أهم الأخبار

عقيلة صالح يهدد بمقاضاة الأمم المتحدة

ليبيا المستقبل | 2016/08/24 على الساعة 14:51

ليبيا المستقبل (عن صحيفة الحياة): هدد رئيس مجلس النواب (البرلمان) الليبي عقيلة صالح بمقاضاة الأمم المتحدة أمام محكمة العدل الدولية، في حال إصرارها على التعامل مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق على أنه الممثل الشرعي لليبيا، بمعزل عن افتقاد الحكومة لثقة البرلمان. وفي تطور هو الأول من نوعه منذ إبرام اتفاق الصخيرات الذي نص على تشكيل حكومة الوفاق، وجه صالح رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، متوعداً بمقاضاة المنظمة الدولية لدعوتها «المجلس الرئاسي غير المكتمل لحكومة الوفاق» الى تمثيل ليبيا في الاجتماعات الدولية، ما حوّل الأمم المتحدة «جزءاً من المشكلة في ليبيا وعرقل محاولات حل الأزمة».
وتزامنت رسالة رئيس البرلمان الليبي الى بان كي مون مع تصويت البرلمان المنعقد في طبرق مساء الاثنين، على عدم منح الثقة للحكومة برئاسة فائز السراج الذي اعطاه صالح فرصة أخيرة لتقديم «تشكيلة اصغر حجماً وأكثر تمثيلاً». وأقترح صالح على السراج تشكيل «حكومة أزمة مصغرة تضم من 8 إلى 12 وزيراً»، وطلب «إرفاق سير ذاتية للذين ترد اسماؤهم في التشكيلة الوزارية، وذلك خلال مدة تراوح من 10 إلى 15 يوماً». ورأى صالح في رسالته إلى بان كي مون، ان الدعم السياسي الدولي لأي حكومة توافق ليبية هو «عنصر مطلوب، ولكن لا يمكن أن يكون بديلاً من الإطار القانوني والدستوري»، وأشار الى «دعم لا مشروط وغير مبرر من الأمم المتحدة للمجلس الرئاسي غير المكتمل»، ما «شجعه على انتهاك الاتفاق السياسي والانصياع الى رغبة المجموعات المسلحة في طرابلس، الأمر الذي أدى الى مزيد من تدهور الأوضاع الأمنية والظروف المعيشية للمواطنين».
ولفت صالح الى ان استمرار هذا «الموقف المتعنت من الأمم المتحدة، سيضطر البرلمان الليبي الى رفع شكوى أمام محكمة العدل الدولية ضد الأمم المتحدة، لانتهاكها ميثاق ليبيا ودستورها وسيادتها». وأضاف أن «الاعتراف السابق لأوانه وغير المبرر لمجلس الأمن في قراره الرقم ٢٢٥٩ العام الماضي، بحكومة الوفاق الوطني قبل أن تتشكل، لا يعطي الأمانة العامة للأمم المتحدة الحق في انتهاك الدستور الليبي وميثاق الأمم المتحدة بفرض مجموعة أشخاص على الشعب الليبي تحت مسمى حكومة وفاق وطني كبديل للحكومة الشرعية، ودعوتهم لتمثيل ليبيا في اجتماعات الأمم المتحدة». 
وقال رئيس البرلمان الليبي إن «الأمم المتحدة تدرك تماماً أن ما يسمى بحكومة الوفاق الوطني، لا وجود لها من الناحية القانونية والمادية، وما هو موجود هو مجلس رئاسي معيّن لم يؤد القسم لمباشرة أعماله ولم يجتمع بكامل أعضائه، ولم يصدر أي قرار بتوافق أعضائه التسعة، كما ينص الاتفاق السياسي».

سالم عمار | 24/08/2016 على الساعة 22:43
رد: إلى البهلول
المجتمع الدولي يعترف بأن مجلس الذواب هو طرف من أطراف النزاع و لا يعترف بشرعية تمديده لنفسه من تلقاء نفسه إلا إذا قبل بالإتفاق و باشرت حكومة الوفاق عملها. لهذا، إن أي تلكؤ و تباطؤ من مجلس الذواب يجعل الأمم المتحدة في موقف محرج لأنها لا تريد الإعتراف بشرعية التمديد إلا بعد دخول الإتفاق حيز التنفيذ. لا يوجد سبيل آخر لمجلس الذواب لإكتساب الشرعية إلا إذا قام بإستفتاء الشعب و هذا لن يحدث لأنهم يعرفون جيداً أن الشعب الليبي يسخط عليهم و لن يقبل بهم مجدداً. فلا شرعية و لا إعتراف إلا بعد أن تنفيذ جميع بنوذ الإتفاق.
al-zawi | 24/08/2016 على الساعة 21:34
sick old goat
Go for it Agela. Show the world who is in charge here and give them a lesson in democracy Libyan style. To be honest: you are a sick old goat and becoming intolerably sickening even by the standards of Libyan politicians.
البهلول | 24/08/2016 على الساعة 21:01
ليش ماعندك رواتب
ماعندك رواتب لان هذا الرئاسي الذي تدافع عنه جرد الليبين من الكهرباء ومن الرواتب ومن الملابس ومن الكرامة ومن ومن ومن ومن الخ احسب انت وعدد حتى تتعب .
البهلول | 24/08/2016 على الساعة 20:55
يموت الاشخاص ويبق المنطق
انا لاادافع عن احد انما ادافع عن المنطق وفقا لرؤية ترتكز على معطيات منطقية العالم يعترف "بمجلس النواب " هل هذه حقيقة او لا ؟ ثانيا الاتفاق السياسي في الصخيرات نصعلى ان لايعتد بالحكومة الا بعد منح الثقة من قبل مجلس النواب هذه حقيقة او لا ؟ ثالثا لماذا يشدد المجتمع الدولى على مجلس النواب بضرورة منح الثقة للسراج هذه حقيقة او لا؟ كوبلر الممثل الاممي ماشي جاي للسيد عقيلة في مقر عملة اليس هذا اعتراف بالمجلس او لا هنا اتعامل من حقائق منطقية اما ان ياتي السيد سعيد رمضان ويتكلم عن انتهاء صلاحية مجلس النواب بمنطق لايرتكز الا على اوهام في رأسه دون رؤية نحن نتعامل مع الواقع ثم لماذا الاصرار على السيد السراج وهو رجل ليس له لافي العير ولاالنفير ربنا كما خلقتنا جىء به لتحقيق اهداف معينة ومهمة انتهت تماما بطلبه بالتدخل الامريكي هذه حقيقة او لا هكذا نريد ان نتحدث بعيدا عن لغة السب والمغالطات التى لاتفيد الوطن سوى حبينا اوكرهنا فان مجلس النواب لم يمنح الثقة لحكومة السراج انتهى الامر اما اننا مغرمين بغبادة الاشخاص ؟ على السراج ان يحزم حقائبه ويرحل ليبيا لها رجال . واعرف انكم سوف تقولون كالعادة زلام.
عطية الحاسي | 24/08/2016 على الساعة 18:47
البرلمان غير شرعي
قانوناً، البرلمان غير شرعي لأن صلاحيته قد إنتهت و لم يتم إستفتاء الشعب على التمديد الذي أعلنه البرلمان من طرف واحد. و وفقاً للقانون، إن تمديد البرلمان لنفسه هو إغتصاب لإرادة الشعب و فرض سياسةالأمر الواقع على الشعب. لا وجود شرعي للبرلمان إلا إذا قبل بإتفاق الصخيرات و باشرت حكومة الوفاق عملها أو أن يقوم بإستفتاء الشعب لينظر في مسألة التمديد.
يوسف | 24/08/2016 على الساعة 18:17
همهم مصالحهم
هولاء المتسلقين همهم البقاء في المناصب وسرقة اموال الشعب علي شكل مرتبات ومزايا لا يهمهم الوطن ولا المواطن يجب محاكمتهم جميعا ويجب كشف حساباتهم المالية
سعيد رمضان | 24/08/2016 على الساعة 18:09
مجلس النواب القديم منتهى الصلاحية
تنص ورقة فبراير التى جاءت بمجلس النواب بأنه لاتمديد بعد مرور 18 شهرا ألا بالأستفتاء ،فليحمد عقيلة وجماعته ربهم لأنهم وجدوا لأنفسهم دور فى المرحلة الأنتقالية الجديدة بدون أنتخابات ،ولاننسى بأن ماحدث فى جلسة الأمس أعاد الحياة الى حكومة الغويل ولاندرى هل كان هناك أتفاق مسبق على ذلك ؟وسندخل فى متاهات جديدة وسيعلن المؤتمر الوطنى بأنه الشرعى ومجلس النواب غير شرعى بحكم المحكمة الدستورية ،نعم متاهات فهؤلاء يتقاضون فى رواتب خيالية ولايشعرون بما يعانى منه المواطن البائس ،ولقد صدق السيد مقرر مجلس النواب " صالح قلمة "حينما قال أن سبب رفض الحكومة هو عبارة عن صراع على الحكومة والحقائب الوزارية وليس كما يدعى الكثير بأنه موضوع مجلس رئاسى ولا حكومة وصاية ،فقد كشف القطرانى بأنه أذا وافق السراج على ألغاء وزارة الدفاع ويكون منصب القائد الأعلى لمجلس النواب والعودة للمسودة الرابعة سيوافق على تمرير حكومة الوفاق بهذه الشروط ،هل كل هذا من أجل حفتر وعيون حفتر ؟ وهناك الكثير من نواب شرم الشيخ بالمجلس يعتبرون ماحدث أنتصار لهم فهل هؤلاء يمكن التعويل عليهم خلال المرحلة الأنتقالية القادمة لاحول ولاقوة ألا بالله .
mustafa | 24/08/2016 على الساعة 17:26
يا بهلول
انت او عقيلة بتدفع اتعاب المحامى احنا الشعب ما اخدناش الرواتب شكلك معبي كلام شكلك محامى ادافع على عقيلة
Salem | 24/08/2016 على الساعة 17:24
THE MIRAGE
Our politicians become an experts , only in two things; the first is the CORRUPTIONS. The Second is how to stay in power , as long as possible, which has the most deadly effect, on our UNITY, , STABILITY, our Sovereignty ,and the lives of our young men.- - - - - - . They are concerned only about their, staying in power as long as possible .- - - - . MAY ALLAH help our brothers and sisters. - - - . MAY ALLAH save the lives of our brothers. - - - - - - . MAY ALLAH keep our country UNITED. - - - - . Thanks
عاجل الغرياني | 24/08/2016 على الساعة 17:15
جابت ما عندها
بالليبي خلاص بعد هكي ما عاد فيه ما انقولوا الا " جابت ما عندها " ، الافضل لهذا الرجل ان يبحث عن طبيب نفسي او ان يفتح ملف في مستشفى قرقارش ، الله يكون في عونك يا ليبيا كيف ستبنى بمثل هذه العقليات، الله المستعان.
البهلول | 24/08/2016 على الساعة 15:30
العدالة الدولية
وفقا للقانون الدولي لدي محكمة العدل الدولية يجوز مقاضاة الامم المتحدة في حال ارتكابها مخالفة قانونية حيث ان حكومة السيد السراج لم تحظ بموافقة مجلس النواب المعترف به دوليا كممثل وحيد للشعب الليبي ، كما ان اصرار الامم المتحدة مع التعامل مع جسم غير شرعي يعد مخالفة واضحة لمقاصد ومبادىء الامم المتحدة وباعتبار السيد عقيلة صالح رجل قانون وخبير في مجاله يعرف تماما كل التوجهات الدولية القانونية لمحكمة العدل الدولية ، في الحقيقة هناك امر غير مفهوم قانونيا كيف لجسم اشترطت اتفاقية الصخيرات لتفعيله لممارسة دوره السياسي موافقة مجلس النواب باعتباره الجهة الشرعية المخولة قانونيا بمنحه الثقة من عدمها كما استغرب اصرار السيد السراج على الاستمرارية في عملية سياسية توافقية لم توافق على حكومته كان عليه ان يقدم استقالته او ان يعرض نفسه للاقالة والمحاكمة باعتبار مخالف لنص الاتفاقية ويمارس دوره السياسي المفتقد لمنحه الثقة اليس هذه جريمة مخيبة لروح الديمقراطية التى تتمسك بها منظمة الامم المتحدة على السيد السراج احتراما لوطنه وشعبه والشرعية ان يبادر بتقديم استقالته لتجديد المسار وحتى لايكون عقبة نحو امام الحل.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل