دون تعويضهم بآخرين بسبب رفض أغلب أهل تلك المنطقة لتلك الحكومة... التي أصبحت شبيهة بحكومة الانقاذ الوطني السالفة... لا قبول شعبي لها في جزء واسع من ليبيا... ولا سيادة تمدها إلا على طرابلس العاصمة وما حولها من مدن المنطقة الغربية... فضلاً على عجزها عن حل الأزمات المعيشية للمواطن... ولا حتى في المناطق الواقعة تحت سيطرتها وضمن نفوذها.. ومن هنا أضحت الحاجة مُلحّة لإستثارة ذلك المشهد الكئيب... وتحريك الماء الراكد الآسِن الذي يغمره... ومعالجة ذلك التَلبُّك في أداء المجلس الرئاسي... عبر مطالبته بإعادة تشكيل حكومته بمعايير إختيار موضوعية... وبتمثيل عادل وشامل لأغلب المدن الفاعلة... وبشخصيات قوية قادرة... لتتمكن تلك الحكومة بذلك من الحصول على القبول الشعبي... والوصول لتوافق وطني عليها... وتمكينها من مد سلطتها على كل مناطق ليبيا... سعياً لحلحلة الأزمات الخانقة التي يعيشها المواطن البائس... ولمعالجة حالة الانقسام الحاصل... والخروج بالوطن من المخاطر التي تحدق به.
3- كشفت تلك الجلسة... دون مواربة... زيف الإدعاءات الموجهة للمجلس الرئاسي... من بعض الكتل السياسية بمجلس النواب الرافضة للاتفاق السياسي الليبي ومخرجاته... من حيث كونه مجلس غير وطني... ومجلس عميل... ومجلس "فرقاطة"... ليتم انقلابهم في تلك الجلسة بقدرة قادر... على كل تلك الإدعاءات والمفاهيم التي يسعون لترسيخها... والاعتراف بشرعية ذلك المجلس... ومطالبتهم إياه بإعادة تشكيل حكومته... وعرضها على مجلس النواب لمنحها الثقة في القريب العاجل.. وهذا في تقديري شيء إيجابي... يدفع باتجاه تقارب وجهات النظر... وإنهاء حالة الانقسام القائم بين موالي ومناوئ للاتفاق السياسي الليبي.
4- إنَّ الاتفاق السياسي الليبي ومخرجاته... ليس ديناً أو قرآناً منزلاً من عند علّام الغيوب... ليتم تقديسه... فهو صنيعة اجتهاد بشري يخطيء ويصيب... وبالتالي فهو قابل للمراجعة والتعديل أو الاستبدال حينما لا يكون قادر على تحقيق أهدافه... ومن ثم فإنَّ رفض حكومة الوفاق الوطني وإعادة تشكيلها... كان أمراً لا بد منه... حتى يتسنى إنعاش التوافق الوطني... وإخراجه من حالة الغيبوبة التي إكتنفته طيلة المدة الماضية. 

حفظ الله ليبيا
د. عمارة علي حسن شنبارو

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
عادل الدرسي | 28/08/2016 على الساعة 09:28
هل يعقل هذا الكلام ؟
قولك إنَّ "الاتفاق السياسي الليبي ومخرجاته" ليس ديناً أو قرآناً منزلاً من عند علّام الغيوب... ليتم تقديسه... فهو صنيعة اجتهاد بشري يخطيء ويصيب... وبالتالي فهو قابل للمراجعة والتعديل أو الاستبدال حينما لا يكون قادر على تحقيق أهدافه..!! حسنا فلماذا اذن ترفضون الغاء مادة رقم "8 " من الاتقاق الذي هو محل جدل وخصام وكان سببا في انشقاق الليبين؟ ولماذا ترفضون الرجوع الى المسودة الرابعة التي من شأنها ان تؤدي فعلا الى التوافق السياسي بين الليبين ؟ لماذا تحاربون الجيش الليبي الذي حارب الارهاب في بنغازي ودرنة واحلال محلهم مبلبشيات وعصابات مسلحة تغير على الوزارات والمصارف ليلا وتخطف الناس وتعتالهم مثلما يحدث الان قي طرابلس ..اجب..!!
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل