أهم الأخبار

الدغارى: لجنة لتعديل اتفاق الصخيرات.. والسيسي لن يترك ليبيا وحيدة

ليبيا المستقبل | 2016/08/26 على الساعة 20:11

الأهرام: ثمن الدكتور خليفة الدغاري رئيس كتلة السيادة الوطنية التى تمثل الأغلبية بمجلس النواب الليبى تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى حول دعمه المطلق لمجلس النواب الليبى والجيش الليبى فى حواره للصحافة القومية ووصفها بأنها تعكس موقفا وطنيا وقوميا يصب فى مصلحة السيادة الليبية وقيادتها الوطنية، مشددا على أن الرئيس السيسى يمثل قامة وطنية ويقود أكبر دولة عربية تمثل الشقيقة الكبرى للعرب.
وأوضح فى تصريح خاص لمندوب “الأهرام”- عبر الهاتف من طبرق- أن مجلس النواب المنتخب يمثل الشعب الليبى والشرعية لافتا الى أن تصريحات الرئيس السيسى جاءت للتأكيد على سيادة المؤسسة العسكرية الليبية برئاسة المستشار عقيلة صالح القائد الأعلى للقوات المسلحة الليبية والفريق أول خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبي. وأضاف الدغارى: أن تصريحات الرئيس السيسى تدعو للتفاؤل خلال الفترة القادمة وأن مصر تحت قيادة الرئيس السيسى لن تترك ليبيا وحدها حتى تعود كما كانت وطنا واحدا ذا سيادة.
وفى موضوع آخر، أشار رئيس كتلة السيادة الوطنية بمجلس النواب الى أن الجلسة التى عقدها المجلس يوم الاثنين الماضى لمناقشة منح الثقة لحكومة السراج حضرها 101 نائب وصوت 61 نائبا برفض الحكومة بينما امتنع 39 نائبا عن التصويت فيما وافق نائب واحد فقط،وعقدت برئاسة المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب وبحضورالنائب الثانى للرئيس أحميد حومة وقال إن المادة الثامنة من لائحة المجلس هى التى حسمت الأمر بضرورة رحيل حكومة السراج موضحا أنه سيتم تشكيل لجنة حوار جديدة ومتوازنة لإدخال تعديلات على المسودة الرابعة من اتفاق الصخيرات الخاص بالمجلس الرئاسى بالإضافه لإجراء تعديلات على اللائحة الداخلية لمجلس النواب بما يسمح بتطبيقها على المقاطعين والمعرقلين لجلسات البرلمان.
من جهة أخرى جدد مبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم فى ليبيا، مارتن كوبلر الليلة قبل الماضية ، «دعمه التام» للمجلس الرئاسى وحكومة الوفاق الوطنى باعتبارهما السلطة التنفيذية «الوحيدة» فى ليبيا، بحسب الاتفاق السياسى وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة. وقال بيان وزعته بعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا، «يكرر مارتن كوبلر دعمه التام للمجلس الرئاسى بقيادة رئيس مجلس الوزراء السراج ولحكومة الوفاق الوطنى بصفتها السلطة التنفيذية الوحيدة فى البلاد بحسب الاتفاق السياسى الليبى وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة». ورحب كوبلر بالبيان الذى أصدره المجلس الرئاسى ، كما أثنى على استئناف جلسات مجلس النواب، قائلاً: «أرحب ببيان المجلس الرئاسى واستئناف جلسات مجلس النواب كزخم جديد». كما رحب المبعوث الأممى إلى ليبيا «بقرار المجلس الرئاسى بإجراء مشاورات واسعة النطاق مع الأطراف السياسية والمدنية وتشكيل حكومة تمثل ليبيا موحدة»، وشدد على أن «هناك مسئولية كبرى تقع على عاتق مجلس النواب»، داعيا مجلس النواب «إلى اعتماد حكومة الوفاق الوطنى فور قيام المجلس الرئاسى بتقديم القائمة الجديدة لمجلس الوزراء بحسب الاتفاق السياسى الليبي»، وشدد المبعوث الأممى على ضرورة استمرار حكومة الوفاق الوطنى «فى أداء مهامها لحين قيام مجلس النواب بمنح الثقة حال الانتهاء من تشكيل الحكومة تماشيًا مع الاتفاق السياسى الليبي».
أعلن المجلس الرئاسى الليبيى استمرار الوزراء المفوضين فى حكومة الوفاق أداء مهامهم لحين اعتماد مجلس النواب لحكومة الوفاق وفقا للاتفاق السياسي. فى السياق ذاته، تعهد المجلس الرئاسى - فى بيان- بإجراء مشاورات واسعة مع كافة الفاعليات بهدف توسيع قاعدة التوافق. الوطنى مؤكدا انه السلطة التنفيذية الوحيدة للبلاد، ولا يعتد بأى قرارات صادرة من أى أجسام موازية، كما كرر المجلس الرئاسى دعوته للعضوين المقاطعين بالإلتحاق بالمجلس الرئاسى وتوسيع نطاق التوافق. وفى الوقت نفسه طالب رئيس مجلس النواب الليبيى المستشار عقيلة صالح الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون بوقف التعامل مع المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق بعد إتخاذ البرلمان قراره الحاسم بعدم منح الثقة لحكومته. مخاطبة رسمية أرسلها المستشار عقيلة صالح لبان كى مون عِبر مندوب ليبيا الدائم لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشى إستنكر خلالها إعتراف المنظمة الدولية غير المبرر والسابق لأوانه بالرئاسى وحكومته قبل نيلهما الثقة من الجهة التشريعية الشرعية الوحيدة فى ليبيا المتمثلة بمجلس النواب. واكد المستشار عقيلة صالح أن هذا الاعتراف يعتبر إنتهاكا للدستور الليبى وميثاق الأمم المتحدة عبر فرض شخصيات على الشعب الليبى تحت مسمى “حكومة الوفاق” كبديل عن الحكومة الشرعية ودعوتهم لتمثيل ليبيا فى اجتماعات المنظمة الدولية. وهدد المستشار عقيلة صالح باللجوء إلى محكمة العدل الدولية لرفع دعوى قضائية ضد الأمم المتحدة لمساهمتها فى تعميق حالة الإنقسام فى ليبيا وإعاقة جهود حل الأزمة الليبية. من جانبه طالب الدباشى فى رسالة قدم من خلالها مخاطبة رئيس مجلس النواب للأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون بالإلتزام بتوجيه الدعوات الرسمية للممثلين الشرعيين للدولة الليبية وهم رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح ورئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثنى ووزير الخارجية محمد الدايري.
ميدانيا، قالت غرفة عمليات الكرامة التابعة للقيادة العامة للجيش الليبى إن القوات البرية تمكنت من فرض سيطرتها بالكامل على مواقع جديدة ومهمة بكافة المحاور فى القطاع الغربى لمدينة بنغازي.

أحمد تمالّه | 27/08/2016 على الساعة 21:41
رد نهائي
إلى السيد (ليبي)، باختصار شديد، أنا كنت صريحا وواضحا، حل مشكلة الوطن هو الوصول إلى حكومة واحدة يقبلها الجميع وبرلمان واحد يمثل كل الليبيين ومجلس أعلى واحد لكل الليبيين، ولا يكون هناك حلول لموضوع السويحلي ، وحفتر، والجيش، والإخوان المتأسلمين والمليشيات المسلحة، إلا باتفاق كامل على المؤسسات الثلاثة التي ذكرتها، وسيساند الشعب هذه المؤسسات الثلاثة لفرض سلطتها على الجميع لأن هذا هو الحل السلمي الذي سيقذ الوطن، أما التعنت وإصرار كل جهة على ما تريد فهذا هو هلاك الوطن والمواطنين، ولا تنسوا أن شرعية البرلمان أمام معظم الليبيين، وأمام الأمم المتحدة ومجلس الامن، أصبحت معلقة بتعديل الإعلان الدستوري وباعتماد حكومة وفاق كما جاء في اتفاق الصخيرات. وعلي الجهلاء المتحكمين في البرلمان (وهذه حقيقة) لا ينكرها إلا المتعنتون الذين يريدون هلاك الوطن عن فصدٍ أو عن جهلٍ أن ينبذوا تعنتهم، وينسوا القبلية والجهوية، ويكونوا وطنيين لا يهمهم إلا الوطن ككل والمواطنين ككل، وغير ذلك هو الهلاك بعينه.
ليبي | 27/08/2016 على الساعة 11:15
الرد
سلبيات المجلس الرئاسي ليست بسبب اخطاء مجلس نواب وانما هو بسبب نكاية واستفزاز السويحلي لجماعة برلمان طبرق.... كتلة السيادة الوطنية لبست قبلية وانما بها اعضاء من محتلف المدن الليبية فلاتظلل الناس برحمك الله.. المفروض انك تقف مع شرعية البرلمان وليس مع الانقلابيين من الاخوان والجماعة المفاتلة تنظيم الفاعدة الذين انقلبوا على الشرعية ونتائج الانتخابات بعد هزيمتهم في الانتخابات و استولوا على طرابلس بقوة السلاخ والوزارات... صراحة ان تاييدكم المبلبشبات المسلحة والمجلس الرئاسي الذي يدافع عنهم ويغطي عن جرائمهم هو تصرف عير حكيم لانه مستقبلا سوف تندمون على وقوفكم معهم ولسوف يبطشون بكم يوما ويحكمونكم باسم الشريعة والسيف هؤلاء المتسترين باسم الاسلام هم اخطر الناس على ليبيا ..فلاتجعلوا جهويتكم و حقدكم على الشرق وبرلمان طبرق يعمي بصيرتكم ..فتحوا عيونكم
أحمد تمالّه | 26/08/2016 على الساعة 22:48
عدم أداء الواجب يؤدي إلى كوارث
إلى الذي لم يذكر إسمه!!! وبما أنه ليبي سأجيبه. كل ماذكرته ياسيد ليبي من سلبيات وأخطاء بما فيه ما قام به المجلس الرئاسي مضطرا، هو بسب تعنت السيد عقيلة صالح وشلته القبلية من إهمالهم المتعمد لواجبهم كأعضاء انتخبهم الشعب ليخدوا الوطان وذلك باجتماعاتهم المتواصلة وعلى رأسها موضوع المجلس الرئاسي وحكومته، ولكنهم اشلّوا مجلس النواب، تصور أن اجتماع المجلس الأول لمناقشة موضوع حكومة الوفاق لم يغتصب من الشلة القبلية الجاهلة، واستمرت الاجتماعات إلى أن تكونت حكومة وفاق قبلها الجميع وبدأت في خدمة الوطن واستقراره، لكن ذلك لم يحدث، واستمر السيد صالح في إهمال المجلس، وداوم شهورا في الاجتماعات مع قبائل الشرق وأزلام القذافي (ومنهم السيد الصافي) غير الصافي أبداً، وأصدر عفواً عاماً، وهذا ليس من حقه أو حق البرلمان أو حق أي شخص إلا الشعب الليبي، كما فعل شعب جنوب أفريقيا، بعد أكثر من ألفي اجتماع في كل مناطق دولتهم، ثم قدموا ما وصلوا إليه إلي برلمانهم ليصوغه قانونا صادراً منهم، يحترمه الجميع. مشكلة ليبيا الآن، يا سيد ليبي هي الشلة المسيطرة عل مجلس النواب بزعامة رئيسه. والله لا ينسى أحداً.
ليبي | 26/08/2016 على الساعة 22:02
الى السيد احمد تمالة
لديك ازدواجية في المعايير وجهوية ضيفة وانت تتحدث عن الشرعية في التصويت وتقول ان التصويت في البرلمان غير قانوني وغير شرعي .. لك نراك تتحدث عن عدم مشروعية قيام المجلس الاعلى للدولة و عدم قانونية تنصيب السويحلي العصو المقاطغ عن البرلمان ,,, لماذا تتحدثون عن القوانيين لما يكون الامر متعلقا ببرلمان طبرق وتسكتون عن الخروقات المجلس الاعلى للدولة.. كن منصفا ولو مرة واحدة في حياتك امام الله وضميرك ودع عنك الجهوية الضيقة
مراقب | 26/08/2016 على الساعة 21:54
كنلة السيادة الوطنية
النصاب كان متوفرا و قانونيا واداء التصويت كان صحيحا والا ماذا يعني موافقة المجلس الرئاسي على التصويت في البرلمان حنى انه وافق غلى تشكيل الحكومة من جديد وهذا ينهض دليلا على شرعية وقاتونية التصويت ..ثانيا ان عدم اعطاء الثقة للحكومة كانت بهدف لاحباط موامرة خسيسة من بعض الاطراف من الاخوان وشارك فيها بعض من النواب من طرابلس ومصرانة موامرة لايدري عنها الشعب ويراد بها شرا للبلاد والعياد .
أحمد تمالّه | 26/08/2016 على الساعة 21:31
ما بني على باطل فهو باطل
أولاً، هذه ليست كتلة سيادة بل كتلة قبلية لا تعرف معنى الوطنية. ثانياً، هذه الكتلة لاتمثل الأغلبية في مجلس النواب، بل هي أقلية لا تصل إلى 35% من عدد أعضاء هذا المجلس، وقد أظهرت للشعب الليبي طريقتها البلطجية في تسيير مجلس النواب عندما منعت النواب من الاجتماع، في الشهور الأولى من هذه السنة، بقفلها لقاعة الاجتماعات وتهديد الأعضاء بالسلاح وضربهم وبيمينات الطلاق، وهذ بشهادة إحدى العضوات اللاتي حضرن تلك المهزلة ووصفتها على صفحتها في الفيسبوك. ثالثاًأحم، لا أستطيع أن أفهم بعض المتعلمين الذين يعملون جاهدين بسياسة تغطية عين الشمس بالغربال!!! لقد كان اجتماع مجلس النواب المشار إليه، اي الذي انعقد يو الإثنين الماضي 22 أوغسطس الجاري، غير قانوني لعدم احترامه للائحة المجلس التي تفرض أن يبين جدول الأعمال المواضيع المراد نقاشها في الاجتماع، وهذا لم يحدث في ذلك الاجتماع، مما جعل 39 عضوا يغادرون الاجتماع احتجاجا على عدم شرعية جدول الأعمال، وبقي 61 عضوا في الاجتماع، وهم يكوّنون أقل من 35% من إجمالي عدد النواب، مما يعني أن النصاب لعقد جلسة رسمية لم يكتمل. وعليه فذلك الاجتماع باطل، وما بني على باطل فهو باطل.
mustafa | 26/08/2016 على الساعة 20:33
بالله
بالله امشى وعيش فى مصر باللك يخلوك اتخدم عندهم عيب وانثم تشكروا فى مصر كاانها ......
سالم عمار | 26/08/2016 على الساعة 20:23
الحلمه الشينه
"رئيس كتلة السيادة الوطنية التى تمثل الأغلبية بمجلس النواب"، صحيح أن من يكرهك يحلم لك الحلمة الشينه! متى كانت كتلة الشر تمثل الأغلبية داخل مجلس النواب؟
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل