أهم الأخبار

السراج يجدد طلب المزيد من الدعم الأميركي لمحاربة داعش

ليبيا المستقبل | 2016/08/26 على الساعة 18:05

ليبيا المستقبل (عن العرب اللندنية): بعد حوالي شهر من بدء الضربات الأميركية على معاقل تنظيم داعش في مدينة سرت، زار رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج مقر القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) بمدينة شتوتغارت في ألمانيا. وتلقى السراج ورئيس لجنه الترتيبات الأمنية العميد ركن عبدالرحمن الطويل والمستشار السياسي للرئيس طاهر السني، شرحا وافيا داخل مركز العمليات المشتركة للقيادة، تركز على مستجدات الضربات الجوية التي طلبها المجلس الرئاسي دعما لقوات حكومة الوفاق التي تخوض حربا لتحرير مدينة سرت من عناصر تنظيم الدولة (داعش).
وجدد الجنرال فالد هاوسر قائد القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) خلال الزيارة دعم الولايات المتحدة الكامل للمجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني. وبحسب ما نشره المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي الليبي على موقعه الرسمي فإن المجتمعين ناقشوا خلال الزيارة الخيارات الاستراتيجية لمستقبل ليبيا بعد تحرير مدينة سرت. كما التقى السراج خلال زيارته المبعوث الأميركي الخاص إلى ليبيا جوناثان واينر، حيث تباحثا حول الشراكة بين البلدين لمحاربة الإرهاب، ورغبة حكومة الوفاق الوطني في الحصول على مساعدة أميركية لتطوير القدرات العسكرية الدفاعية للقوات المسلحة الليبية، وتطوير التعاون العسكري ليشمل التدريب وتبادل المعلومات وآخر مستجدات الوضع السياسي والأمني والعسكري، ودعم الولايات المتحدة الأميركية لليبيا.
وبدأت الولايات المتحدة الأميركية مطلع الشهر الجاري شن ضربات عسكرية جوية على المعاقل الأخيرة لتنظيم داعش في مدينة سرت. وتقود قوات موالية لحكومة الوفاق ينحدر أغلبها من مدينة مصراتة، حربا منذ مايو الماضي من أجل استرجاع مدينة سرت من قبضة التنظيم الإرهابي. وقد سيطرت هذه القوات بعد ساعات من بدء الضربات الأميركية على مواقع استراتيجية في المدينة لعل أبرزها قاعات “واقادوقو”، المعقل الرئيسي لتنظيم داعش في المدينة إضافة إلى مناطق أخرى.
إلى ذلك كشفت صحيفة "واشنطن بوست" خلال هذا الأسبوع مشاركة مروحيات أميركية تابعة لسلاح البحرية في معركة تحرير سرت. وكان الناطق الرسمي باسم عملية "البنيان المرصوص" محمد الغصري قد أكد أن تحرير مدينة سرت بالكامل من قبضة تنظيم داعش رهين بعض الأسابيع ليس أكثر.

Ghoma | 26/08/2016 على الساعة 21:29
Sirte Is Far Away, Leave It Alone
The liberation of Sirte is not a priority at this point. The whole country is still in a mess. Why bother with a bunch of hooligans in the middle of nowhere?. Just block the roads leading to Sirte and ask your friends to use their fleets to stop any supplies coming to it from the sea. The rest will take care of itself. Enough asking for help when there's no urgent need for it. Only to make favors for the West and their hypocritical and fake screaming of being invaded by refugees. Libya at this point cannot be asked to put its house in order and worry about Europe. We're not the gendarmerie of the borders of Europe. They're grown up and can take care of themselves. Stop being ridiculous going around with hat in hand asking for this and that help and start instead being a true head of government that wants to solve problems, by telling people what these problems are. Ghoma
عبدالحق عبدالجبار | 26/08/2016 على الساعة 21:08
عجّيب عجّيب عجّيب
من خط النار.. استعدادات للهجوم على آخر معاقل "داعش" بسرت.... و من خط بيع الوطن السراج يجدد المزيد من الدعم الامريكي لمحاربة داعش و ليس للقضاء علية ( زعمة مزال نبو تطويل الحرب حتي تمكين وضع السرج علي الحصان؟
amerina darhopy | 26/08/2016 على الساعة 19:38
servant
Mr Zedan seems to overlook to purpose of bringing up Libyan children, how about your's? did you not bring them up on values to serve, help and develop one's abilities and once that achieved then automatically working networks are out there, or is that only Tripoli's crowd version ?
زيدان زايد | 26/08/2016 على الساعة 18:43
عن أي دعم تتحدث
أيش تريدهم منهم ان يديروا أكثر من دعم الذي قدومه لك في جميع المحافل الدوليه وحاربوا معك الارض في ليبيا وأفتكوا لك سرت من داعش وفرضوا علي الجامعه العربية ان يمثل ليبيا بها في انعقادها بموريتانيا وزراء حكومتك بدلاً عن حكومة الثني الشرعيه والآن يحاولون إيقاف الحرب في اليمن ليتفرغوا لحروبك القادمه للاستيلاء على موانئ النفط والغاز فالجماعه ماقصروا وفوا وكفوا
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل