أهم الأخبار

تفاصيل رسالة «الدباشي» إلى الأمم المتحدة

ليبيا المستقبل | 2016/08/25 على الساعة 01:07

ليبيا المستقبل: طالب مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة سابقاً، إبراهيم الدباشي، الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون، الأربعاء، بتوجيه الدعوات للمشاركة في اجتماعات المنظمة عن الجانب الليبي لكل من رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس الحكومة الموقتة عبدالله الثني ووزير الخارجية محمد الدايري. وأعرب الدباشي في رسالة، وجهها إلى كي مون، بشأن التطورات السياسية الأخيرة فى ليبيا عن أمله في ان تحترم المنظمة الدولية «إرادة الشعب الليبي المتمثلة في قرارات مجلس النواب»، مطالبًا الأمين العام للأمم المتحدة بتوزيع رسالته «ومرفقها بوصفهما وثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن»،  وذلك بحسب صفحته الرسمية علي موقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك». وشدد الدباشي في رسالته إلى بان كي مون على ضرورة «أن يتم احترام قواعد القانون الدولي والدستوري الليبي، وتوجيه الدعوات للمشاركة في اجتماعات المنظمة للممثلين الشرعيين لليبيا وهم حتى الآن السيد عقيلة صالح عيسى رئيس مجلس النواب كرئيس للدولة، وعبدالله الثني رئيس الوزراء ومحمد الهادي الدايري وزير الخارجية».

nojoe | 25/08/2016 على الساعة 13:34
go east old man
from reading your letter , I think you should be happy to go east .
منيدر | 25/08/2016 على الساعة 13:18
من الممثل الحقاني ليبيا
من الممثل الشرعي يا دباشي لليبيا؟؟؟ هذا هو السؤال الغير مجاوب عليه.لآ صالح ولآ ثني ولآ حتى أنت أيها الأخ المحترم. أما ليبيا الحزينة, فهي في طريقها للضياع بين أيادي أسفل القوم وأخينهم .
جمال | 25/08/2016 على الساعة 12:36
لملذا هذا العبث
الشخص الذي لم تستطيع اي حكومة ازاحته عن منصبه كمندوب ليبيا في هيئة الامم المتحدة وهذا سؤال محير نريد اجابة عليه ؟ بالمقابل انا اقول لحكومة السراج والحكومات الاخرى جميع القرارات الصادر منكم او من اداراتكم والتي في اغلبها ظالمة ومؤلمة تطبق على الناس العاديين فقط وان اي قرار بحق اي مسئول كبير لن يستطع احد تمريره او تنفيذه واخر هذه القرارات بعد قرار تغير الدباشي قرارات تغير مجلس ادارة المؤسسة الليبية للاستثمار سواء في طرابلس او بنغازي وسوف تثبت الايام لنا ذلك.
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 25/08/2016 على الساعة 11:59
يالها من طبيخة ليبية حارة على مذاق الامين العام للامم المتحدة٠ -2-
ولذلك كان من الافضل على السيد الدباشي ان يطالب الامين العام للامم المتحدة بوضع ليبيا تحت الوصاية الدولية وارسال قوات حفظ سلام دولية كبيرة وقوية عسكريا تكون من اولى مهامها نزع الاسلحة من كل من هب ودب والقبض المجرمين وضبط الحدود واعادة الامن والاستقرار لكل المدن٠ يتبعه تعليمنا معاني الديمقراطية واحترام الرآي الاخر ثم تقام انتخابات برلمانية جديدة يشترط فيها عدم احقية كل من كان عضوا فى مؤتمر الهدة او مجلس النوام النرجسي وكذلك عدم اختيار آي شخصية سياسية سبق رئاستها لحكومة او كانت عضوا فى اي من الحكومات السابقة كلها٠ نبدا من جديد وبوجوه جديدة على ان ننتبه لتسلل اعضاءالاحزاب المتسترة بالدين او غيرها٠ هذا مأتمنى من السيد الدباشي اقتراحه لانقاذ وطننا الغالي من الاحتراق فى طبيخها الحار جدا٠ ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم٠ وكل شئ بإذن الله٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير- اللهم امين
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 25/08/2016 على الساعة 11:58
يالها من طبيخة ليبية حارة على مذاق الامين العام للامم المتحدة٠ -1-
يالها من طبيخة ليبية حارة على مذاق الامين العام للامم المتحدة٠ السيد الدباشي يعلم بأن مجلس الامن اعترف بالحكومة امنبثقة عن مايسمى إتفاق حوارات الصخيرات والذي شارك فيه اعضاء من مجلس النوام بالاضافة لأعضاء من مؤتمر الهدة اللاوطني ولم يعترض على ذلك لا السيد الدباشي ولا عقيلة ولا بوسهمين حتى توصلوا إلى الاتفاق على تشكيل حكومة (سموها حكومة وفاق) ولكنها اصبحت حكومة شقاق وطني٠
سعيد رمضان | 25/08/2016 على الساعة 10:20
الدباشى يحاول مغازلة مجلس النواب
مندوب سابق يبحث عن موطأ قدم ،الجميع يبحث عن المناصب لاأكثر
صبراتي | 25/08/2016 على الساعة 09:34
نعم للشرعية الدستورية
نحي السيد الدباشي عن مهنيته وحرفيته وحرصه على سلامة دولة ليبيا من عبث العابثين ذوي العقول الصغيرةالذين تحركهم مصالحهم الخاصة ، ولتكون دولة ذات مؤسسات تحترم فيها ارادة الانسان الليبي وحقوقه وبعيدا عن التجاذبات المناطقية او الحزبية او الاجندات الخارجية التي تسخر المليشيات الخارجة عن القانون . لو كان لليبيا نفر على شاكلة الدباشى لما وصلت البلاد الي هذه المرحلة الرديئة . ليبيا ستبقى بفضل ابنائها المخلصين امثال الدباش
البهلول | 25/08/2016 على الساعة 06:11
لايصح الا الصح
نعم على المجتمع الدولي ان يحترام قرارات الشرعية الليبية التى هو يعترف بها وعليه ان يبتدع عن ازدواجية المعايير حيث ام ممثلي الشعب بمجلس النواب قالوا كلمتهم الفصل وهو عدم منح الثقة لحكومة السراج الذي عليه ان يحترم ارادة الشعب الليبي وان لايكون عقبة في تحقيق اهدافه المشروعة في اقامة دولته الديمقراطية ، ان عدم التزام الامم المتحدة ومؤسساتها المنبثقة عنها من شأنه ان يعمق الخلافات بين ابناء الوطن الواحد .وما وجهه السيد الدباشي من خطاب سبق لي ان طالبت به عبر هذه الصفحات منذ اليوم الاول لقرار مجلس النواب القاضي بعدم منح الثقة للسيد السراج ،وبغض النظر عن موقفنا الشخصي من مجلس النواب وحكومته المؤقته فالديمقراطية لها وجه واحد ولايمكن ان نطوها لتحقيق مصالحنا الشخصية دون النظر الى المصالح العليا للشعب الليبي.
محمد صالح | 25/08/2016 على الساعة 04:52
الأمم المتحدة مع حقوق الشعب الليبي
الأمم المتحدة مع حقوق الشعب الليبي يا دباشي و ليست مع مصالح أشخاص. الأمم المتحدة تعرف أن البرلمان قد فرض سياسة الأمر الواقع على الشعب الليبي و مدد لنفسه من تلقاء نفسه و ضاربا بعرض الحائط رغبات الليبيين. الأمم المتحدة تعرف أن البرلمان مخطوف من كتلة الشر و من الصعلوك خليفة حفتر. الأمم المتحدة لم و لن تقبل بتمديد البرلمان إلا إذا تم تنفيذ إتفاق الصخيرات الذي ساهمت فيه أطياف عدة من الشعب الليبي و أن تتمكن حكومة الوفاق من تأدية عملها. أنت غير مرغوب فيه من الشعب الليبي يا دباشي و كذلك هذا البرلمان.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل