أهم الأخبار

العراق عازم على زيادة حصته في سوق النفط

ليبيا المستقبل | 2016/08/28 على الساعة 03:54

ليبيا المستقبل (عن رويترز) - قال وزير النفط العراقي جبار علي اللعيبي يوم السبت إن العراق مستعد للعب دور فاعل داخل منظمة أوبك لدعم أسعار النفط لكنه لن يضحي بهدفه لتوسيع حصته السوقية وسيواصل زيادة الانتاج. وجدد اللعيبي اثناء زيارة إلى مدينة البصرة النفطية بجنوب العراق دعوات إلى الشركات المحلية والدولية في العراق لزيادة الانتاج وأعلن خططا لمضاعفة طاقة تخزين الخام في مرافيء التصدير الجنوبية لتصل إلى 24 مليون برميل في "الأيام المقبلة" من 12 مليون برميل حاليا. وأبلغ الصحفيين "الوزارة لديها خطط جديدة طموحة لتطوير القطاع النفطي تتكون من 17 إلى 20 محورا أهمها المحور المتعلق بزيادة انتاج النفط الخام لغرض الوصول إلى معدلات تكون مناسبة لاحتياجات العراق.. لا نريد أن نحدد سقوفا معينة للانتاج المستقبلي كما حدث في السابق".
 وقال اللعيبي الذي أصبح وزيرا للنفط هذا الشهر إن العراق يريد "تقوية دور أوبك في تحقيق توازن في سوق النفط" لكن تعليقاته عن مواصلة زيادة الانتاج تشير إلى إنه لا يتطلع للمشاركة في اتفاق محتمل لتجميد الانتاج. واضاف أن العراق يسعى للعب دور نشط من أجل دعم أسعار النفط مع الحفاظ على حصة تكون متناسبة مع احتياطياته. ومن المقرر أن يعقد اجتماع غير رسمي للدول الأعضاء في أوبك في الجزائر الشهر المقبل على هامش المنتدى الدولي للطاقة والمتوقع أن تشارك فيه روسيا. ويبلغ انتاج العراق النفطي حاليا حوالي 4.6 مليون إلى 4.7 مليون برميل يوميا للبلد بكامله بما في ذلك المنطقة الكردية المتمتعة بحكم ذاتي في شمال العراق. وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الثلاثاء إن بغداد لم تصل إلى كامل حصتها بسوق النفط مما قد يشير إلى أن حكومته ليست مستعدة لكبح إنتاجها من الخام. والعراق هو ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك بعد السعودية ويعتمد على مبيعات النفط في 95 بالمئة من انفاقه العام. ويعاني اقتصاده من التأثير المزدوج لأسعار النفط المنخفضة والتكلفة المتزايدة للحرب ضد متشددي تنظيم الدولة الاسلامية.
ومن ناحية اخرى قال عاصم جهاد المتحدث باسم وزارة النفط يوم السبت إن الحكومة دعت شركات النفط الدولية إلى تقديم عروض بشأن خطة البلاد لتوسيع أربع من مصافيها النفطية. وأضاف أن الحكومة ستدرس عروضا استثمارية بنظام البناء والتملك والتشغيل ونظام البناء والتشغيل ونقل الملكية للمصافي الأربع الكائنة في كركوك بشمال العراق ومناطق السماوة والكوت والبصرة في الجنوب. وقالت مصادر في أوبك وقطاع النفط لرويترز الأسبوع الماضي إن إيران -ثالث أكبر منتج للنفط في أوبك- تبعث بإشارات إيجابية تفيد بأنها قد تدعم تحركا مشتركا لدعم السوق النفطية. ورفضت طهران الانضمام إلى محاولة في أبريل نيسان لتجميد الإنتاج عند مستويات يناير كانون الثاني مما أدى لإنهيار تلك المحادثات لأن السعودية قالت إنها تريد أن ينضم كل المنتجين إلى المبادرة.

كلمات مفاتيح : العراق، النفط،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل