أهم الأخبار

وليد المعلم يصل إلي العراق للبحث في الحرب على "داعش"

ليبيا المستقبل | 2016/08/25 على الساعة 18:04

أ ف ب: وصل وزير الخارجية السوري وليد المعلم، الى بغداد صباح اليوم (الخميس)، للبحث في التعاون في الحرب ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، التي يخوضها البلدان، وفق ما أفاد مسؤولون. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد جمال، أن «زيارة المعلم إلى بغداد جاءت تلبية للدعوة التي وجهها إليه نظيره العراقي ابراهيم الجعفري»، مشيراً إلى أن «الوزير السوري سيجري لقاءات مع رئيس الجمهورية (محمد فؤاد معصوم) ورئيس الوزراء (حيدر العبادي)، إضافة إلى محادثاته مع وزير الخارجية في خصوص القضايا ذات الاهتمام المشترك». وأكد مسؤول عراقي رفيع أن «المعلم سيناقش ملف التعاون بين العراق وسورية في إطار الحرب على تنظيم داعش، خصوصاً مع اقتراب معركة الموصل التي ستحسم وجود التنظيم في البلاد». وتخوض القوات العراقية معارك ضارية ضد التنظيم المتطرف في منطقة القيارة التي تبعد عن الموصل، مركز محافظة نينوى، 60 كليومتراً. والموصل هي ثاني أكبر مدن العراق من حيث عدد السكان والمعقل الرئيس للمتطرفين في البلاد.

كلمات مفاتيح : داعش، سوريا، العراق،
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 25/08/2016 على الساعة 20:41
إنظروا وتسألوا كيف لامثال هذا المجرم وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان يعيش مرتاحا ويتنطر من بلد إلى بلد
إنظروا وتسألوا كيف لامثال هذا المجرم وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان يعيش مرتاحا ويتنطر من بلد إلى بلد والعالم كله يعرف انه من الطغاة المجرمين الذين يبيدون شعبهم بكل انواع الاسلحة الفتاكة٠ أليس المفروض ان يقبض عليه كمجرم حرب ويقدم لمحكمة العدل الدولية؛ اهذا النفاق السياسي العربي والدولي خاصة وانه من اعضاء حكومة سوريا التى تؤيد حاكمها الطاغية على حساب شعبه وهذا شئ غير خافي على أحد٠ هذا الرجل يداه ملطخة بدماء الاطفال والنساء وكبار السن السوريين الذين قتلوهم ظلما وغدرا، فكيف تستقبله العراق او اى دولة فى العالم؟ الخزي والعار على كل من يستقبله ويصافحه؛ المفروض البصق على وجهه الصفيق والقبض عليه وتسليمه لمحكمة العدل الدولية٠ ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم٠ وكل شئ بإذن الله٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير- اللهم امين
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل